أين نذهب بجبران باسيل؟ أين نخبئه من عيون الناس؟

يولد الفلسطيني في لبنان ليس ممنوعاً من العمل فحسب، بل ممنوعاً من الانتماء ومن الأمان. يولد محاطاً بكراهية تملأ هواءه حتى تكتم عليه أنفاسه. يولد غريباً بسبب نظام عفن وبسبب أمثال جبران.

من أين نبدأ بجبران باسيل؟

رئيس التيار الوطني الحر نموذج لكل ما هو سيء عموماً. لديه موهبة مثيرة للإعجاب في أن لا يخرج عنه أي موقف مشرف، أو أخلاقي، أو يتمتع بأدنى صوابية من أي نوع كانت. 

مستحيل. الصهر النزق للرئيس النزق ليس مستعداً للخجل بمحتواه العنصري الطائفي الفوقي الشوفيني. هذه النعوت الأربعة ليست شتائم. حتى بالنسبة له ليست كذلك، بل يتفاخر بها. هذه صورته عن نفسه كلبناني بلدي أصيل لا تشوبه شائبة: أن يكون عنصرياً وطائفياً وفوقياً وشوفينياً، إضافة إلى أن يكون شاطراً، انتهازياً، قناص فرص،  كاذباً، وقحاً، صلفاً، خبيثاً، وضيعاً. وهذه أيضاً ليست شتائم. هي وصف لحالة.

جبران باسيل هو الجار الذي لا يطيقه أحد. منتفخ بلا سببٍ منطقي، يهوّل على الجميع بلا داعٍ. يزعم تضحيات من أجل الحي لا يصدقها أي من سكانه، يطلق وعوداً يعرفون مسبقاً أنه عاجز عن تحقيقها، ويدعي انجازات لا يراها غيره في وسط الخراب.

موقفه، تغريدته الأخيرة، لا تشذ عن صورته. ما إن أعلنت وزارة العمل اللبنانية قرارها المبهم أصلاً، والإشكالي، عن السماح للفلسطينيين والأشخاص مكتومي القيد وأبناء الأمهات اللبنانيات العمل في مهن ممنوعين عنها، حتى قفز اللبناني الخارق ليعلن: قرار وزير العمل السماح للفلسطينيين ومكتومي القيد بممارسة عشرات المهن المحصورة باللبنانيين مخالف لقانون العمل وللدستور وهو توطين مقنّع ومرفوض. وندعو النقابات لكسره أمام مجلس شورى الدولة واللبنانيين لعدم الالتزام به.

جبران، بفطتنه المعهودة، استنتج للمرة الألف، أن السماح للفلسطينيين بالعمل توطين مقنع.

ثم، كأي لبناني حانق حين يخرج عن طوره تابع بالعامية (كمن راح يصرخ فجأة): ما بتمرق هيك قصة! وما رح نسمح اللبنانيين وظائفهم بهالظروف. ولو أن تويتر يسمح له بأحرف إضافية لزاد صرخة ختامية من نوع: ”عنصري بلبنانيتي“ أو ”خزّقني يا وطني“ أو ”زارع الأرزة بمناخيري“.

ردة الفعل الأولى على التغريدة أعلاه مجرد إحراج شديد لشركاء باسيل في الوطن، أي نحن اللبنانيين. إحراج من نوع أين نذهب بك يا جبران؟ لماذا تفضحنا وتضحك الناس علينا؟ لماذا يا جبران تفعل بنا هذا؟ خبئوه جرصنا.

جبران، بفطتنه المعهودة، استنتج، للمرة الألف، أن السماح للفلسطينيين بالعمل توطين مقنع. جبران، أصلاً، يرى أن تنفس الفلسطينيين، وبقاءهم بالتالي أحياء، توطين مقنع، فما بالك بأن يسمح لهم بالعمل، فيهجمون ليلاً على وظائف اللبنانيين ويأخذونها بالقوة ويستيقظ جبران على لبنان وقد احتلته هذه المخلوقات الفضائية الطامعة بهذا الجزء من العالم الذي لا مثيل له حرفياً، في أي مكان آخر. ويضطر لأن يراهم بالعين المجردة، بعدما لم يعد من مفر منهم، وقد احتكروا كل الوظائف وملأوا الساحات والمطارح.

ومع أنه لا يعلم شيئاً عن مكتومي القيد، ولا يريد أن يعلم عنهم شيئاً، إلا أن هؤلاء الذين قد يكونون موجودين في لبنان قبل شجرة عائلته كلها، شملهم جبران برفضه. لا نقاش. هكذا يريد جبران، وعلينا دائماً الوقوف عند خاطر جبران، صهر العهد الذي أفسده الدلال. هؤلاء المكتومو القيد، اللبنانيون أماً عن جدة، وأباً عن جد، المظلومون تاريخياً بسبب تخلف النظام اللبناني وخسته، لا يحق لهم بالعمل، ناهيك عن الحلم بالجنسية، بينما جبران يعمل على تجنيس ملايين في العالم هاجر أجدادهم قبل وجود لبنان نفسه، لا يعرفون أين يقع لبنان، وأين يقع جبران باسيل، وعلى الأرجح أنهم حين سيتعرفون على لبنان وباسيل وأمثاله من صفوة زعماء البلد، سيفضلون أخذ القطار من محطته الأخيرة والانضمام إلى اللبنانيين الباحثين عن جنسية بلد آخر. ففي آخر النهار، ليس عملياً أن يسعى مواطن أجنبي في سبيل نيل جنسية بلد لن يسمح له إلا أن يحلم بأن يسعى لأن يهاجر ويصير مواطناً أجنبياً.

إقرأوا أيضاً:

نظرية تنطبق على الفلسطيني، ”الأجنبي“ الذي كلما سمع جبران  يتخوف من خطر التوطين، شاركه مخاوفه بل زايد عليه. فالفلسطينيون إما يريدون العودة إلى فلسطين، وإما، مثل اللبنانيين والسوريين ومكتومي القيد، يريدون أن يهاجروا إلى بلاد ليس فيها جبران باسيل، أو على الأقل، فإن قوانين تلك البلاد التي تسمح لأمثال جبران بأن يحكوا ما شاؤوا، تبقيهم بلا فعالية، وتعطي في المقابل المهاجرين حقوقهم جميعها بلا منّة، ومنها، مثلاً، المساواة، والحق بالتعلم والطبابة والمأوى والعيش الكريم والاستقرار والعمل والجنسية وإلى آخره من بديهيات دفعت وتدفع لبنانيين كل صباح إلى الهرب من بلاد جبران باسيل. بديهيات لم يلحظها لبنان في عقابه الأبدي للفلسطينيين. عقاب يجعل كلام باسيل عن خرق الدستور وقانون العمل مبرراً، بينما الأجدى أن يُسأل الدستور وقانون العمل، والنقابات قبلهما، عن انعدام الأخلاق والقيم والإنسانية في هذا التمييز ضد الفلسطيني الذي، مثله مثل جبران باسيل، لم يختر الأرض التي ولد عليها، لكن هذه الأرض نفسها قررت أن ترفع باسيل إلى حيث هو الآن بينما لا تنفك تحاول في كل لحظة دفن الفلسطيني حياً.

يولد الفلسطيني في لبنان ليس ممنوعاً من العمل فحسب، بل ممنوعاً من الانتماء ومن الأمان. يولد محاطاً بكراهية تملأ هواءه حتى تكتم عليه أنفاسه. يولد غريباً بسبب نظام عفن وبسبب أمثال جبران، ويعيش ويموت، ما لم يكن حظه جيداً بالهرب، غريباً. في المقابل، يولد جبران باسيل بكل الامتيازات. يولد محاطاً بترّهات التاريخ الوهمي للبلد الصغير وغرائب تفوق العرق اللبناني، وتميزه. يولد خائفاً من الغريب، ويموت خائفاً من الغريب. يُدك دكاً بقناعات لا نقاش فيها، أنه هو الذي صنع لبنان، وأن لبنان له وحده، وأن كل آخر هو جحيم. يحق له من قبل أن يولد أن يكون مشروع رئيس جمهورية، ما دام ذكراً وما دام مارونياً، ويكبر وتكبر معه المسلمات بأن من العدل توزيع المناصب على اللبنانيين بحسب طوائفهم وأن من العدل حرمان الأم من إعطاء الجنسية لأبنائها، ومن العدل ظلم الفلسطينيين. يكبر ويصير صهراً وزعيماً ويصير مشروع رئيس جمهورية. يكبر وقد يصير رئيس جمهورية، ويظل يختنق لمجرد التفكير بأن فلسطينياً يشاركه مكرهاً تنفس الهواء ذاته.

كم هذا معيب.

إقرأوا أيضاً:

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
هاني محمد – صحافي مصري
تعتبر قضية “القصور الرئاسية” هي الحكم النهائي الوحيد الذي يدين مبارك وأسرته، التي حاولت نقضه والطعن عليه عدّة مرات، وهو ما يوحي بنية الشقيقين لإيجاد ثغرات للعودة مرة أخرى.
Play Video
فراس حمدان هو محامٍ لبناني نشط بالساحات خلال انتفاضة 17 تشرين وكان ثمن نضاله كبيراً. شرطة مجلس النواب أصابت فراس برصاصة من سلاحٍ محرم دولياً اخترقت قلبه بإحدى التظاهرات، وعلى رغم أن شظاية الرصاصة بقيت في قلبه، إلا أن فراس تحدّى وترشّح على الإنتخابات، وربح. ليعود إلى الساحة نفسها ولكن هذه المرة كنائب!

4:38

Play Video
“رح ننتخب أي حدا ضد المُعرقلين…”، 21 شهراً مرّ على انفجار مرفأ بيروت وأكثر من 4 أشهر على تجميد التحقيق. السلطة اللبنانية تُحاول عرقلة التحقيقات وطمس الجريمة، بل وتخوض الانتخابات بوجوه مُتّهمة بانفجار 4 آب، لكن أهالي الضحايا يصرّون على ثباتهم: العدالة تأتي بالتغيير.

2:49

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني