وساطة بشّار الأسد المثيرة

الرئيس السوري بشّار الأسد يُعدّ العدّة للقيام بزيارة إلى طهران. وهذا الخبر كان ليكون عاديّاً لولا أنّ الشخص الوحيد الذي سيرافقه في زيارته هذه سيكون جنرالاً روسيّاً لم يُكشف عن اسمه

علم “درج” من مصادر مطّلعة في دمشق أنّ الرئيس السوريّ بشّار الأسد يُعدّ العدّة للقيام بزيارة إلى طهران. وهذا الخبر كان ليكون عاديّاً لولا أنّ الشخص الوحيد الذي سيرافقه في زيارته هذه سيكون جنرالاً روسيّاً لم يُكشف عن اسمه. ويبدو، بحسب التفاصيل التي تجمّعت لدينا، أنّ مهمّة الزيارة ستكون إقناع الإيرانيّين بالانسحاب الكامل من سوريا وسحب عناصر حزب الله اللبناني وباقي الميليشيات الشيعيّة منها.

من جهة أخرى، أفاد مراسلنا من طهران أنّ الجنرال قاسم سليماني أسرّ لبعض المقرّبين منه بـ “خيبة أمله الكبرى” بالرئيس السوري “الذي يقول لنا ما قيل للحسين بن عليّ: قلوبنا معكم وسيوفنا عليكم”. وأضاف سليماني: “لم تصل بنا حدود الخيال إلى افتراض أنّ الأسد سيفضّل الإسرائيليّين علينا، وأن يأتي إلينا مصحوباً بجنرال روسي كي يهدّدنا إذا لزم الأمر”. وبمرارة استنتج سليماني، وفقاً للمصدر نفسه، أنّ “الذبّاحين دائماً يتكاثرون حين تقع البقرة، ونحن الآن ضعفاء ومفلسون لا نقوى على مواجهة الروس ولا على مواجهة الإسرائيليّين، لكنّ الله لا يتخلّى عن المؤمنين في آخر المطاف”. وينهي المصدر روايته بأنّ سليماني بصق بقوّة وقال: “ما هُم إلاّ عرب… عرب في زمن الحسين، وعرب في زمننا”.

إقرأ أيضاً: مكالمة بين العبادي والحريري

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
نور الدين حوراني – كاتب سوري
أتحدث عن الشعور الّذي فقدته في سوريا، ووجدته في لبنان. ولا أعظم من ثورة 17 تشرين، الّتي أعادت إليّ ثقتي بنفسي كإنسان، حين كنت أتابعها، وأبحث فيها عن كلّ شيء، ظل حسرة في قلوبنا كسوريّين، لأنه لم يتحقّق في ثورتنا.
Play Video
“رح ننتخب أي حدا ضد المُعرقلين…”، 21 شهراً مرّ على انفجار مرفأ بيروت وأكثر من 4 أشهر على تجميد التحقيق. السلطة اللبنانية تُحاول عرقلة التحقيقات وطمس الجريمة، بل وتخوض الانتخابات بوجوه مُتّهمة بانفجار 4 آب، لكن أهالي الضحايا يصرّون على ثباتهم: العدالة تأتي بالتغيير.

2:49

Play Video
في أواخر عام 2019، دفعت أزمة مالية البنوك اللبنانية إلى منع معظم المودعين من سحب أو تحويل الدولار الأميركي. لكن نجل حاكم البنك المركزي تمكن من نقل أكثر من 6.5 مليون دولار إلى الخارج، كما تظهر وثائق مسربة.

8:46

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني