fbpx

فتى صيني يُعطّل موقع “فايسبوك”؟ هنا أبرز الأخبار المضللة

أكتوبر 8, 2021
"القرصان الصينيّ الصغير" الذي ادّعت المنشورات أنّه مسؤول عن تعطّل "فايسبوك" برز اسمه في 2014 بعد أن اخترق نظام الحواسيب في مدرسته ليحصل على تصحيح لواجباته المدرسيّة!

على غرار معظم الحوادث التي تهزّ العالم، يثير انتشار فايروس “كورونا”، الذي أودى بحياة عشرات آلاف الأشخاص في العالم، موجة من الأخبار المغلوطة على مواقع التواصل الاجتماعي في جميع أنحاء العالم… هنا بعض الأخبار المضلّلة التي تحقّق فريق تقصّي صحة الأخبار في وكالة “فرانس برس” منها، مُبيناً خطأها أو عدم دقّتها.

هذا الفيديو ليس من إعصار “شاهين”!

بالتزامن مع هبوب الإعصار المداري “شاهين” على مناطق في عُمان وإيران، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو ادعى ناشروه أنه يُصوّر وصول سحب ضخمة رماديّة اللون إلى سواحل عُمان. إلا أن الادعاء غير صحيح، الفيديو منشور قبل أشهر على أنه مصوّر على شواطئ بهيميلي في الهند. 

التصريحات المنسوبة حديثاً لوزيرة الخارجية الليبية عن انسحاب المقاتلين الأجانب غير دقيقة!

في ظلّ المطالبات المحليّة والدولية بانسحاب القوات الأجنبية من ليبيا، تناقلت صفحات على مواقع التواصل باللغة العربية تصريحاً حديثاً منسوباً لوزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش يعلن “البدء رسمياً بإخراج كلّ المرتزقة من البلاد”. لكن أي تصريح مماثل لم يصدر حديثاً عنها.

فلا يمكن العثور على أي أثر له على صفحة وزارة الخارجية أو على أي موقع آخر ذي صدقيّة. من جهة أخرى، أكّد صحافيو وكالة “فرانس برس” في طرابلس أن الوزيرة لم تدل بأي تصريح مماثل في الآونة الأخيرة، حتى تاريخ صدور هذا التقرير.

تضارب أخبار حول مصير أبناء القذافي مع اقتراب موعد الانتخابات في ليبيا

أثار الظهور الإعلاميّ الأخير لسيف الإسلام القذافي ومن ثَمّ الإعلان عن إطلاق سراح شقيقه الساعدي في الأسابيع الماضية والحديث عن انتقاله إلى تركيا، شائعات وتكهّنات على مواقع التواصل عن دور سياسي مُقبل لأبناء العقيد معمّر القذافي.

ويأتي ظهور هذه الشائعة بعد بضعة أشهر على رفع اسم عائشة القذافي في أيار/مايو عن قائمة سوداء للاتحاد الأوروبي وضعت عليها عام 2011. وكانت عائشة من الوجوه البارزة إعلامياً بين أبناء القذافي، وهي عرفت أيضاً باشتراكها في الدفاع عن الرئيس العراقي السابق صدّام حسين أثناء محاكمته.

فتى صيني يُعطّل موقع “فايسبوك”؟

لم تمضِ لحظات على عودة موقع “فايسبوك” للعمل مساء الاثنين بعد عطل لم يسبق له مثيل، حتى غزت مواقع التواصل الاجتماعي أخبار وتحليلات عن هذا العطل اختلطت فيها التوجّهات السياسية بالتفسيرات التقنيّة، إذ قيل إن فتى صينياً في الثالثة عشرة من العمر استطاع توجيه هذه الضربة القويّة لأكبر مجموعة إلكترونيّة أميركية في العالم، في تلميح إلى تفوّق صينيّ تكنولوجي سيطيح بالتفوّق الأميركي في هذا المجال. لكن هذا الخبر من نسج خيال مؤلفه.

أما “القرصان الصينيّ الصغير” الذي ادّعت المنشورات أنّه مسؤول عن تعطّل “فايسبوك” فلا علاقة له بالمسألة. فقد برز اسمه في العام 2014 بعد أن اخترق نظام الحواسيب في مدرسته ليحصل على تصحيح لواجباته المدرسيّة. وأصبح هذا الصبيّ، وانغ جينغيانغ، شخصيّة بارزة منذ ذلك الحين، وتحدّث في مؤتمر حول الأمن على الإنترنت في بكين، كما ساهم في حلّ مشاكل تتعلّق بقرصنة معلومات.

وإن كان الصبي في الثالثة عشرة عام 2014 فلا شكّ أنه يبلغ اليوم العشرين.

يُنشر هذا التقرير بالتعاون مع فريق تقصّي الأخبار في وكالة “فرانس برس”، وللاطلاع على التقرير كاملاً زوروا الموقع هنا.

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
مارسيل نظمي
التطرف لم يهبط علينا من السماء كمؤامرة مدبرة من بلدان خارجية للتفرقة بيننا، كما يتم الترويج في الإعلام والندوات الثقافية، لكنه نتاج تصورات مسمومة تسللت بشكل تراكمي عبر الكيانات الدينية والاجتماعية والسياسية في مصر حتى بات التطرف طبيعة يصعب حصارها.
Play Video

2:46

Play Video

3:01

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني