الفقر والجنسانية والمحرمات السياسية:
موضوعات أفلام السعفة الذهبية خلال 75 عاماً

خلال السنوات الماضية تميزت السعفة الذهبية في جرأتها في اختيار موضوعات الجنسانية والجندر، خصوصاً عند الفئات المهمشة المراهقة.

يستعد التاريخ السينمائي لإنجاز النسخة 75 من مهرجان “كان” السينمائي الذي انطلقت دورته الأولى بعد نهاية الحرب العالمية الثانية عام 1946 بشكل سنوي باستثناء عامي 1948-1950. 

مراجعة الأفلام التي حازت خلال هذه السنوات جائزة السعفة الذهبية، وهي الجائزة الأقدر التي يوزعها المهرجان كل عام، تساعد على تبيان أبرز الموضوعات التي احتلت انشغالات الصناعة السينمائية العالمية خلال السنوات الخامسة والسبعين. فلا تقتصر أفلام السعفة الذهبية، كما هو الحال مع جائزة الأوسكار، على الأفلام الأميركية أو الفرنسية بل تشمل أيضاً أفلام السينما العالمية. 

نلاحظ مثلاً في السنوات العشر الماضية حضور الأفلام التي تعالج موضوعة الفقر من أماكن مختلفة من العالم، منها فيلم السعفة الذهبية لعام 2019 وهو الفيلم الكوري “الطفيلي” (إخراج بونغ جون هوو)، وكذلك الفيلم الياباني “نشالي المتاجر”، 2018، والفيلم البريطاني “أنا دانييل بليك” (كين لوتش، 2016)، الذي يروي حكاية حقيقية عن الموظف البريطاني دانييل بليك الذي فارق الحياة بين أروقة مؤسسات الرعاية الطبية للموظفين البريطانية.  

مشاركة المرأة وموضوعات المرأة 

برغم حضورها اللافت في لجان التحكيم، لم تمنح السعفة الذهبية إلا مرتين لمخرجات نساء. العام الماضي حصلت المخرجة الفرنسية الناشئة جوليا دوكورنا مع فيلمها الطويل “تيتان أو المعدن” (2021) على السعفة النسائية الثانية، ولا شك في أن الفيلم يحمل لغة سينمائية جديدة، وحكاية نادراً ما رويت بهذا المقدار من الحساسية والقسوة. فالشخصية الأساسية ألكسيا تمزج بين التمرد الوحشي، الفتك الجنسي، والدفاع الحثيث عن خصوصية ذاتها إزاء العالم من حولها. 

منذ الطفولة، إثر حادث مروع في سيارة والدها، ستضطر ألكسيا لزراعة قطع من المعدن داخل جمجمتها. يبدأ الفيلم وهي في الثلاثين من عمرها، تعمل في مجال الرقص العاري، إن الجسد التسويقي الجنسي يخفي علاقته المعقدة مع المعدن، الذي صار عضوياً في داخله خلال السنوات الثلاثين، وألكسيا الآن ستعيش آثار التفاعل بين المعدن واللحم، بين الصناعي والطبيعي، بين العقل والأداة. وحكاية (ألكسيا) هي فرضية تداخل العضوي والمعدني في الجسد الإنساني المعاصر. لقد النقاد الفيلم على أفلام تميزت في معالجة علاقة حضاراتنا مع الانحراف الجنسي والمعدن، خصوصاً فيلم (الصدمة، ديفيد كروننبرغغ، 1973) الذي عالج التعلق الهوسي الاستهلاكي الجنسي بالسيارات. 

أما السعفة النسائية الأولى كانت في الثمانينات مع فيلم مختلف تماماً بعنوان (درس البيانو، 1993)، للمخرجة جون كامبيون الذي يعود بنا إلى نهاية القرن السابع عشر في اسكتلندا، مع  رحلة انتقال الزوجة الصماء “آدا” وابنتها عبر أراضٍ وأنهار وشواطئ نيوزيلندية، لتلتحق بزوجها إلى ما وراء الأراضي البرية، فتفقدان كل ما تملكانه خلال الطريق، ويرفض زوجها نقل البيانو من الشاطئ إلى عمق الغابات، فيمتلكه أحد السكان الأصليين (بيرنز) الذي يقترح أن يعيد إلى آدا مع كل درس عزف تعلمه إياه مفتاحاً من مفاتيح البيانو. إنه التعلم الصامت، العلاقة مع الآلة الموسيقية، لكن أيضاً مع جنسانية مستمدة من الأدب الرومانتيكي للشقيقات (برونتي أو د. ه. لورانس). ويتميز الفيلم بموضوعات الاختلاف بين الثقافة والطبيعة، وبين الملّاك البيض والسكان الأصليين، كما في شخصية بيرنز الذي ينتمي إلى جماعات السكان الأصليين ليأتي البيانو ويشكل مفارقة بين الرفض الحضاري له والشوق له كآلة موسيقية.

الجسد، الإجهاض، والعالم الجنساني

وإن غابت المخرجات النساء عن السعفة الذهبية، إلا أن أفلام السعفة تناولت قضايا المرأة باستمرار، أبرزها فيلم “4 أشهر، 3 أسابيع، ويومان”، 2007، للمخرج الروماني كريستيان مونغو الذي يتناول موضوعة الإجهاض في ظل النظام الشمولي الشيوعي في رومانيا تحت حكم نيكولا تشاوشيسكو، فتتركز على الفتاتين أوليتا وصديقتها الحامل في الشهر الخامس غابيتا الرقابة السياسية، والاجتماعية، والجنسية. وتجري الأحداث في صمت الأماكن الخاضعة للرقابة والمساءلة الحزبية. 

خلال السنوات الماضية تميزت السعفة الذهبية في جرأتها في اختيار موضوعات الجنسانية والجندر، خصوصاً عند الفئات المهمشة المراهقة، كما هو الحال في فيلم “حياة آديل، أو الأزرق أكثر الألوان حميمية”، 2013، للمخرج الفرنسي من أصل تونسي عبد الرحيم خشيش، والذي تميز في معالجة موضوعات الجنسانية وأبعادها الطبقية والثقافية. في هذا الفيلم، هي حكاية الطالبة الثانوية آديل التي نتابعها في بحثها الجنساني، واستكشافها حتى نهاية المرحلة الجامعية، وذلك ضمن الطبقات الفرنسية المتوسطة والفقيرة المنحدرة من أفريقيا. ويبرع الفيلم في تشكيل الجاذبية الفكرية ورغبة التماهي الثقافي بين آديل والرسامة المثقفة والمنتمية إلى الطبقة الثقافية الباريسية إيما. ويصنف الفيلم في بعض مشاهده من النوع الإباحي، حيث اللغة الشعرية والحسية للمثلية العشقية تحتل شاشة السينما أمام الجمهور لتلتقط التفاصيل الحسية والعضوية للجسدين اللذين يفترقان بسبب الأصل الطبقي والميل الثقافي، لينتهي الفيلم في صالة معرض الرسامة بعد انفصال الشابتين، لتصبح حكاية تجربة عشقية وجنسية مثلية في مرحلة عمرية من البحث الذاتي والجسدي. 

السعفة العربية والاستعمار 

السعفة الذهبية العربية الوحيدة تعود إلى فيلم (وقائع سنوات الجمر،1975) للمخرج الجزائري (الأخضر حامينا) والذي يتابع الأحداث التاريخية في الجزائر على جزأين أساسيين: الأول سنوات الجمر والتي يعود فيها الفيلم إلى تعاون الاستغلال الاقطاعي والاقتصادي مع الاستعمار، والثاني سنوات النار وهي التي تتشكل فيها أولى بوادر حركة استقلال الجزائر عن الاستعمار الفرنسي. يتبع السيناريو حكاية شخصية أساسية (أحمد) الذي من خلال حكايته ندرك أثر الطقس الصحراوي على واقع الإنسان في الصحراء الجزائرية، والجفاف يكون السبب الأساسي للصراعات المحلية، بينما يكتشف المزارعون أن المياه محصورة خلف سدود خاصة للأراضي الزراعية للطبقة المستغلة والمتعاونة مع السلطة الاستعمارية، ويمتلك الفيلم تلك اللغة السينمائية الذي تجعله سرداً واقعياً ملحمياً وتاريخياً للفترة التاريخية بين 1939 وحتى 1954 سنة بداية حرب التحرير الجزائرية. ورغم بعض المشاركات العربية التي أخذت صدىً في المهرجان إلا أن أياً منها لم يحصل على السعفة التي أكملت جولتها على القضايا العالمية.

كما الجوائز الفكرية والفنية الدولية، كنوبل للسلام أو للآداب، فإن السعفة الذهبية شجعت روحاً وفكراً فنياً أبدع في بلده الغارق بالرقابة والحكم الإيديولوجي، فالسينما السوفياتية خلال سنوات إنتاجها الغزير حازت السعفة مرتين. الأولى مع الفيلم الروسي “الغرانق تطير”، 1957، الذي اعتبر فيلماً ضد الحرب، وهو يروي قصة حب وانتظار خلال السنوات الأولى من الحرب العالمية الثانية، حين تترمل تاتيانا سامويلوفا وتفقد حبيبها بوريس، وتنكسر المشاعر الشخصية أمام ظروف الحرب فتجبر تاتيانا نفسها على الزواج من ابن عمها متناسية غياب بوريس. 

هذا الانتقال في مشاعر تاتيانا من الحالة العشقية في بداية الفيلم إلى القبول بالخضوع للفرصة المتاحة، يتعارض مع حالة الانتصار التي عاشها المجتمع السوفييتي بعد الحرب، إنها حكاية عن هزيمة عميقة تعبر خلف كل انتصار. أما الفيلم البولندي “رجل من حديد” لأندريه واجدا، 1981، فهو يجمع بين التصوير التخييلي والتوثيق في سرد الحكاية، التي تروي عن تعاضد عمال المرفأ في الإضراب الذي يشرعون به في ظل ظروف قاسية من الرقابة القاسية للحزب الحاكم، ومن محاولات التشويه التي يكثفها أعضاء الأمن البولندي لتشويه سمعة المشاركين بالإضراب من عمال المرفأ، والشخصية الأساسية في الفيلم هو مهندس راديو في الإذاعة الحكومية، (مايزك تومشيك) الذي يطلب منه العمل على تقارير صحافية تكشف عن الخلل النفسي والذهني لعمال الميناء المشاركين في الإضراب.

الجسد، الدين والقضايا القومية 

السعفة الذهبية الأولى للسينما التركية مع فيلم YOL، الرحلة أو الطريق، 1983 حازها المخرج الكردي الأصل والنضال يلماز غواني، الذي اعتقل مرتين أثناء العمل على الفيلم، فساعده المخرج شريف غورن، وحاز الفيلم السعفة الذهبية بينما المخرج في السجن، بعد فرار يلماز كوني من السجن أخذ نسخة “النيكاتيف” من الفيلم وقام بتحميضه في أوروبا مجدداً. هذا الفيلم تطلب شروط تصوير صعبة أيضاً في الجبال الممتدة في البلدات الكردية والتجمعات المنعزلة. تجري أحداثه في فترة ما بعد انقلاب 1980 العسكري، ويتبع حكاية 5 مسجونين أكراد يمنحون إجازة يوماً واحداً عن ثلث مدة المحكومية، لكن خروجهم لا يكشف إلا عن مزيد من صعوبات العيش، فقدان الأمل، والتعرض للظلم. يتحرك الرجال الخمسة إلى مناطق كردية مختلفة، ديار بكر وأورفا وكونيا، وتعكس الكاميرا الإهمال والفقر الموحش في المناطق الكردية، وتلتقط العدسة الخوف والعزلة التي تعيشها المناطق النائية، كما أن أحد خطوط الحكاية ينتقد العادات والتقاليد الكردية نفسها، خصوصاً في موضوع المرأة، “الشرف” والثأر. السيد علي يقطع الجبال الجليدية ويعبر البرد ومسافات العراء لأجل الانتقام من زوجة أبيه التي يعتقد أنها أقدمت على الخيانة، وتتحكم النظرة الذكورية بحكاية المرأة التي تمثل عاراَ يجب تطهيره.

وإن كان الوضع السياسي وسطوة العادات القبلية هي المحاذير في فيلم “يول”، فإن فكرة فيلم السعفة الذهبية الإيرانية “طعم الكرز”، 1997، للمخرج عباس كياروستامي تضعنا مباشرة مع محاذير الدين، والفروض الاجتماعية المتعلقة بالحياة والموت والإرادة. يبدأ الفيلم بعدما قرر ربيعي الإقدام على الانتحار، وها هو يجول بالسيارة حول مكان القبر الذي حفره عند شجرة الكرز ليجد من يهيل عليه التراب بعد مفارقته الحياة في حفرة القبر، لقد خطط العملية ويسعى إلى العثور على هذه المساعدة الأخيرة مقابل مبلغ مادي خصصه لمن سيقوم بدفنه بعد موته. معظم الفيلم يدور داخل السيارة المتنقلة بين التلال والمدن القريبة بحثاً عن راغب بالمبلغ وبالمهمة. لكن الذين يقابلهم، جندي في الخدمة العسكرية، رجل دين، عمال مياومة، كلهم يقفون ضد فكرة انتحاره، والبعض يهدد بالعقاب الديني الذي يمنع الانتحار، وهكذا تكشف الحبكة الدقيقة عن تحكم الدين والثقافة بالإرادة الفردية، وأن الحياة والموت أيضاً مرتبطان بالفكر السياسي، الديني، والثقافي السائد.

آثار الحروب والاختفاء القسري

حتى الفيلم الأميركي “مفقود”، 1982 للمخرج (كوتسا غافراس) لاقى إدانة من إدارة الرئيس ريغان حال حصوله على السعفة الذهبية، وهو فيلم يروي التدخلات الأميركية في بلدان أميركا الجنوبية لمصلحة الأنظمة العسكرية وضد الأنظمة الديموقراطية. فالفيلم يدور حول انقلاب عسكري في دولة غير محددة في أميركا الجنوبية فيختفي على أثره الصحافي الأميركي (تشارلز هورمان)، فتقود التحقيقات التي تجريها زوجة الصحافي ووالده إلى تورط السفارة الأميركية باختفاء بعض الصحافيين اليساريين الذين فضحوا ممارسات السلطة العسكرية الانقلابية. كما احتلت إدانة الحروب عدداً كبيراً من أفلام السعفة الذهبية أبرزها الفيلم الأميركي “القيامة الآن”، فرانيسي فورد كوبولا، 1980، الذي يروي حكاية التسلط الأوروبي والأميركي في القارة الأفريقية، وكذلك الفيلم التايلاندي طالعم بونومي الذي يتواصل مع أرواح الماضي”، 2010، أبيشاتبونغ وريشيتهاكول، الذي يعاني من رؤى كابوسية متعلقة بأعمال العنف التي شارك بها في حق الشيوعيين في تايلاند عام 1965. وأخيراً في مجال الحرب، نذكر فيلم “آندرغراوند”، 1995، أمير كوستاريكا، الذي تبدأ أحداثه في زمن الحرب العالمية الثانية في بلغراد (1941) وتنتهي في ساحة القتال في سلوفانيا (1991).

إضافة إلى الأفلام ذات الطابع السياسي، عالجت بعض أفلام السعفة الذهبية موضوعات فلسفية، منها الموت في الفيلم الياباني “رحلة ناراياما”، 1983، شوهيو إيمامورا، وكذلك الفيلم الأميركي الاستعراضي “كل هذا الجاز”، 1981، بوب فوس، وهناك موضوعة القرين في الفيلم الياباني “ظل المحارب”، 1980، لأكيرا كيروساوا. 

حصلت مجموعة من الأفلام على السعفة الذهبية لما حملته من تجديد في مدارس الفن السينمائي، مثل فيلم “روما مدينة مفتوحة”، (روبرتور روسيلليني، 1945) الذي افتتح أسلوب التداخل السينمائي بين الروائي والوثائقي، فيلم “بالب فيكيش”، 1994، لكوينتين تارانتينو، الذي افتتح أسلوب السيناريو المتقطع إلى حكايات متفرقة تتقاطع في حكاية عامة، أو فيلم المخرج الدنماركي لارس فون ترير، بعنوان “راقصة في الظلام”، 2000 الذي اعتبر نموذجاً في أفلام سينما الدوغما وهي مدرسة سينمائية حملت معها أسلوبها في التصوير وجمالياتها الجديدة في المونتاج السينمائي آنذاك.

إقرأوا أيضاً:

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
منتظر الخارسان- صحافي عراقي
القضاء في العراق مجرد أداة سياسية، كغيره من الأدوات كأسلحة الكاتيوشا أو المسيرات.
Play Video
فراس حمدان هو محامٍ لبناني نشط بالساحات خلال انتفاضة 17 تشرين وكان ثمن نضاله كبيراً. شرطة مجلس النواب أصابت فراس برصاصة من سلاحٍ محرم دولياً اخترقت قلبه بإحدى التظاهرات، وعلى رغم أن شظاية الرصاصة بقيت في قلبه، إلا أن فراس تحدّى وترشّح على الإنتخابات، وربح. ليعود إلى الساحة نفسها ولكن هذه المرة كنائب!

4:38

Play Video
“رح ننتخب أي حدا ضد المُعرقلين…”، 21 شهراً مرّ على انفجار مرفأ بيروت وأكثر من 4 أشهر على تجميد التحقيق. السلطة اللبنانية تُحاول عرقلة التحقيقات وطمس الجريمة، بل وتخوض الانتخابات بوجوه مُتّهمة بانفجار 4 آب، لكن أهالي الضحايا يصرّون على ثباتهم: العدالة تأتي بالتغيير.

2:49

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني