رمضان العراق: صيام 40 يوماً
عن تشكيل الحكومة… و”العيد” بعيد

تم حتى الآن تطيير الجلستين اللتين عقدتا لانتخاب رئيس جديد للجمهورية، ما وضع التحالف الثلاثي وفي مقدمه "الكتلة الصدرية" في حرج كبير امام خصومها من الإطار التنسيقي.

لعل شهر رمضان جاء مختلفاً هذا العام في العراق بالنسبة إلى قوى الإطار التنسيقي، التي تمتلك الثلث المعطل لانتخاب رئيس الجمهورية، إذ سيستمر الصيام السياسي هذه المرة لما يزيد على أربعين يوماً، فيما ينتظر العراقيون رؤية هلال رئاسة الجمهورية، عساه ينبئهم ببلوغ “العيد” وتشكيل الحكومة. 

هذه “الفتوى السياسية” جاءت من الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، بعدما أخفق مجلس النواب العراقي في جلستين متتاليتين لاختيار رئيس الجمهورية، بعدما ألزمت المحكمة الاتحادية مجلس النواب بأن يكون الحضور ثلثي عدد أعضاء البرلمان أي يجب أن يتحقق حضور 218 نائباً من أصل العدد الكلي البالغ 329 نائباً، لتأمين النصاب.

تم حتى الآن تطيير الجلستين اللتين عقدتا لانتخاب رئيس جديد للجمهورية، الأخيرة كان يجب ان تعقد في 30 آذار/ مارس 2022، لكن تم تطيير النصاب،  بعدم جمع الثلثين بل بفارق كبير عن الجلسة الأولى إذ بلغ عدد الحضور 180 نائباً، وهو عدد يحقق نصاب انعقاد الجلسة ولكنه لا يحقق نصاب اختيار رئيس الجمهورية، ما وضع التحالف الثلاثي وفي مقدمه “الكتلة الصدرية” في حرج كبير امام خصومها من الإطار التنسيقي، ليخرج مقتدى الصدر في نهاية الجلسة بتغريدة بدأها “لن أتوافق معكم”، لتكون قاطعة حول مستقبل التحالفات، إذ إنه يبدو حاسماً في أنه لن يدخل في أي مفاوضات معهم وان الانسداد السياسي على حد قوله هو أهون عليه من التوافق معهم وما سمّاه اقتسام الكعكة وان الحكومة التوافقية المحاصصتية لا خير فيها.

ومع حلول شهر رمضان أعلن الصدر مجدداً أنه يفسح المجال أمام قوى “الثلث المعطل” الفرصة، كما قال، للتفاوض مع جميع الكتل السياسية من دون استثناء لتشكيل حكومة اغلبية وطنية من دون كتلته الصدرية ولهم حق التشاور منذ اليوم الأول وحتى التاسع من شوّال وفق التقويم الهجري ليكون رمضان الإطار التنسيقي وبقية الشركاء السياسيين، 40 يوماً، علماً أن عيد الفطر السياسي ليس مضموناً بعده.

“ما يسميه الصدر “الثلث المعطل” هو تحالف هش لا غاية له ولا وهدف إلا التعطيل”.

أستاذ العلوم السياسية قاسم شويل يرى أن تغريدة الصدر كانت محاولة لإفساح المجال أمام بقية القوى السياسية لبيان مدى قدرتهم على تشكيل الحكومة وهو على تصور من أنهم غير قادرين على ذلك، فامتلاك الصدر الأغلبية العددية داخل البرلمان مع ضمان الحلفاء الذين تم منحهم مناصب في مجلس النواب سيمنع الآخرين من التحاور ولكن هذه مناورة كي يعجز خصومه فيتمكن لاحقاً من استمالة عدد منهم الى صف التحالف الثلاثي.

رئيس المجلس الاستشاري العراقي فرهاد علاء الدين يعتقد أن الصدر سيمضي شهر رمضان هادئاً معتكفاً بعيداً من التداعيات السياسية واضعاً منافسيه في تحد وشركاءه في امتحان، لذا فهي فرصة للإطاريين في التفاوض، وبعدها قد يعود الصدر بقوة لتشكيل الحكومة.

الى ذلك يرى الباحث السياسي صلاح الموسوي ان نجاح قوى الإطار في تعطيل انعقاد الجلسات هو انتصار للمشروع الإيراني وهو ما يثير انزعاج الصدر، خصوصاً أن إسماعيل قآني، رئيس فيلق القدس، حاول في لقاءات متكررة مع الصدر ان يرتّب تحالفه مع قوى الإطار والدخول في تحالف موحد وهذا ما رفضه الصدر، الذي بقي مصراً على تشكيل حكومة ذات “أغلبية وطنية” على حد قوله، ولتذهب قوى الإطار التنسيقي الى المعارضة، بمعنى ان الصدر يريد أن تنعكس نتائج الانتخابات في الحكومة وهو أمر يحرج إيران وحلفاءها الذين منيوا بهزيمة كبيرة في الإنتخابات.

أستاذ العلوم السياسية في بغداد اياد العنبر يجد في دعوة الصدر للثلث المعطل بتشكيل الحكومة هي استراتيجية جديدة لامتحان مدى تماسك القوى المتحالفة معه وهل يمكنهم التخلي عن حلفائهم من المكونات الأخرى كـ”حزب الاتحاد الوطني الكردستاني” وكتلة عزم السنية، للثبات على تحالفهم مع الصدر، وهل يمتلكون مشروعاً غير مشروع التعطيل؟

إقرأوا أيضاً:

ويرى العنبر أن ما يسميه الصدر “الثلث المعطل” هو تحالف هش لا غاية له ولا وهدف إلا التعطيل، فلم يطرح بديل او مرشح او مشروع يتوافق عليه، هو حصان طروادة للتوافقية ما يعني محاولة للإبقاء على منظومة حكم زعماء الطبقة السياسية وتوافقاتهم وتقاسم مغانم السلطة وليس الخضوع للعبة الديمقراطية المتمثلة في وجود حكم ومعارضة، بل يسعون إلى تحصيل ما يسمونه “حق المكون الشيعي”، وهذه بحسب العنبر، “آخر صياحات التلاعب بالمفاهيم السياسية والمتاجرة بحق أبناء هذا المكون في الحكم”.

القيادي في الاطار التنسيقي جبار المعموري رد في تصريح صحافي على تغريدة الصدر بأن مطلب فريقه هو رجوع الصدر الى البيت الشيعي وتشكيل الكتلة الأكبر وطرح مرشح رئاسة الوزراء، متهماً إياه بتحالفه مع كتل متهمة بالتبعية والفساد والعمالة الى ما وصفهم بـ”الصهاينة”.

“تحالف السيادة السني” و”الحزب الديموقراطي الكردستاني” المتحالفان مع الصدر أصدرا بياناً تضامنياً عقب تغريدته الأخيرة، ثمنا فيه موقف زعيم التيار الصدري في مبادرته لتشكيل حكومة قوية ومعالجة الملفات المعقدة، مشيران إلى أنهما متمسكان بشراكتهما مع الكتلة الصدرية وأنهما حريصان على التفاهم داخل البيت الشيعي للاتفاق على مرشح الكتلة الصدرية لرئاسة مجلس الوزراء.

إقرأوا أيضاً:

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
“درج”
بالمقارنة مع جرائم النظام الأخرى، قد يبدو تزوير شهادات جامعية مسألة بسيطة، لكنها ليست كذلك. لأنها تقتل مستقبل التعليم في سوريا، وتحيل أجيالاً إلى الاتكالية والفشل وتصنع نظاماً تعليمياً قائماً على التزوير والفساد.
Play Video
باستخدام أدوات تكنولوجية مختلفة، كالقصص التفاعلية وتقارير 360 درجة ومقاطع فيديو ورسوم متحركة، استطاعت منصة Tiny Hand تغطية المعاناة والأثر الذي تتركه الحرب على الأطفال وايصالهما الى العالم.

4:41

Play Video
الكاتبة في قضايا الجندر والجنسانية والناشطة اللبنانية غوى أبي حيدر والناشط السياسي الكويري ضومط قزي الدريبي ضيفا هذه الحلقة من بودكاست “نون” للحديث عن المثلية الجنسية وتصاعد الحملات المعادية لها في الآونة الاخيرة. المحزن ان ملاحقة العلم او الراية بات يشبه حملات مطاردة الساحرات في منطقتنا. تكثر الاخبار من حولنا عن سحب رواية، منع فيلم، مطاردة شعار، ومصادرة ألعاب أطفال لأنها تحمل ألوان قوس قزح، فضلا عن خطابات التحريض والكراهية والملاحقات القانونية والوصم الاجتماعي، وهو ما تكرر في أكثر من دولة بذرائع أخلاقية ودينية. غوى أبي حيدر وهي ناشطة وكاتبة في قضايا الجندر والجنسانية. كتبت سلسلة مقالات عن انتحار الناشطة المصرية سارة حجازي قبل عامين بعد ان سجنت بسبب رفعها علم قوس قزح/ شعار مجتمع الميم وتم اضطهادها ونفيها بسببه الى ان انتحرت. اما الناشط السياسي ضومط قزي الدريبي، فقد شارك في كثير من نشاطات الحراك الاعتراضي السياسي في لبنان في السنوات الاخيرة، لكنه واجه حملات ضده مستغلين هويته الجنسية.

51:48

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني