حرب السيسي التي لم تقع

سُمع الرئيس عبد الفتّاح السيسي يرغي ويزبد في اجتماع لحكومته. وقد نقلت عنه مصادرنا قوله: "ما فيش حاجة ماشية في البلد.

سُمع الرئيس عبد الفتّاح السيسي يرغي ويزبد في اجتماع لحكومته. وقد نقلت عنه مصادرنا قوله: “ما فيش حاجة ماشية في البلد. لا بدّ من حرب تكون سهلة وتجيب لِنا حتّة شعبيّة. خلاف السعوديّة وكندا أظهر أنّ الزعيم يربح حين يصادم طرفاً غربيّاً. هكذا نعلنها حرباً على بلد غربيّ ضعيف لا يحبّه ترامب ولا يحبّه بوتين. النصر يكون في هذه الحرب مضموناً. ابني محمود، الضابط في المخابرات، أخبرني عن دولة أوروبيّة اسمها لوكسمبورغ. نعلن الحرب عليها، ونقول صليبيّة وتدخّل في شؤوننا وإنّهم إخوان وبتاع… رأيوكو إيه؟”.

ويبدو أنّ بعض الوزراء تحمّسوا للمشروع، أمّا الذين اعترضوا فقال أحدهم: “يا سيادة الرئيس، هناك دولة أوروبيّة أصغر وما حدّش يدافع عنها خالص: إمارة ليختنشتاين وسكّانها أربعون ألفاً!”. وهنا ردّ السيسي وقد ارتسمت على وجهه ضحكة مشرقة: “دا ممتاز. لكنْ عارف إيه: اسمها صعب قوي، ومش سهل تعبئة الإعلام والرأي العام ضدّها بسبب صعوبة اسمها – ليختنـ شـ تتتـ اين. يا إلهي، مين دا ابن الستين اللي سمّاها كده؟”.

استفهامان آخران أبداهما وزير الخارجيّة سامح شكري ووزيرة الثقافة إيناس عبد الدايم. الأوّل سأل عن القضيّة التي لا بدّ من التذرّع بها لشنّ الحرب، بينما توقّفت الثانية عند عدم وجود حدود مشتركة بين مصر وليختنشتاين “وهي بعيدة قوي” كما أضافت.

ويبدو أنّ الرئيس المصريّ، بعد هاتين الملاحظتين، دخل في شرود طويل يجلّله شيء من الحزن، ثمّ قال: “دي حاجات ما كُنتش فاكراها”. وبهذا تجنّب العالم، الذي يضجّ بالمآسي، حرباً أخرى ومأساة أخرى!  

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
“درج”
كم يبدو مستفزاً أن تتقاطع مصالح الطوائف اللبنانية عبر تمرير جريمة انفجار المرفأ في مقابل تمرير عملية السطو على الودائع، وأن يُضرب صمت على غرق مركب الموت مقابل التضامن مع المفتي في حربه على الزواج المدني. يجري ذلك وسط انهيار كل شيء، ووسط تغوّل الطبقة السياسية، ووسط نجاة المرتكبين.
Play Video
الشابة اللبنانية المسلمة فاطمة هاشم نمير التي تزوجت مدنيا شابا مسيحيا، والمحامية والحقوقية النسوية ليلى عواضة التي ساهمت خلال عملها بمنظمة كفى بصياغة قانون احوال شخصية مدنية، تناقشان موضوع الزواج المدني وصوغ قوانين أحوال شخصية مدنية لا دينية في لبنان، في هذه الحلقة من بودكاست “نون” بعنوان “زواج مدني؟ الويل والثبور”، مع ديانا مقلد.

42:09

Play Video
حلمي إني أدرس…”، مع انهيار قيمة الليرة اللبنانية وتأزّم الوضع الاقتصادي في لبنان، برزت قضية عمالة الأطفال، إذ أخرطت أُسر كثيرة أطفالها في سوق العمل لتأمين مدخول مادي إضافي. هنا قصة الطفل أحمد الذي كبر قبل أوانه…

1:59

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني