فيديو جديد يُظهر توقيف أحد الهاربين من سجن جلبوع؟ هنا أبرز الأخبار المضللة

سبتمبر 17, 2021
انتشر فيديو قيل إنه يُظهر لحظة قبض قوات الأمن الإسرائيليّة على أحد الفلسطينيين الفارّين من سجن جلبوع، فما مدى صحته؟

على غرار معظم الحوادث التي تهزّ العالم، يثير انتشار فايروس “كورونا”، الذي أودى بحياة عشرات آلاف الأشخاص في العالم، موجة من الأخبار المغلوطة على مواقع التواصل الاجتماعي في جميع أنحاء العالم… هنا بعض الأخبار المضلّلة التي تحقّق فريق تقصّي صحة الأخبار في وكالة “فرانس برس” منها، مُبيناً خطأها أو عدم دقّتها.

صورة لأموال مهرّبة في مطار قرطاج في تونس؟

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة حقيبة مليئة بأوراق نقديّة ادعى ناشروها أنها أموال مهربة ضُبطت حديثاً في مطار قرطاج. إلا أن الادعاء غير صحيح، الصورة قديمة ومنتشرة منذ سنوات على أنها في ليبيا.

إذ أرشد التفتيش عبر محركات البحث أن الصورة منتشرة منذ سنوات على مواقع ليبية محليّة.

وبحسب هذه المواقع، ضُبطت في مطار مصراتة الدولي في ليبيا، أربع حقائب مليئة بالعملات الأجنبية في 18 آب/أغسطس 2017 على متن طائرة تابعة للخطوط الجويّة الإفريقية كانت متجهة إلى تركيا.

وفاة الفنان العراقي سامي قفطان؟

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي وخصوصاً على صفحات عراقيّة خبر عن وفاة الممثل العراقي سامي قفطان. إلا أن الادعاء غير صحيح، إذ نفى الممثّل صحّة هذه المنشورات في فيديو بثّه على صفحته على “فايسبوك”، مشدّداً على تاريخ تصويره وهو 11 أيلول/سبتمبر 2021.

هذا الرجل ليس رئيس حكومة “طالبان”!

ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية صورة قيل إنها تُظهر رئيس حكومة “طالبان” الملّا محمد حسن أخوند وهو جالس على الأرض يأكل طعاماً بسيطاً. لكن الادعاء غير صحيح، فالصورة تُظهر في حقيقة الأمر مسؤولاً عسكرياً أفغانياً آخر اسمه الملّا نقيب الله.

فيديو جديد يُظهر توقيف أحد الهاربين من سجن جلبوع؟

ظهر على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية فيديو قيل إنه يُظهر لحظة قبض قوات الأمن الإسرائيليّة على أحد الفلسطينيين الفارّين من سجن جلبوع، والذين أثارت قصّة هروبهم بنفق حفروه في زنزانتهم حماسة وتعاطفاً واسعاً بين مستخدمي الإنترنت العرب. لكن هذا الفيديو يُظهر في الحقيقة توقيف فتى إثر مواجهات مع الشرطة الإسرائيليّة في مدينة أم الفحم.

أظهر التفتيش عن الفيديو على محرّكات البحث أنه منشور في 11 أيلول/سبتمبر الحالي على صفحة رجل اسمه يونس جبارين، قال في التعليق المرافق له إنه يُظهر في الحقيقة توقيف قوات الأمن الإسرائيلية لابنه. ثم نشر جبّارين صورة مع ابنه لاحقاً، أرفقها بتعليق “الحمد لله تمّ الإفراج عن ابني عماد الدين”، ويبدو الفتى وعلى وجهه آثار كدمات.

يُنشر هذا التقرير بالتعاون مع فريق تقصّي الأخبار في وكالة “فرانس برس”، وللاطلاع على التقرير كاملاً زوروا الموقع هنا.

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
هديل الروابدة- صحافية أردنية
هذا المشهد، يحتاج إلى جلوس مكونات” الدولة الرسمية والسيادية، على طاولة حوار وطني، لتحديد العلاقة بينها، وبلورة هوية الإصلاح المنشودة، اقتصادياً وسياسياً واجتماعياً، قبل الذهاب إلى تعديلات الدستور وقانوني الانتخاب والأحزاب”.
Play Video

0:46

Play Video

2:09

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني