نفتالي بينيت في أبو ظبي وطحنون في طهران وبن زايد في دمشق

هذه الزيارات هي وقائع تعري حقيقة الصراع، وتضعنا أمام مشهد لا علاقة له بغير مصالح أنظمة لا يعنيها سوى حماية مصالحها، ومواصلة قمعها شعوبها.

 حط نفتالي بينيت في أبو ظبي، وقبله كان عبدالله بن زايد حط في دمشق! الربط بين المحطتين قد يبدو ضرباً بالرمل، لكن الربط بين مشهدي بينيت في أحضان بن زايد والأخير في ضيافة بشار الأسد، يحيلنا إلى متن الخطب التخوينية التي تحفل بها منطقتنا!

الإمارات باعت تل أبيب القدس. القدس التي لا تملكها. وها هي تبيع سوريا لبشار الأسد. هذه المعادلة هي خارج خطاب التخوين الذي يدين اتفاقات ابراهام ويرحب في الوقت نفسه بانفتاح أبو ظبي على دمشق، ويعتبره خرقاً في جدار الحصار! الخطاب الذي يعلك فلسطين يومياً، وهو مستعد لأن يبيعها لقاء التستر على مجزرة، ولقاء مصافحة حاكم مستبد! فلسطين التي بيعت في سوق عكاظ مذهبي، وعلى طول خط الانقسام السني الشيعي، والذي أعدت له أسلحة تتراوح من الكيميائي إلى الإعلامي، تحضر وتغيب في خُطب حسن نصرالله وفقاً لوجهة الرحلة! 

على الفلسطينيين أن يستعيدوا قضيتهم من هؤلاء، تماماً كما فعلوا عندما أطلقوا انتفاضتهم الأولى. عليهم أن يستعيدوها من إيران ومنظومتها المذهبية، ومن أبو ظبي والرياض ومن مقامرات حكامهما. سبق للفلسطينيين أن فعلوا ذلك فلاحت فرصة خلاص وفرصة استعادة لفلسطين. اتفاقا جنيف وأوسلو لم يولدا في طهران وفي الرياض ولا في القاهرة، بل في رام الله التي كانت تواجه بالحجارة في حينها. إنها مرحلة ما قبل “حماس” وارتهاناتها، وما قبل عودة “فتح” وفسادها. مرحلة محمد الدرة الذي شطبت صورته وجه إسرائيل، ومرحلة مروان البرغوتي قبل أن يسبقه إسماعيل هنية ومحمد الدحلان إلى تصدر المشهد وإلى تصدر السلاح، وتحويل الإنجاز إلى انقسام وإلى حرب أهلية.

بينيت في أبو ظبي في زيارة مجانية. هذا درس كبير للفلسطينيين، وبعيداً من محاولات الاستثمار الممانعاتية، ذاك أن خطاب التخوين حين تولى تقديم المشهد، فعل ذلك في سياق حربه المذهبية لا في سياق دفاعه عن فلسطين. بينيت في أبو ظبي، وقبلها كان طحنون بن زايد في طهران، وهو توجه منها إلى تل أبيب! فلسطين في هذا البازار ليست أكثر من تفصيل في سوق المزايدات. البيع والشراء جارٍ على قدم وساق، تماماً مثلما هي سوريا تفصيل في سياق العلاقة بين موسكو وتل أبيب، فتقصف الطائرات الإسرائيلية مرفأ اللاذقية ويرحب الضباط الروس بدقة التزام السلاح الجوي الإسرائيلي بالأهداف التي جرى الاتفاق عليها.

فلسطين تقع اليوم على خط انقسام بين من يرغب ببيعها في سياق تسوية مجانية، وبين من يدفعها ثمناً لموقعه المذهبي. زيارات طحنون إلى طهران، وبن زايد إلى دمشق، وبينيت إلى أبو ظبي، وقبلها اللقاءات الإسرائيلية- الروسية على وقع الغارات الإسرائيلية على سوريا، كلها وقائع تعري حقيقة الصراع، وتضعنا أمام مشهد لا علاقة له بغير مصالح أنظمة لا يعنيها سوى حماية مصالحها، ومواصلة قمعها شعوبها. 

في لبنان انتقل “حزب الله” بفلسطين من حرب مذهبية إلى أخرى، إلى أن وصل بها إلى مواجهة مع قاضي التحقيق بانفجار مرفأ بيروت، وفي أبو ظبي وهب بن زايد بنيامين نتانياهو وبعده نفتالي بينيت القدس لقاء وعد بحمايته من “الخطر الإيراني”! 

أما القول بأن لا استقرار في المنطقة من دون حل عادل للقضية الفلسطينية، فقد صار وراءنا، ليس لأنه لم يعد صحيحاً، إنما لأن الاستقرار ليس مطلب أحد من هذه الأنظمة. الحل العادل للقضية الفلسطينية لا يناسب أحداً من هؤلاء. إسرائيل لا تريد دولة فلسطينية في جوارها، وإيران لا يلبي هذا الأمر شروط نفوذها، وملف أنظمة الخليج وإماراته سيكون على محك أسئلة وجودية إذا ما حُلت القضية الفلسطينية.

وحدهم الفلسطينيون يملكون مصلحة في حل عادل لقضيتهم. ووحدهم يجب أن يتحركوا.       

إقرأوا أيضاً:

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
هاني محمد – صحافي مصري
تعتبر قضية “القصور الرئاسية” هي الحكم النهائي الوحيد الذي يدين مبارك وأسرته، التي حاولت نقضه والطعن عليه عدّة مرات، وهو ما يوحي بنية الشقيقين لإيجاد ثغرات للعودة مرة أخرى.
Play Video
فراس حمدان هو محامٍ لبناني نشط بالساحات خلال انتفاضة 17 تشرين وكان ثمن نضاله كبيراً. شرطة مجلس النواب أصابت فراس برصاصة من سلاحٍ محرم دولياً اخترقت قلبه بإحدى التظاهرات، وعلى رغم أن شظاية الرصاصة بقيت في قلبه، إلا أن فراس تحدّى وترشّح على الإنتخابات، وربح. ليعود إلى الساحة نفسها ولكن هذه المرة كنائب!

4:38

Play Video
“رح ننتخب أي حدا ضد المُعرقلين…”، 21 شهراً مرّ على انفجار مرفأ بيروت وأكثر من 4 أشهر على تجميد التحقيق. السلطة اللبنانية تُحاول عرقلة التحقيقات وطمس الجريمة، بل وتخوض الانتخابات بوجوه مُتّهمة بانفجار 4 آب، لكن أهالي الضحايا يصرّون على ثباتهم: العدالة تأتي بالتغيير.

2:49

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني