fbpx

وساطة بشّار الأسد المثيرة

الرئيس السوري بشّار الأسد يُعدّ العدّة للقيام بزيارة إلى طهران. وهذا الخبر كان ليكون عاديّاً لولا أنّ الشخص الوحيد الذي سيرافقه في زيارته هذه سيكون جنرالاً روسيّاً لم يُكشف عن اسمه

علم “درج” من مصادر مطّلعة في دمشق أنّ الرئيس السوريّ بشّار الأسد يُعدّ العدّة للقيام بزيارة إلى طهران. وهذا الخبر كان ليكون عاديّاً لولا أنّ الشخص الوحيد الذي سيرافقه في زيارته هذه سيكون جنرالاً روسيّاً لم يُكشف عن اسمه. ويبدو، بحسب التفاصيل التي تجمّعت لدينا، أنّ مهمّة الزيارة ستكون إقناع الإيرانيّين بالانسحاب الكامل من سوريا وسحب عناصر حزب الله اللبناني وباقي الميليشيات الشيعيّة منها.

من جهة أخرى، أفاد مراسلنا من طهران أنّ الجنرال قاسم سليماني أسرّ لبعض المقرّبين منه بـ “خيبة أمله الكبرى” بالرئيس السوري “الذي يقول لنا ما قيل للحسين بن عليّ: قلوبنا معكم وسيوفنا عليكم”. وأضاف سليماني: “لم تصل بنا حدود الخيال إلى افتراض أنّ الأسد سيفضّل الإسرائيليّين علينا، وأن يأتي إلينا مصحوباً بجنرال روسي كي يهدّدنا إذا لزم الأمر”. وبمرارة استنتج سليماني، وفقاً للمصدر نفسه، أنّ “الذبّاحين دائماً يتكاثرون حين تقع البقرة، ونحن الآن ضعفاء ومفلسون لا نقوى على مواجهة الروس ولا على مواجهة الإسرائيليّين، لكنّ الله لا يتخلّى عن المؤمنين في آخر المطاف”. وينهي المصدر روايته بأنّ سليماني بصق بقوّة وقال: “ما هُم إلاّ عرب… عرب في زمن الحسين، وعرب في زمننا”.

إقرأ أيضاً: مكالمة بين العبادي والحريري

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
درج
تبدو الاستعاضة عن المحاسبة اللبنانية بالعدالة الدولية هي الخيار المتاح اليوم في ظل عجز القضاء اللبناني عن المبادرة. أما التلويح بأن استهداف الحاكم هو استهداف للقطاع المصرفي، وهو ما أشار له البطريرك الماروني بشارة الراعي، فالحقيقة أن من غامر بمستقبل هذا القطاع هو سلامة قبل أي أحد غيره.
Play Video
عن وعي، أو من دون وعي، تعكس وسائل إعلام كثيرة المفاهيم البطريركية للنظام الأبوي، ما يجعلها مصدر تأثير مهم في المعايير والسلوكيات المجتمعية. “العنف ضد النساء” واحد من المواضيع التي تعطي مثالاً واضحاً عن طريقة طرح وسائل الإعلام هذه القضية وسواها، بشكل لا يراعي حماية الضحايا، وهن غالباً نساء، وتجنيبهم الضرر، لا بل تذهب المقاربات أحياناً إلى تحميل الضحايا المسؤولية والتبرير لمرتكبي جرائم العنف الأسري. ولأن دور الإعلام مهم في نشر الوعي ومناهضة جميع أشكال التمييز والعنف ضد المرأة، نطرح في هذه الحلقة من “أما بعد” هذه الإشكالية، لمحاولة معالجة هذه المواضيع بما يكفل مساحة تعبير عادلة للضحايا، والبحث في تصويب الأداء الإعلامي وإيجاد سبل سليمة تمكّن الإعلاميين والصحافيين من إنصاف النساء الضحايا وحمايتهن وإيصال قصصهن بقدرٍ عالٍ من المسؤولية والوعي.

1:00:22

Play Video
“أستطيع أن أجزم أن جميع هذه الاغتيالات تقوم بها الفصائل الولائية”… ازدادت وتيرة الاغتيالات السياسية في العراق فدفعت نشطاء إلى الهجرة… الباحث السياسي هيوا عثمان يناقش.

4:27

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني