بين “حَمّام سخن” و”كيرة والجن”… التاريخ كما كتبه الرجال!

ألا تستحق حكايات النساء أن تُروى؟ لوقتٍ طويل كان حماة الثورة يرفضون فكرة أن هناك نساء تعرضن للتحرش في ميدان التحرير، حتى لا تُلوث فكرة يوتوبيا الميدان.

تصيبني جملة “التاريخ يكتبه المنتصرون” بالنفور. تبدو لي جملة كسولة فهناك سرديات كثيرة للتاريخ، لمن يبحث عنها، لكن معظمها كُتب من منظور الرجال. من يُخلَّد دائماً هم الرجال، لا أحد يهتم  بنقل حكايا النساء، حتى هؤلاء اللواتي كن في الصفوف الأمامية للمعارك والأحداث، لا نستمع لحكاياتهن، أو لم تكن تتاح لهن فرصة البوح، أو كما تقول سفيتلانا أليكسييفيتش في كتاب “ليس للحرب وجه أنثوي” كل ما نعرفه عن الحرب نعرفه من “صوت الرجل”، نحن جميعاً أسرى تصورات الرجال وأحاسيسهم عن الحرب، أسرى كلمات الرجال، أما النساء فيلذن بالصمت.   

تقول روزاليند مايلز في كتاب “من طبخت العشاء الأخير؟ تاريخ العالم كما ترويه النساء” متعجبة، “من طبخ العشاء الأخير؟ إن كان رجلاً، ألن يُخصَّص له يوم بين أعياد القديسين، ويصبح شفيعاً للطهاة المشهورين؟! أسئلة كهذا السؤال أوقعتني في المشاكل منذ أيامي الأولى في المدرسة، حين بدا لي آنذاك أن التاريخ- مثل كل شيء آخر في العالَم- هو تاريخ الذكور”. 

عندما نستمع لسردية ثوار يناير عن الثورة على سبيل المثال، سنجد أننا نستمع دائماً لوقائع الثورة من منظور الرجال، أو أن رؤية الرجال تكون طاغية على المشهد، الرجال الذين يقفون في الصفوف الأولى، يدافعون عن النساء، يحمونهن من الاعتداء، يطلبون منهن العودة إلى البيت مبكراً، حتى لا يشكلن عبئاً عليهم في الميدان، وبذلك يعيدون رسم المنظومة الأبوية بنسخة ثورية.

والسؤال هو ألا تستحق حكايات النساء أن تُروى؟ 

لوقتٍ طويل كان حماة الثورة يرفضون فكرة أن هناك نساء تعرضن للتحرش في ميدان التحرير، حتى لا تُلوث فكرة يوتوبيا الميدان. 

حتى وقت الثورة عندما تحدثت النساء عن حوادث العنف الجنسي في الميدان، أو كن شخصيات ثورية، كن يُتهمن بأنهن عميلات للأمن، أو أنهن يشتتن انتباه الثوار عن القضايا المهمة، أو توصف قضايا النساء بأنها “عصفورة” بالمصري، الغرض منها تعطيل مسار الثورة عن الهدف الأسمى وهو مواجهة الدولة. وجدير بالذكر أن بعض المسيرات النسائية التي حدثت وقت الثورة، هوجمت بعنف.

 في السنوات القليلة الماضية بدأ الاهتمام بتوثيق الشهادات حول العنف الجنسي الذي شهدته النساء في الفترة بين 2011-2013، لكن ما زلنا بحاجة لقراءة نسوية لكل الأحداث التاريخية المعاصرة على الأقل.

في فيلم “كيرة والجن” الذي يدور في فترة الاحتلال الإنكليزي لمصر، تُروى قصة تنظيم مسلح لم يهتم المؤلف أو المخرج بوضع اسم له، أُطلق عليه المقاومة، يستهدف أفراداً من الجيش الإنكليزي، وهو تنظيم هرمي، على رأسه ذكر بالطبع هو كريم عبد العزيز، أو كيرة، هو من يضع ويرسم الخطط، ويحاسب زملاءه، ثم يأتي بقية أفراد التنظيم، سيد رجب، وأحمد مالك، وعلي قاسم، وثلاث سيدات، لم نعرف الكثير عن حياتهن، أو ظروف انضمامهن للمقاومة، وُضعن بنظام الكوتة في الفيلم، يمسكن السلاح، لكن أيضاً يقمن بتحضير الطعام على طاولة الغداء، وتخيط إحداهن قميص زميلها، وهي هند صبري- والتي يرمز دورها للحركة النسوية على حد قولها- ترسيخاً للأدوار النمطية للأنثى. ثم ينضم إلى المقاومة أحمد عز أو الجن، الذي حمل الفيلم اسمه مع البطل الآخر كيرة، وبطلا الفيلم هما من الكائنات الخارقة، لا يخترق الرصاص جسديهما، لا يخشيان الموت، ولا النار، ولا الحديد، باختصار ليسا بشراً عاديين.

على الناحية الأخرى كنت أتمنى أن يسرد المؤلف قليلاً كيف استطاعت دولت فهمي أو هند صبري، أن تترك قريتها في الصعيد وتعمل في القاهرة، وتنضم للمقاومة، كما عرفنا لماذا انضم كيرة والجن للمقاومة. الشيء ذاته بالنسبة إلى لارا اسكندر التي قامت بدور فتاة أرمينية، أو هدى المفتي، التي قامت بدور راقصة، تساعد المقاومة في اصطياد العساكر والضباط الإنكليز، لكن لا نعرف الكثير عن أي أحد، ربما لم يجد المؤلف مناسبة للحكي. فتُذكر النساء في الحكايات التاريخية، بطريقة “ضع النساء ثم قلّب”، لكن البطل دائماً هو الذكر، هو الفاعل، وهو من يروي الحكاية، ففي كل الحروب يكون الذكر هو البطل الذي يدافع عن الأرض، والبلد التي هي أنثى بالطبع.

وما أقصده بحكايات النساء ليس التحدث عن العنف الجنسي، على أهميته، وحسب، إنما سرد التاريخ من وجهة نظر النساء، كيف رأت النساء الحرب، أو الثورة، حكاياتهن، ومشاعرهن، وتأثير هذا الحدث المهول على حياتهن، مخاوفهن، وآمالهن، وأحلامهن، التي تختلف بالطبع عن الرجال، وبالمثل لا يمكن اعتبار النساء كلهن فئة اجتماعية واحدة، فعندما تحكي النساء من المهم أيضاً سؤال من تحكي؟ من أي طبقة؟ وهل هي ممثلة لنساء أخريات أم لا؟

في فيلم “حمّام سخن”، الذي كتبت له السيناريو رشا عزب، وأخرجته منال خالد، نستمع لحكايات نساء وقت ثورة يناير 2011، اسم الفيلم بالإنكليزية “trapped” أي مُحاصَر، وهو يحكي عن مجموعة نساء عَلقن في أماكن مختلفة في الأيام الأولى لثورة يناير، وهو بطولة كارولين خليل، ورجوى حامد، وريم حجاب، وثراء جبيل.

يتحدث الفيلم عن سيدات عاديات، مهمشات، نساء نراهن في الشارع، لم نعرف ماذا حدث لهن في  الثورة، ماذا فعلن وقت انقطاع الاتصالات يوم 28 كانون الثاني/ يناير أحد الأيام المهمة في الثورة للاطمئنان عن أبنائهن، كيف ذهبن إلى العمل يومها، كيف كن يرين الثورة؟

وكيف تقاطعت مصائر نسوة لم يكن ليجتمعن لولا الثورة، نسوة يعانين جميعاً من “صاحب الوش العكر”.

تقول مؤلفة الفيلم رشا عزب، إن أهمية حدث مثل ثورة يناير أنه يجلب إلى السطح أناساً عاشوا دائماً في الخفاء.

 يروي الفيلم قصص هؤلاء النساء، ومشاعرهن، ومخاوفهن، النساء اللواتي يناضلن فقط من أجل الخروج من المنزل، والشابات  اللواتي يخفن مثلنا من أمهاتهن أكثر مما يخفن من سيارة الشرطة، اللواتي يهربن من الأمن ويتعرضن للتحرش، لم يقدم الفيلم النساء على أنهن ضحايا فقط، لكن  كمؤثرات في الثورة.

الحكي مهم كي لا تُمحى الذاكرة، من المهم أن يحكي الجميع، رؤيتهم للحدث، وللتاريخ، سواء كانوا معارضين/ ات أم مؤيدين/ ات، ونحن بحاجة لسماع حكايات النساء اللواتي ظللن محاصرات في البيوت، وأسيرات سردية الرجال عنهن، في التاريخ، وفي السينما، وحكايتهن لن يستطيع أحد سردها سواهن.

إقرأوا أيضاً:

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
كارمن كريم – صحفية سورية
يبدو أن الدول التي دعمت المعارضة بشكل صريح وجدت نفسها أمام حقيقة لم تحسب لها حساب: بقي الأسد في الحكم، وبعد 11 عاماً، لا بدّ من مراجعة الكثير من الحسابات على الساحة السياسية ووضع الجانب الإنساني للأزمة السورية جانباً.
Play Video
“فلقة” جديدة يتلقّاها أطفال سوريين في بلدة غزة البقاعية في لبنان. نشر الصحافي هادي الأمين فيديو يُظهر تعنيف شاويش لأطفال سوريين لأنهم “يقصّرون في عملهم”. وفي كل مخيم للاجئين في لبنان، يتعيّن شاويش سوري ليكون بمثابة مسؤول عن هؤلاء الأطفال. في وقتٍ يتعرض فيه هؤلاء الأطفال لانتهاكات عدة من تسرب تعليمي وعمالة مبكرة و تعنيف لفظي وجسدي، يأتي هذا الفيديو ليؤكّد ذلك. حيث ترتفع وتيرة خطاب رسمي وإعلامي تمييزي تجاه السوريين في لبنان الذين تتراكم حولهم معلومات مغلوطة. فيما هناك حوالى 30 ألف طفل لاجئ يعمل في مهن قاسية الأطفال اللاجئين الذين أقحموا في سوق العمل خصوصاً الزراعة. وبعد انتشار الفيديو ألقت القوى الأمنية، بإشارة من مدعي عام البقاع القاضي منيف بركات، القبض على الشاويش وأحالته إلى القضاء المختص.

1:23

Play Video
يرصد هذا التحقيق أبرز التعقيدات التي ترافق دفن اللاجئين السوريين في دول الجوار، بدايةً من تعثّر الحصول على قبر لاستقبال الرفات، مروراً باستحالة إعادة الرفات إلى سوريا، وليس نهايةً بظروف الدفن غير الطبيعية، في غياب أفراد من الأسرة أو بعيداً منهم، أو في مقابر “طوارئ” مشيّدة على وجه الأرض، أو في مقابر على سفوح الجبال أو ضمن أراضٍ طينية.

1:56

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني