فقاعات عبر أثير إذاعة دمشق

لم تكن هناك حروب، لكننا أمضينا سنوات طويلة مع الإذاعة وكأننا في خندق مستعدين متأهبين لأي غارة، لأيّ مجاعة أو ثورة.

يسبح كل جنين في رحم أمه، حاضناً بين ذراعيه جهاز راديو صغيراً، تديره أمه من الخارج، تشغله أو تطفئه، تخفي مستوى الصوت أو ترفعه، تحرك الإبرة يميناً أو يساراً كيفما شاءت، وما على الجنين سوى الإصغاء والتعلّم، لذلك لا يخطئ الصغير في وجه أمه عندما يخرج من بطنها.

هكذا كانت تجيبني جدتي دائماً، عندما أسألها: هل كان بحوزتي راديو عندما كنت في بطن أمي؟ 

وحكاية جدتي تبدو صحيحة إلى حدٍ بعيد، شرط أن ندع جانباً شاعريّة الخيالات الطفولية وأسئلتها البريئة التي تؤدي غالباً إلى أجوبة بريئة تستوعب نهم  الطفل ودهشته في هذا الكون.

فلكل شعب من شعوبنا المتخمة بالأحلام، إذاعة تديرها الدولة من مقرها العاجي، تعبث في إبرتها وتوجه عقول الأفراد إلى ما تشاؤه من أهداف وقيم وسبل حياة تود صنعها في لا وعيهم، انطلاقاً من فكرة أن الإعلام رسالة، الفكرة التي لا تناقض جوهر الدين ورسله، أن يكون الإعلام بعثة تبشيرية لكرسي الملك ونظامه وعسكره.

ولتلك الدولة الحق كل الحق في تحديد مواعيد البث والإغلاق، أوقات استيقاظ المواطن ونومه، وأسباب حزنه وسعادته، متى يضحك ومتى يصفق، وهكذا عاش الشعب السوري عبر أثير إذاعة دمشق مذ جاء العسكر ووضع بندقيةً بين ذراعيّ الجنين، وغدت إذاعة دمشق التي تمّ افتتاحها في 6 شباط/ فبراير 1947 في بيت مأجور صغير في شارع بغداد وسط دمشق، إلى كيان مدرَّع، وتحوّلت الجملة الشهيرة للأمير اللبناني يحيى الشهابي: “هنا دمشق” عند أول بث إذاعي، تحولت  من افتتاحية رقيقة عذبة إلى إلى أمر عسكري أشبه بـ”وراء در”.

على الموجة المتوسطة 747 كيلو هيرتز، كنّا في الساحل السوري ننفذ تعاليم إذاعة دمشق وكانت الحياة خبزاً وطريقاً ووعوداً، ولولا تلك الموسيقى والأغنيات التي كانت تقاطع الخطابات لتحوّلت ذاكرتنا إلى محض مفرقعات نارية تنير السماء للحظة خاطفة ثم تذوي، فالموسيقى سوَّرت ذاك الماضي ومنعت الخطابات من التقدم أكثر، ونحن الشبيبة لبسنا الزي العسكري، وذهبنا إلى المدارس على شكل رتل مقاتل، وفي ساحة المدرسة أنشدنا العلم الوطني واستمعنا إلى الإذاعة في الساحات تحت المطر ولم نتقن شيئاً كإتقاننا تنفيذ الأوامر، وفتح الأيدي على امتدادها من أجل الضرب بعصا الرمان. 

الافتتاحية الصباحية كانت مع برنامج “الفلاحين في حقولهم”، وحكايا عن حشرات شجرة التفاح وسبل الوقاية منها والأدوية التي توزعها مديريات الإصلاح الزراعي للقضاء على هذه الآفة، كل صباح كنا نرتدي الثياب الموحدة، ونخرج في أرض جرداء نمشي في الوحل ونحسد حشرة المن… 

لم تكن هناك حروب، لكننا أمضينا سنوات طويلة مع الإذاعة وكأننا في خندق مستعدين متأهبين لأي غارة، لأيّ مجاعة أو ثورة. كان أبي يرتدي بزّته العسكرية المهترئة وبوطه العسكري ذي الجلد المقشر المنفوخ ويغادرنا في الخامسة فجراً إلى ثكنته في أحد الأرياف، والإذاعة تبث النشيد الوطني بدءاً بيوم جديد، فالذين نحبهم يجرحون قلبنا أول الصباح، من دون أن ينتبهوا أننا نراهم ونلمح خطواتهم حيث البرد ينهش عظامهم من أجل كسرة خبز يابسة.

وجاءت الثورة في سوريا، واندلعت الحرب، واتضحت معالم الإذاعة- الثكنة، أو الحكاية التي كانت تقنعني بها جدتي.

في السنة الماضية وفي عيد الفطر تحديداً بينما كنت أتجول في شوارع دمشق، شاهدت مراسلة إذاعيّة في بث مباشر، تقف منهمكة مع مساعدها وسط السوق، تضع سماعات ضخمة على أذنيها وتمسك “مايكروفون”، وتقول بسعادة وبفم مفتوح: 

“ما ممكن أوصفلكون أجواء العيد بالشام، صواني الحلويات عا مدّ الطريق، المقاهي والمطاعم معباية بشر، وزحمة مرور كبيرة”.

علماً بأنّ المراسلة الإذاعية كانت تبحث عن أي شخص في الشارع كي تسأله عن بهجة العيد، إلا أن السوق كان خالياً تماماً، إلا من القطط الشاردة التي كانت تتمايل بهيكلها العظمي قرب حاويات القمامة.

إقرأوا أيضاً:

في الاحتفالية السنوية لإطلاق إذاعة دمشق، عبر وزير الإعلام السوري بطرس الحلاق، عن دور الإذاعة في حماية العرش والإعلام الوطني، وكيف كانت سلاحاً شرساً في مواجهة أعداء الأمة، أظنه كان يقصد الشعب.

 الإذاعة التي قدمت عام 1953 “المجلة الإذاعية”، كانت تضم بين صفحات عددها الأول لقاء مع الشاعر الكبير سعيد عقل، أصبحت اليوم تقنع الشعب بجمالية ورومانسيّة انقطاع التيار الكهربائي، وتسأل الضيف عن فوائد المياه الباردة للشعر والبشرة وحتى للخصوبة لدى الرجل والمرأة، ويستطرد الضيف قائلاً: “يجب ألا تزيد مدة الاستحمام عن دقيقة واحدة”.

 من ساعة على العود لعمر النقشبدي، وركن خاص بالموسيقى الكلاسيكية، إلى منصة تتقن الكذب والهراء، إلى أخبار موجزة تقول:

“إن سوريا تشهد إقبالاً على تعلم اللغات وذلك لسد حاجة سوق العمل”.

أمّا الخبر الصحيح فهو:

“إنّ سوريا الخالية من سوق العالم تشهد إقبالاً على تعلم اللغات من أجل الهجرة والسفر والهروب وطلب اللجوء في أصقاع الأرض”.

هكذا احتفل الإعلام السوري بمرور 75 سنة على إنشاء إذاعة دمشق، اجتمعت القيادات والأسلحة والأبواق في مكتبة الأسد، للإشادة بدورها في تنوير العقل بدلاً عن الكهرباء، وتاريخها القومي النضالي في تشتيت الشعب وترهيبه.  

 لم يتبق شيء في تلك البلاد نرثي لحاله، سوى أنفسنا واللقطات الحزينة الفقيرة كتلك التي أمضيناها في أحضان إذاعة دمشق، وكلنا قناعة بأنّ الوطن فلاح تعاني أرضه من الآفات، والحياة عدو غاشم، والحقيقة عبارة عن رصاصة طائشة لن تصيب يوماً.

إقرأوا أيضاً:

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
هاني محمد – صحافي مصري
تعتبر قضية “القصور الرئاسية” هي الحكم النهائي الوحيد الذي يدين مبارك وأسرته، التي حاولت نقضه والطعن عليه عدّة مرات، وهو ما يوحي بنية الشقيقين لإيجاد ثغرات للعودة مرة أخرى.
Play Video
فراس حمدان هو محامٍ لبناني نشط بالساحات خلال انتفاضة 17 تشرين وكان ثمن نضاله كبيراً. شرطة مجلس النواب أصابت فراس برصاصة من سلاحٍ محرم دولياً اخترقت قلبه بإحدى التظاهرات، وعلى رغم أن شظاية الرصاصة بقيت في قلبه، إلا أن فراس تحدّى وترشّح على الإنتخابات، وربح. ليعود إلى الساحة نفسها ولكن هذه المرة كنائب!

4:38

Play Video
“رح ننتخب أي حدا ضد المُعرقلين…”، 21 شهراً مرّ على انفجار مرفأ بيروت وأكثر من 4 أشهر على تجميد التحقيق. السلطة اللبنانية تُحاول عرقلة التحقيقات وطمس الجريمة، بل وتخوض الانتخابات بوجوه مُتّهمة بانفجار 4 آب، لكن أهالي الضحايا يصرّون على ثباتهم: العدالة تأتي بالتغيير.

2:49

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني