انتفاضة فتيات ثانوية طرابلس في وجه حارقي محل آية صبرا

وسط بؤسنا الطويل هذا... تحايا وقبلات على جبين طالبات طرابلس الشجاعات... أنتنّ الرادع الحقيقي!

أتى الرد صاعقاً من فتيات طرابلس الصغيرات. ففيما أحرق “عناصر غير منضبطين” محل تجميل في الضاحية الجنوبية لبيروت دفاعاً عن سلامة “بيئة المقاومة”، كانت عشرات الطالبات مع زملائهن الشبان يعتصمون أمام ثانوية جورج صرّاف للبنات في طرابلس، للمطالبة بمحاسبة وإقالة سامر المولوي، أستاذ التربية الوطنية، بعدما تقدمت طالبات بشكوى تحرش ضده.

إنه مشهد فيه من الذهول ما يكفي، ليبتسم الواحد قليلاً ويشعر بانتصار صغير للنسوية وأفكارها، وإن كان الدخان المتصاعد من محل آية صبرا، وكمية التحريض ضدها، يحرقان القلب ويزيداننا غضباً. لكن غضبنا الطويل من المجتمع الذي يمارس وصاياته وبطريركيته علينا، يبدو أنه بدأ يثمر في أكثر البيئات محافظة وضيقاً وفقراً. يبدو أننا صراحةً أمام جيل من الشجاعات اللواتي لا يخفن من “الفضيحة” ولا من عيني المتحرّش والمنتهك. إنهن يضعن أعينهن في عيني كل مغتصب وكل عديم أخلاق يسمح لنفسه بأن يلمس أجساد النساء، لا سيما الصغيرات، مستغلاً سلطته وسنواتهن القليلة. وخوفنا من البوح نحن النساء الأكبر سناً، وصمتنا عن أحداث التحرش والانتهاك اليومية، في طفولتنا ومراهقتنا وشبابنا، باتا مرفوضين بالنسبة إلى فتيات الجيل الجديد، مرفوضين وممنوعين وممقوتين.

ففيما كانت القيامة قرب محل الصبية آية صبرا، الذي تعرّض للإحراق والقنص، “عقاباً” للفتاة التي تجرأت واستقبلت شباناً وشابات رقصوا وفرحوا في حفلة افتتاح محلها، كانت فتيات طرابلس يصرخن في وجه الذكورية الطافحة والأبوية وأجهزتها للوصاية على حرية النساء والصراط المستقيم.

إنها طرابلس والدروس التي لا تكف عن تلقيننا إياها، من أيام انتفاضة 17 تشرين الأول/ أكتوبر، إلى انتفاضة فتيات الثانوية اليوم ضد الأستاذ المتحرّش والإدارة المتواطئة. تُركت الصغيرات وحيدات في مواجهة ضباع السلطة والإدارة، لكنّهن كنّ أقوى من ذلك كله، وقفن بمؤازرة زملائهنّ الشبان في وجه الصمت الذي جوبه به التحرّش على مدى قرون وعقود. لم يعد الصمت متاحاً ليختبئ المتحرشون والمغتصبون خلفه. الأصوات أصبحت أعلى، وما زرعته مناضلات كثيرات في عوالمنا المغلقة، بدأ يتفجّر زهوراً في الحدائق التي أيبستها سطوة الذكورية والأنظمة التي تقتل النساء معنوياً وقانونياً وجسدياً وجنسياً.

مولوي الذي يعرّف عن نفسه ناشطاً حقوقياً ورئيس تحرير مجلّة “سامريات” الإلكترونية، تبيّن، وفقاً لشهادات ناجيات، أنه متحرّش استغلّ منصبه التعليمي ليدعو الطالبات إلى اللقاءات الخاصّة ويقحمهنّ في عقده وشهواته.

بدأت القصّة حين قرّرت الطالبة غنى ضنّاوي فضح المولوي عبر “فايسبوك”، فكتبت منشوراً وصفت فيه بعض أعمال الأستاذ القذرة. ثمّ كرت السبحة وأصبحت حكايات الأستاذ على مختلف الصفحات، وامتلكت طالباته جرأة كافية لفضحه وتعريته، حتى قيل إن مولوي غادر طرابلس هرباً من الملاحقة. 

إقرأوا أيضاً:

ويأتي مشهد فتيات طرابلس البطلات الشجاعات بعد قصة الدفاع المستميت عن الأب منصور لبكي الذي صدرت أحكام في حقه في فرنسا تدينه في جرائم تحرش واغتصاب. ففيما رافق التلطي خلف الحقيقة قضية منصور لبكي مع ما شابها من نظريات مؤامرة حيكت بحق الناجيات، تآزر طلاب ثانوية جورج الصراف وقررن أخذ حقهم من فم الإدارة الساكتة والدولة الغائبة.

إصرار الطالبات، جلب وزارة التربية والتعليم العالي إلى طرابلس المنسية، المتهمة بتصدير الإرهاب و”داعش”، إلى طرابلس، أعلى نسب فقر وبطالة وبؤس، إلى طرابلس حي التنك ومخيمات الأرامل وشارع الغرباء. كن يمكن أن تُنسى القصة، كما نُسيت طرابلس، ويواصل الأستاذ اذلال طالباته وإجبارهنّ على تلبية رغباته، حتى لا يعاقبهنّ في دفتر العلامات، وهي قصص ربما تتكرر في مدارس كثيرة، لا تصل إليها الرقابة ولا تسأل الدولة عما يحدث داخل جدرانها، مقابل تواطؤ الإدارات، لأن التواطؤ هذا يقيها الفضيحة والبلبلة، على حساب الأجساد الرقيقة المنتهكة.

وسط بؤسنا الطويل هذا… تحايا وقبلات على جبين طالبات طرابلس الشجاعات… أنتنّ الرادع الحقيقي!

إقرأوا أيضاً:

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
“درج”
بالمقارنة مع جرائم النظام الأخرى، قد يبدو تزوير شهادات جامعية مسألة بسيطة، لكنها ليست كذلك. لأنها تقتل مستقبل التعليم في سوريا، وتحيل أجيالاً إلى الاتكالية والفشل وتصنع نظاماً تعليمياً قائماً على التزوير والفساد.
Play Video
باستخدام أدوات تكنولوجية مختلفة، كالقصص التفاعلية وتقارير 360 درجة ومقاطع فيديو ورسوم متحركة، استطاعت منصة Tiny Hand تغطية المعاناة والأثر الذي تتركه الحرب على الأطفال وايصالهما الى العالم.

4:41

Play Video
الكاتبة في قضايا الجندر والجنسانية والناشطة اللبنانية غوى أبي حيدر والناشط السياسي الكويري ضومط قزي الدريبي ضيفا هذه الحلقة من بودكاست “نون” للحديث عن المثلية الجنسية وتصاعد الحملات المعادية لها في الآونة الاخيرة. المحزن ان ملاحقة العلم او الراية بات يشبه حملات مطاردة الساحرات في منطقتنا. تكثر الاخبار من حولنا عن سحب رواية، منع فيلم، مطاردة شعار، ومصادرة ألعاب أطفال لأنها تحمل ألوان قوس قزح، فضلا عن خطابات التحريض والكراهية والملاحقات القانونية والوصم الاجتماعي، وهو ما تكرر في أكثر من دولة بذرائع أخلاقية ودينية. غوى أبي حيدر وهي ناشطة وكاتبة في قضايا الجندر والجنسانية. كتبت سلسلة مقالات عن انتحار الناشطة المصرية سارة حجازي قبل عامين بعد ان سجنت بسبب رفعها علم قوس قزح/ شعار مجتمع الميم وتم اضطهادها ونفيها بسببه الى ان انتحرت. اما الناشط السياسي ضومط قزي الدريبي، فقد شارك في كثير من نشاطات الحراك الاعتراضي السياسي في لبنان في السنوات الاخيرة، لكنه واجه حملات ضده مستغلين هويته الجنسية.

51:48

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني