الانقراض السادس بدأ من قريتي

في الـسنوات الخمسمئة الأخيرة أجبر البشر 869 نوعاً من الكائنات على الانقراض، وإذا استمر الحال كما هو عليه الحال، فنحن أمام الانقراض السادس الشامل، ذلك أننا ومنذ آلاف السنين، نسلك طرق أسلافنا في الصيد والزراعة والاستغلال المفرط لموارد الطبيعة والكائنات.

“كاني باميه”، اسم ارتبط بنظام بيئي خلاّق وبوعي مُبكر، منحه لي والدي، فنمّى في داخلي أهمية حماية الأنواع. اتّسم كاني باميه الذي يعني (نبع البامية) باللغة الكُردية، بتنوع أحيائي غريب في نوعه: مياه صافية، تأتيه الطيور المهاجرة وتهجره أخرى، ضفادع متنوعة وكثيرة، النعناع البرّي بخضرته ورائحته الزكية وأنواع أخرى من الأعشاب البرّية، وحقل أرزّ كان مصدر رزق خالي منصور وعائلته. 

كانت الأراضي المحيطة بذلك الوادي الصغير تعود لجدي من جهة والدتي. كنا، شقيقتي وأنا، نذهب قبل الظهر الى الجهة الثانية من الوادي حيث كان يعمل والدي في موسم حصاد القمح، نأخذ له وجبة غداء مكونة من الخبر الحار، لبن عيران والزبدة الطازجة. لم يمرّ يوم الا وكنا نتأخر عنه في الوادي، ولم يسألنا الوالد قط لماذا كل هذا التأخير، مع انه كان يتضور جوعاً جراء العمل المتعب في حقول القمح. في الحقيقة كنا نضع وجبة غداء والدي جانباً في الوادي ونبدأ بالركض وراء صغار طيور اللقلق الى ان أمسكنا بواحد منهم يوماً واستأنفنا مسيرنا الى حقول القمح. 

لم تتركنا اللقلق الأم وتابعت الطيران فوقنا فيما نحن كنا نسرّع خطواتنا، فرحين بوجود الفرخ الصغير بين أيدينا. حين وصلنا وأدرك والدي الأمر، أمرنا بأن نترك اللقلق الصغير وشأنه، ثم بدأ يشرح لنا بلغته البسيطة العلاقة بيننا وبين الحيوانات. ولم تخل لغته كما أتذكر من التخويف من الحيوانات أيضاً، حيث أشار الى أهمية وجود اللقلق لأنه يتغذى على الأفاعي، انه بالتالي يقضي عليها قبل أن تهاجمنا هذه الأخيرة في طريق عودتنا. 

أتذكر هذه القصة وأنا أتنقل بين تقرير وآخر حول تعرض الأنواع الى الانقراض السادس الشامل جراء تخريب موائلها الطبيعية من أجل الزراعة وإنتاج الغذاء والاستغلال المفرط لها، وتغير المناخ بطبيعة الحال. لقد تحول كاني باميه الى أرض يباب قبل حديث العلماء عن الانقراض السادس، جفّت مياهه، اختفى النعناع البرّي والضفادع والحشرات ولم تقصده اللقالق، لأنه خلا من الغذاء وحرارته لا تطاق في الصيف. لا تشير معالمه اليوم الى وجود تنوع بيولوجي فيه. انه انقراض شامل حقاً، حصل جراء جفاف غير مسبوق يضرب هذه المنطقة من كُردستان العراق والتي تسمى (كَرميان) منذ عقود. 

بحسب معظم التقارير العلمية الصادرة عن المراكز والهيئات العلمية والجامعات العالمية، تتعرض غالبية الأنواع لتهديد الانقراض في المناطق المدارية، وخاصة في الجبال والجزر. وتتواجد معظم الطيور والثدييات والبرمائيات المهددة في أمريكا الوسطى والجنوبية، أفريقيا جنوب الصحراء وجنوب شرق آسيا الاستوائية. تحتوي هذه العوالم على الغابات الاستوائية وشبه الاستوائية الرطبة ذات الأوراق العريضة التي يُعتقد أنها تؤوي غالبية الأحياء البرية وأنواع المياه العذبة على الأرض. لذلك، من المرجح أن تمثل الأنماط المشار اليها للثدييات والطيور والبرمائيات معظم المجموعات التصنيفية البرّية. وما يحدث الآن هو ان حالات الانقراض أصبحت شائعة بشكل متزايد في القارات. وفي حين أن الغالبية العظمى من حالات الانقراض منذ 1500 عام حدثت في الجزر المحيطة، فإن الانقراض القاري أصبح الآن شائعا وما يقرب من 50٪ منه حدث في القارات على مدى السنوات العشرين الماضية، كما يحدث في الجزر المحيطية. 

الثدييات من طيور وبرمائيات تتعرض الى الانقراض بشكل سريع ودراماتيكي اليوم، مما دفع بالكثير من الباحثين والعلماء في مجال التنوع البيولوجي الى إعلان مسبق عن الانقراض السادس الشامل. وتشير معظم التقارير العلمية إلى أن وتيرة انقراض الأنواع تفوق بـ (100 الى 1000) مرة سرعة حالات الانقراض التي حصلت قبل سيطرة الإنسان على الأرض بملايين السنين، وكان آخر انقراض حصل على الكوكب قبل 65 مليون عاماً وأدى الى انقراض 76٪ من الأنواع على الأرض. 

في الـسنوات الخمسمئة الأخيرة أجبر البشر 869 نوعاً من الكائنات على الانقراض بحسب الاتحاد الدولي للمحافظة على البيئة. 

وإذا استمر الحال كما هو عليه الحال، فنحن أمام الانقراض السادس الشامل، ذلك أننا ومنذ آلاف السنين، نسلك طرق أسلافنا في الصيد والزراعة والاستغلال المفرط لموارد الطبيعة والكائنات. لقد حوّلت البشرية نصف موائل الحيوانات إلى أرض زراعية وسكنية، ناهيك بإخضاع أنواع كثيرة منها واجبارها على التدجين، أو تفضيل الحيوانات المدجنة على تلك البرّية. 

لقد تكونت القارات والمحيطات جراء تحولات جيولوجية وتغيرات مستمرة منذ مئات الملايين من السنين، وتغيرت الأنواع وسلالاتها وأنسابها مع تلك التغيرات الجيولوجية وظهرت سلالات وأنساب جديدة على الكوكب. فمنذ الانقراض الأول قبل 440 مليون سنة، ارتبط اختفاء الأنواع بحركية كوكب الأرض والتغيرات الجيولوجية المستمرة، ولم يبق من بين الحيوانات التي اختفت في حالات الانقراض الخمس التي حصلت قبل ظهور الإنسان، سوى 2 الى 4٪ تعيش بيننا اليوم. 

الانقراض الذي يحصل اليوم ليس بسبب تحولات جيولوجية أو سقوط كويكب على الأرض كما يتوقع حدوثه في الانقراض الخامس بحسب العلماء، بل بسبب تطور الحضارة البشرية التي أوصلت أوضاع الأرض الى تدهور غير مسبوق في تاريخها. تالياً، ان أوضاع الأرض بمقاييس حياة البشر كما بمقاييس حياة الأنواع الاخرى من الحشرات الصغيرة الى الحيوانات الأكبر حجماً، تشير إلى أننا أمام خطر كبير وأصبح عمر الأرض قصيراً جداً، وذلك بسبب “ذكاء البشر” وسبل السيطرة على الأرض. فلو نظرنا الى عدد البشر من بين جميع الأنواع، نرى انه لا يتجاوز 0.01٪ على الكُرة الأرضية، لكنه تسبب بفقدان 80٪ من الكائنات الاخرى منذ نشأة الحضارة.

ولا يقتصر الانقراض على حيوان بعينه، بل يشملها جميعها، كالحيوانات المألوفة مثل الدب القطبي، أسماك القرش، فرس النهر وأسماك المياه العذبة وزهور حوض المتوسط. والحال هذه، تثبت الدلائل أن الأنواع البحرية معرّضة للاختفاء مثل نظيراتها البرّية، ويلامس عدد الأنواع التي تعيش تحت تهديد الانقراض نهائياً 17000 نوعاً، الأمر الذي من شأنه إحداث خلل كبير في نظامنا الغذائي والأمن البيئي. والسبب هو ان التنوع البيولوجي الذي احتاج ملايين السنين ليصل إلى استقراره الحالي، ويلعب دوراً جوهرياً في النظام البيئي والخدمات التي توفرها الأنظمة الأيكولوجية مثل المواد المغذية، دورة المياه، تكوين التربة وحمايتها، مقاومة الأنواع الغازية (الطفيلية)، تلقيح النباتات، تنظيم المناخ ومكافحة التلوث والآفات، يواجه تدهوراً خطيراً. ويقدم هذا النظام البيئي الخلّاق كميات من المنتجات الغذائية تقّدر بــ 33 ترليون دولار سنوياً، أي ضعف الغذاء الذي ينتجه النشاط البشري. على سبيل المثال، يستخدم ما بين 5000  الى 7000 نوع من النبات لصناعة الأدوية التقليدية والحديثة سنوياً، تساهم مئة مليون طن من الأنواع البحرية بما في ذلك الأسماك والرخويات والقشريات في الأمن الغذائي العالمي سنوياً، كما تساهم لحوم الحيوانات البرّية مساهمة كبيرة وحاسمة في توفير مصادر الغذاء وسبل العيش في العديد من البلدان التي تعاني من مستويات عالية من العوز وانعدام الأمن الغذائي. 

ما هي التهديدات الرئيسية التي تواجه الأنواع

التهديدات الرئيسية التي تقف وراء تدهور الأنظمة الأيكولوجية على كوكب الأرض هي بالدرجة الأساس بشرية، ويختلف الانقراض الحالي الناتج عن التدهور ذاته، عن موجات الانقراض الخمس السابقة التي تعرف أيضاً بالأحداث الخمسة العظمى. 

تشير بحوث علمية الى أننا نمر حاليا في مرحلة الانقراض السادس نتيجة للاحتباس الحراري وتغير المناخ، انما لا يمكن تصديق نظرية حصر الأسباب في تغير المناخ الذي تعود أسبابه الى النشاط البشري أيضاً، ذلك أن الأسباب الأخرى المباشرة ليست أقل تأثيراً على النظم البيئية والتنوع البيولوجي. ان الأسباب المباشرة التي تقف وراء اختفاء الحيوانات والتهديدات المستمرة بفقدان المزيد منها هي:

* تخريب موائل الحيوانات وتدهورها جراء الزراعة والحراجة واجتثاث الغابات الطبيعية 

* الاستغلال المفرط للحيوانات مثل الصيد الجائر والتجارة.. الخ. 

* التلوث الناتج عن حرق الوقود الأحفوري، البلاستيك وأسباب أخرى.

* تفشي الأوبئة في الحياة البرّية والمائية.

* ظهور أو ازدياد أنواع غازية (طفيلية) من الأنواع مما يهدد مجتمعات الأنواع الأصلية.

* تغير المناخ. ويؤدي هذا الأخير الى ارتفاع درجات الحرارة، العواصف، نقص في المياه والغذاء، ذوبان الأنهار الجليدية مما يؤدي الى تخريب موائل الأنواع القطبية والجزر المحيطية ناهيك عن الأضرار التي يلحقها بالشعاب المرجانية. 

بالنسبة إلى الحيوانات الثديية، يهدد التخريب العالمي لموائلها الطبيعية والاستغلال المفرط لها (التجميع والتجارة) 35٪ من أنواعها، أما الطيور فيعد الاستغلال المفرط لها تهديداً مباشراً لما يقدر بــ 30٪ من أنواعها، فيما تقع البرمائيات بشكل مباشر تحت تهديد التلوث بما فيه تغير المناخ بنسبة 29٪. 

إن التفاعل بين الظواهر المناخية القاسية (الجفاف) بحسب الاتحاد الدولي للمحافظة على البيئة هو النظرية الرائدة وراء انخفاض واسع النطاق بخصوص البرمائيات. الى جانب ذلك، وعلى الرغم من ان التهديدات في أنظمة المياه البحرية والمياه العذبة غير مفهومة جيداً، يبدو ان الاستغلال المفرط يمثل التهديد الأكبر ضد الأنواع البحرية، يليه فقدان الموائل. 

من المحتمل ان يكون فقدان الموائل هو أكبر تهديد لأنواع المياه العذبة، يليه التلوث والأنواع الغازية. المعروف عن التنوع البيولوجي هو ان تهديدات الانقراض تتغير مع التغيرات الزمنية، وكانت الأنواع الغازية تشكل تاريخياً التهديد الأكبر ضد الطيور، يليه الاستغلال المفرط وفقدان الموائل، واليوم أصبح فقدان الموائل التهديد الأول، تليه الأنواع الغازية والاستغلال المفرط، وقد يتغير هذا التوجه مرة أخرى جراء تغير المناخ. ويتحدث تقرير رئيسي للأمم المتحدة صدر عام 2018 عن قفز الحرارة إلى 1.5 أو 2 درجة مئوية بين 2030-2052. وقد يجعل وصول ارتفاع الحرارة الى 2.0 درجة مئوية عشرات الملايين من الناس والكائنات في جميع أنحاء العالم عرضة لموجات الحرارة التي تهدد الحياة وتتسبب بنقص المياه وازدياد الفيضانات الساحلية. ولا تخفي الأوراق العلمية المنشورة بهذا الشأن المخاوف من فقدان نصف الأنواع على الأرض كما حدث في قريتي قبل أكثر من عقدين من الزمن. 

إقرأوا أيضاً:

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
منى آدم
علاء حبيس في سجنه لا يرى من العالم سوى فردًا واحدًا من أسرته لمدة عشرين دقيقة كل شهر.
Play Video
هل النسوية فكرة متطرفة ولماذا تبدو ضبابية في المجال العام في منطقتنا العربية؟ هل النسويات متأثرات بالهجوم الشرس المستمر من المنظومة الدينية والسلطوية الرافضة للتحرر والمساواة الكاملة للمرأة؟

43:20

Play Video
نقاش ما بعد الانتخابات أعاد إحياء ملف الأزمة الاقتصادية والانهيار المالي. فمن سيتحمل كلفة سرقة ودائع اللبنانيين ومن سيحاسب من؟

6:29

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني