عن لبنان الذي تختفي منه الأشياء تماماً كجزيرة يوكو أوغاوا

في بحر طرابلس "كَبَسَ" الجيش المركب وأغرقه. قطع الطريق على أي فرار من "الجزيرة" اللبنانية التي تختفي منها أموال المودعين ورواتب الموظفين والكهرباء والمحروقات والطحين والخبز والمواد الغذائية، كما تختفي الآمال والأحلام وتختفي منها حتى الأوراق الثبوتية وجوازات السفر.

مع قرار الأمن العام اللبناني تعليق تلقي طلبات جوازات السفر إلى حين تأمين الاعتمادات اللازمة، وبالتالي منع اللبنانيين الذين لا يملكون جوازات سفر صالحة من مغادرة البلاد، وعلى وقع تردّدات مجزرة مركب الموت في طرابلس، يقترب لبنان أكثر فأكثر ليطابق الجزيرة التي اخترعتها الأديبة اليابانية يوكو اوغاوا وجعلتها مسرح روايتها “شرطة الذاكرة”، الصادرة في اليابان في العام ١٩٩٤، والتي ترجمت إلى العربية مؤخراً(٢٠٢١ – دار الآداب). 

فالرواية تدور أحداثها في جزيرة تختفي منها الأشياء والمخلوقات والذكريات، في ظل أجهزة أمنية وتنظيمات بوليسية تتعقب الذكريات وتحرص على اختفائها. كل فترة، وأحياناً كل يوم، يختفي شيء أو أحد من الجزيرة، ويمحى تماماً من الذاكرة. يحدث الأمر مع الورود والفواكه والروائح والطيور والهوايات، الروزنامات، ودفاتر الملاحظات والرسومات، الأمومة، ووسائل النقل وكل ما يخطر في البال. وهذه الظاهرة الغريبة التي أصابت الجزيرة، أرعبت الناس بادئ ذي بدء، لكنهم راحوا مع الوقت يتأقلمون معها ويخضعون لها. 

الناس يتخلون عن ذكرياتهم باختفاء أثرها، وقليلون من تنجو ذاكرتهم من هذا المصير الجماعي، فيحتفظون بذكرياتهم، وبالتالي يتحولون الى أهداف لشرطة الذاكرة وملاحقي الذكريات، لأن التذكّر يصير جريمة لا تغتفر: “منذ اختفت الورود، لم يحدث أي اختفاء جديد؛ لكن صار شبه معتاد ان يختفي فجأة شخص… زميل دراسة قديم، أو أحد أقرباء بائعي السمك… ولا ندري حينها ما اذا كان المختفون قد أُلقي القبض عليهم، أم أنهم كانوا محظوظين فوجدوا مخبأً…”. 

الجزيرة معزولة عن العالم الخارجي، وممنوع على أحد من سكانها مغادرتها، بعد ان اختفت المراكب، واغرقت كل قطع غيارها ومحي من ذاكرة الصيادين والقباطنة والبحّارين كل ما يمت بصلة الى الإبحار وقيادة المراكب. ويحدث ان تبحث الشرطة في الرواية عن مجموعة فرت من الجزيرة عبر البحر، ويجرون تحقيقاتهم التي ترجّح ان هؤلاء الذين فروا، لم ينسوا شيئاً، “لم ينسوا صوت المحرّك، ولا رائحة البنزين، ولا شكل الأمواج حين ينزلق المركب في الماء”، على حد وصف احد شخصيات الرواية الأساسيين، وهو بحار عجوز نسي كل ما يتعلق بالإبحار ويعيش على عبّارة صدئة راسية في الميناء، وقد حققت معه شرطة الذاكرة لتتأكد ما اذا كان على علم بعملية الفرار أم لا. 

في حوار بينها وبين البحار العجوز، تتخيل الراوية السيناريوهات التي يمكن ان تكون قد واجهت الفارين على متن المركب من الجزيرة. وفي سردها، قد يشعر من تابع قضية مركب الموت في طرابلس، انها تتحدث عن لبنان، وليس عن جزيرة متخيلة. ليس فقط لجهة اختفاء الأشياء والأشخاص، كما يحدث في بلادنا التي تذوي، بل أيضاً في تفاصيل حكاية القارب الهارب من الجزيرة، محملاً بالناس والذكريات. فهي اذ تقول للبحار العجوز إن الفارين “لا بدّ أنهم قد شعروا بالخوف، ان يذهبوا مجذّفين في عزّ الليل”، يجيبها بالموافقة، لانه يعتقد ان “مركبهم المصنوع من مواد متفرقة ليس بالمركب الثقة”، فتتساءل “كم كان عددهم على متن المركب؟!”، ويجيبها البحار العجوز: “لا أدري. لكن لا بدّ ان عددهم كان يفوق ما يسمح به المركب… لا بدّ ان عدد الناس الراغبين في الفرار يفوق طاقة المركب”. 

هذا تماماً ما حدث في طرابلس. مركب يتكدس فيه الناس الهاربون من الجزيرة التي تختفي منها الأشياء. واذا كانت اوغاوا، لا تحسم مصير المركب الذي تبحث عنه شرطة الذاكرة في الجزيرة، الا انها تتخيله يهيم في عتمة البحر، و”يتقدم شطر الأفق على مهل، كأنما فزعاً. وكل من في المركب يشدّ بيد على جزء منه، ويضع اليد الأخرى على صدره، منخرطاً في صلاة لا تنقطع، راجياً أن يواصل المركب ابتعاده من غير أن تكبسه الشرطة…”. 

في بحر طرابلس “كَبَسَ” الجيش المركب وأغرقه. لاحق الجيش الفارين من البلاد ليحرص على اعادتهم الى معتقلات محو الذكريات، وقطع الطريق على أي فرار من “الجزيرة” اللبنانية التي تختفي منها أموال المودعين ورواتب الموظفين والكهرباء والمحروقات والطحين والخبز والمواد الغذائية، كما تختفي الآمال والأحلام والحرية والكرامة والرغبات والطموحات والفرص، وتختفي منها حتى الأوراق الثبوتية وجوازات السفر… وأشياء أخرى نسيتُها!

إقرأوا أيضاً:

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
رامي الأمين – صحافي لبناني
لا يستطيع أي زائر أو مغادر لمطار بيروت إلّا أن يلاحظ ضعف التنظيم وتراجع الخدمات وتهالك البناء والبنية التحتية.
Play Video
باستخدام أدوات تكنولوجية مختلفة، كالقصص التفاعلية وتقارير 360 درجة ومقاطع فيديو ورسوم متحركة، استطاعت منصة Tiny Hand تغطية المعاناة والأثر الذي تتركه الحرب على الأطفال وايصالهما الى العالم.

4:41

Play Video
الكاتبة في قضايا الجندر والجنسانية والناشطة اللبنانية غوى أبي حيدر والناشط السياسي الكويري ضومط قزي الدريبي ضيفا هذه الحلقة من بودكاست “نون” للحديث عن المثلية الجنسية وتصاعد الحملات المعادية لها في الآونة الاخيرة. المحزن ان ملاحقة العلم او الراية بات يشبه حملات مطاردة الساحرات في منطقتنا. تكثر الاخبار من حولنا عن سحب رواية، منع فيلم، مطاردة شعار، ومصادرة ألعاب أطفال لأنها تحمل ألوان قوس قزح، فضلا عن خطابات التحريض والكراهية والملاحقات القانونية والوصم الاجتماعي، وهو ما تكرر في أكثر من دولة بذرائع أخلاقية ودينية. غوى أبي حيدر وهي ناشطة وكاتبة في قضايا الجندر والجنسانية. كتبت سلسلة مقالات عن انتحار الناشطة المصرية سارة حجازي قبل عامين بعد ان سجنت بسبب رفعها علم قوس قزح/ شعار مجتمع الميم وتم اضطهادها ونفيها بسببه الى ان انتحرت. اما الناشط السياسي ضومط قزي الدريبي، فقد شارك في كثير من نشاطات الحراك الاعتراضي السياسي في لبنان في السنوات الاخيرة، لكنه واجه حملات ضده مستغلين هويته الجنسية.

51:48

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني