صور سُجناء أُفرج عنهم أخيراً في سوريا؟ هنا أبرز الأخبار المضلّلة

مايو 6, 2022
تناقل مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صوراً ادّعى ناشروها أنّها للحظة خروج المعتقلين الذين أفرج عنهم بموجب عفوٍ رئاسيّ صدر قبل أيّام في سوريا من سجن صيدنايا... ما صحة تلك الصور؟

على غرار معظم الحوادث التي تهزّ العالم، يثير انتشار فايروس “كورونا”، الذي أودى بحياة عشرات آلاف الأشخاص في العالم، موجة من الأخبار المغلوطة على مواقع التواصل الاجتماعي في جميع أنحاء العالم… هنا بعض الأخبار المضلّلة التي تحقّق فريق تقصّي صحة الأخبار في وكالة “فرانس برس” منها، مُبيناً خطأها أو عدم دقّتها.

صور سُجناء أُفرج عنهم أخيراً في سوريا؟

في وقت ينتظر فيه مئات السوريين خروج أقربائهم من السجناء المشمولين بقانون العفو الرئاسي الأخير، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، صورة لرجلٍ يجلس وحيداً في الشارع على أنّه خرج للتوّ من سجن صيدنايا وينتظر عائلته. إلا أنّ الصورة في الحقيقة لا تمتّ بصلة إلى سوريا وهي ملتقطة في رومانيا عام 2012.
تناقل مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة ادّعى ناشروها أنّها للحظة خروج المعتقلين الذين أفرج عنهم بموجب عفوٍ رئاسيّ صدر قبل أيّام في سوريا من سجن صيدنايا. إلى أنّ هذه الصورة، التي وزّعتها “فرانس برس”، تعود في الحقيقة لإطلاق سراح معتقلين آخرين في دمشق عام 2012. 
تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة ادّعى ناشروها أنّها للمعتقلين الذين أفرجت عنهم السلطات السوريّة من سجونها ضمن عفو عام رئاسي جديد. إلا أنّ الصورة في الحقيقة تعود للإفراج عن سجناء في مصر بعفو رئاسي عام 2018.

يُنشر هذا التقرير بالتعاون مع فريق تقصّي الأخبار في وكالة “فرانس برس”، وللاطلاع على التقرير كاملاً زوروا الموقع هنا.

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
منتظر الخارسان- صحافي عراقي
القضاء في العراق مجرد أداة سياسية، كغيره من الأدوات كأسلحة الكاتيوشا أو المسيرات.
Play Video
فراس حمدان هو محامٍ لبناني نشط بالساحات خلال انتفاضة 17 تشرين وكان ثمن نضاله كبيراً. شرطة مجلس النواب أصابت فراس برصاصة من سلاحٍ محرم دولياً اخترقت قلبه بإحدى التظاهرات، وعلى رغم أن شظاية الرصاصة بقيت في قلبه، إلا أن فراس تحدّى وترشّح على الإنتخابات، وربح. ليعود إلى الساحة نفسها ولكن هذه المرة كنائب!

4:38

Play Video
“رح ننتخب أي حدا ضد المُعرقلين…”، 21 شهراً مرّ على انفجار مرفأ بيروت وأكثر من 4 أشهر على تجميد التحقيق. السلطة اللبنانية تُحاول عرقلة التحقيقات وطمس الجريمة، بل وتخوض الانتخابات بوجوه مُتّهمة بانفجار 4 آب، لكن أهالي الضحايا يصرّون على ثباتهم: العدالة تأتي بالتغيير.

2:49

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني