سيدة المترو ورقيب الغونة… 
حراس الفضيلة يحكمون شوارع مصر

لا يمر عام دون حدوث واقعة تخص فتاة أو أكثر، تثير الرأي العام، ثم تنتهي إلى اللاشيء، إما اعتذار أو حتى أحكام هزيلة لا تكفي لردع المعتدين أو حماية الفتيات.

مقطع مصور لم يتخطَّ 5 ثوان لسيدة تتعدى على فتاة في مترو الأنفاق داخل عربة السيدات، كان كفيلاً بتحويل المشهد إلى قضية رأي  عام في مصر.

 البداية حين تطوعت سيدة بتقديم نصيحة لفتاة لم ترق لها ملابسها: “انتي ايه اللي لابساه ده… إحنا في رمضان الرجالة هاتنهش لحمك… لمي أكتافك الرجالة طالعة نازلة علينا انتوا بمناظركم دي تتمسكوا دعارة”.

جنة وآية وسلمى، لم يخضعن لنظرات السيدة التي بدت بوضوح خلال الفيديو مرعبة. تروي جنة محمد (24 سنة، طالبة في جامعة حلوان)، لـ”درج” أن صديقتها آية بطلة الواقعة ردت على السيدة: “انتِ مالك؟”… قالت ذلك بعد عبارة استفزازية للواقفات: “منظرك كله على بعضه مش عاجبني”، لكنها لم تكتفِ بدور الوصي، بل سارعت للتشابك معهن بالأيدي: “قلعت الشبشب وأقدمت علينا تضربنا لولا تدخل فتيات وسيدات المترو ووقوفهن في صفنا، عندها كانت جنة تصور الواقعة”.

من فتاة الفستان إلى فتاة المترو… اعتذار الرجعية مقبول

لم تأتِ واقعة المترو من عدم، هي تطور طبيعي لمواقف سابقة مشابهة. لا يمر عام دون حدوث واقعة تخص فتاة أو أكثر، تثير الرأي العام، ثم تنتهي إلى اللاشيء، إما اعتذار أو حتى أحكام هزيلة لا تكفي لردع المعتدين أو حماية الفتيات.

لعل استدعاء واقعة الطالبة حبيبة طارق أو التي عرفت إعلامياً بـ”فتاة الفستان”، تخبرنا بالكيفية التي تسير بها الأمور وتتطور مع الوقت في درجة العنف والتضييق في الشوارع والمواصلات والجامعات.

 في أيار/ مايو 2021، فوجئت الطالبة في جامعة طنطا حبيبة طارق بمراقب الامتحان يسألها: “أنت مسلمة أم مسيحية؟” ثم جاءتها مراقبتان- إحداهما منقبة- سألتها: “نسيتي تلبسي بنطلونك ولا إيه”. لترد المراقبة الثانية: “دي مسلمة وقلعت الحجاب وقررت تبقى مش محترمة”، داعية لها بالهداية والعودة إلى ارتداء الحجاب.

كان بإمكان تلك الحادثة أن تغير قوانين، وتصنع آليات جديدة لوضع حد فاصل بين الحرية الشخصية والتعدي على الخصوصية، وتوقيف الآخرين بدعوى النصح والهداية، إلا أنها مرت مرور الكرام، بمصالحة الفتاة والمراقبين ورئيس جامعة طنطا، إذ وجدت الفتاة نفسها وحيدة تواجه مجتمعاً بأكمله ينتفض من أجل فستان قررت ارتداءه يوم الامتحان، وسلطة تعليمية تستفيد من الوسائل المتاحة لنشر فكرتها الرجعية والوقوف في صف المراقبات، ولم تجد أيضاً آلية قانونية تردع من تنمرن عليها.

يقول إسحاق إبراهيم الباحث في المبادرة المصرية للحقوق الشخصية لـ”درج”، هناك فرق كبير بين التدخلات الاجتماعية للسلم والحفاظ على الهدوء بين المواطنين، وبين الصلح العرفي واللعب على ضعف الضحايا وإجبارهن على التنازل عن حقوقهن. 

ويرى إبراهيم أن منح منظمات المجتمع المدني حرية العمل بين الأفراد والمجموعات لنشر قيم التعددية ومضمون حرية الدين أو المعتقد، مع التوقف عن ملاحقة النشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان كلها أمور على صناع القرار أخذها في الحسبان إذا صدقت النية لحماية الحريات الفردية.

إقرأوا أيضاً:

مصالحة مخزية مع أصحاب الوصاية

“فرض الوصاية” و”الإرهاب”، وجهان لعملة واحدة، وهو ما فعلته السيدة الأربعينية وقبلها مراقبات الامتحان اللواتي انتفضن من أجل فرض وصايتهن على أخريات يعشن بشكل مختلف.

التصالح نفسه الذي وقعت حبيبة (فتاة الفستان) عليه، وقعت عليه أيضاً فتيات المترو جنة وآية وسلمى، وإن اختلف الدافع.

تقول آية لـ”درج”، “سألنا عن العقوبة المنتظرة، فوجدنا أنها يمكن أن تصل إلى 3 أعوام سجن، وابن السيدة رجانا لكي نترك والدته، فشعرنا بأن ما حصل بات كافياً بالنسبة إلينا”.

هذا التصالح مفهوم وتمكن قراءته في ضوء تعاطف الفتيات مع السيدة برغم ما فعلته معهن، غير أن الخطورة تكمن في قبول “النيابة” به عموماً في قضية تمس السيدات جميعاً ونمط حياتهن في مصر، دون الأخذ في الحسبان الإجراءات التأديبية التي تمكن الدولة من أخذ حق ما يعرف بحق المجتمع يبقى غير عادل، ومنذراً بحوادث أخرى يمكن تكرارها إذا بقي الوضع كما هو عليه. 

يقول فتحي فريد، وهو باحث في قضايا المرأة والنوع الاجتماعي، “لدينا مشكلة في أن الدولة لا تهتم بحق المجتمع في ما يتعلق بقضايا الحريات الفردية، برغم أننا رأينا أشخاصاً سجنوا بتهم هز قيم المجتمع وهدم مبادئ الأسرة المصرية، وتكدير السلم العام والإخلال بالسلم الاجتماعي بالبنية التحتية للمجتمع المدني”، مضيفاً: كل هذه التهم موجودة في القانون المصري، فلماذا لا تظهر الآن في قضية تهدد قيمة الحرية الفردية وتشكل حياة العامة وفق قناعات متشددة، تسأل: “ألم يهز التعدي على الآخرين وترويعهم قيم الأسرة المصرية؟ ولماذا قُبل تصالح الفتيات مع السيدة في حين لم يقبل في قضايا أخرى؟”.

أما عن السيدة نفسها فيرى فريد أنها نموذج لجانية وضحية في الوقت نفسه: “الذين حملوها بأفكار معادية لبني جنسها بالأساس مدانون أيضاً في ما وصلت إليه هذه المرأة من عنف وكراهية تجاه حريات النساء”.

كانت نقطة الأمل الأخيرة في القصة هي سرعة القبض على السيدة والتحقيق معها، إلا أن إخلاء سبيلها وقبول تصالح الفتيات معها بعد تنازلهن عن المحضر دون أي تعهدات مكتوبة تلزمها بعدم تكرار تصرفها، أنذر بمزيد من التخوف وتأجيل الدفاع عن حقوق النساء ليوم آخر.

يشير فريد إلى أن هناك الكثير من رجال الدين المتروكين لنشر أفكار التحريض ضد النساء لا سيما غير المحجبات، ويتابعهم ملايين الشباب ويتأثرون بهم، لافتاً إلى عبد الله رشدي، كنموذج لأشهر الأئمة الموجودين حالياً، إذ يتم استحضار مواقفه العدائية ضد النساء في تلك الحوادث التي تعد إفرازاً طبيعيا لخطاباته.

ففي حادثة التحرش الجماعي بفتاة في ميت غمر 2020، كتب عبد الله رشدي منشوراً يدعو فيه الشباب إلى غض بصرهم، لكنه أنهاه بوجوب ستر الفتاة جسدها وعدم خروجها بملابس فاضحة، وإلا تكون آثمة “على البنت أن تستر جسدها وألا تخرج بملابس فاضحة بين الناس، فإن خالفت ما أمرها الله به فهي آثمةٌ هي ومن يُزَيِّنُ لها ذلك، وعلى أهلها أن يربوها على الاحتشام”. وإذ ساوى بين الضحية والجاني، قال “لا بد من مواجهة الخطأ وإصلاحه عند الجميع”، وكأنه يفتح باباً خلفياً لتبرير جرائم التحرش/ الاعتداء/ فرض الوصاية/ على الآخرين طالما أنهم لم يلتزموا بلائحته الأخلاقية. 

الرجعية في وجه الجميع

كتب عماد جاد، عضو مجلس النواب السابق في منشور على “فيسبوك”،  إثر واقعة مشابهة حصلت مع ابنه قبل حادثة فتيات المترو بأيام، يقول: “مصر مدنية أم دولة دينية تحكمها مؤسسات طالبانية؟”… “ابني خاطب مواطنة أوروبية، وجاءت الأسرة للسياحة في مصر وللتعرف إلى بلدنا وأسرتنا المصرية، التقينا بهم في الغونة، وكنا سعداء بفرحتهم بجمال بلدنا ووصفوا الغونة بأنها أجمل من مارسيليا وأنهم سوف يشجعون  مواطنيهم على زيارة مصر والتمتع بجمال  منتجعاتها  لا سيما الغونة”.

 ويتابع الحديث: “للأسف الشديد ما إن عدنا إلى القاهرة ونحن سعداء حتى اتصل بي ابني الذي بقي مع أسرة خطيبته، ليبلغني وهو في غاية الصدمة والحزن أنه بينما كان مع الأسرة الأجنبية في تراس الفندق في الجونة طلبت الأسرة بيرة، وعزموا ابني على كوب من البيرة، ويبدو أنهم كانوا يخضعون للرقابة الشديدة من حراس الفضيلة الذين انتفضوا بسرعة شديدة مشتبكين مع ابني قائلين له أنت مصري وممنوع تشرب بيرة في رمضان… ونحن دولة إسلامية تطبق الشريعة”.

وفق جاد، ثمة ترابط بين زيادة وتيرة الحوادث التي تعبّر عن نهج القمع والعدائية تجاه الحريات الشخصية، وهو ليس وليد اليوم، بل نتاج تراكم من ارتياح الدولة المصرية لعقود لهذه الأفكار الرجعية.

إقرأوا أيضاً:

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
هلا نهاد نصرالدين – صحافية لبنانية
اعتكف سعد الحريري عن المشاركة في الانتخابات الأخيرة، فالأضرار والخسائر التي لحقت به جرّاء مشاركته في السياسة اللبنانيّة، فاقت المكاسب التي حقّقها، إلا أنّ خياراته الخاطئة انتخابيّاً وسياسيّاً واقتصاديّاً ما زالت تلاحقه حتى اليوم.
Play Video
باستخدام أدوات تكنولوجية مختلفة، كالقصص التفاعلية وتقارير 360 درجة ومقاطع فيديو ورسوم متحركة، استطاعت منصة Tiny Hand تغطية المعاناة والأثر الذي تتركه الحرب على الأطفال وايصالهما الى العالم.

4:41

Play Video
الكاتبة في قضايا الجندر والجنسانية والناشطة اللبنانية غوى أبي حيدر والناشط السياسي الكويري ضومط قزي الدريبي ضيفا هذه الحلقة من بودكاست “نون” للحديث عن المثلية الجنسية وتصاعد الحملات المعادية لها في الآونة الاخيرة. المحزن ان ملاحقة العلم او الراية بات يشبه حملات مطاردة الساحرات في منطقتنا. تكثر الاخبار من حولنا عن سحب رواية، منع فيلم، مطاردة شعار، ومصادرة ألعاب أطفال لأنها تحمل ألوان قوس قزح، فضلا عن خطابات التحريض والكراهية والملاحقات القانونية والوصم الاجتماعي، وهو ما تكرر في أكثر من دولة بذرائع أخلاقية ودينية. غوى أبي حيدر وهي ناشطة وكاتبة في قضايا الجندر والجنسانية. كتبت سلسلة مقالات عن انتحار الناشطة المصرية سارة حجازي قبل عامين بعد ان سجنت بسبب رفعها علم قوس قزح/ شعار مجتمع الميم وتم اضطهادها ونفيها بسببه الى ان انتحرت. اما الناشط السياسي ضومط قزي الدريبي، فقد شارك في كثير من نشاطات الحراك الاعتراضي السياسي في لبنان في السنوات الاخيرة، لكنه واجه حملات ضده مستغلين هويته الجنسية.

51:48

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني