القضاء المصري يحيل باتريك جورج
إلى “الطوارئ” بسبب مقال في “درج”!

سبتمبر 14, 2021
"درج" إذ يضم صوته إلى صوت المنظمات الحقوقية المصرية التي أصدرت بياناً أدانت فيه إحالة باتريك جورج زكي إلى المحاكمة، يؤكد التزامه الدفاع عن الحريات العامة في مصر وفي غيرها من الدول والمناطق التي دأبت الأنظمة فيها على استهداف النشطاء

 أحالت نيابة أمن الدولة في القاهرة باتريك جورج زكي، الباحث في المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، للمحاكمة، بتهمة “إشاعة أخبار كاذبة بالداخل والخارج”، على خلفية مقال رأي نشره منذ عامين في “درج”. 

باتريك باحث مصري شاب وهو طالب دراسات عليا في جامعة بولونيا في إيطاليا ومحتجز منذ شباط/ فبراير 2020.

ووفقاً لما صرحت به نيابة أمن الدولة، فإن الاتهام يستند إلى مقال بعنوان: “تهجير وقتل وتضييق: حصيلة أسبوع في يوميات أقباط مصر”. ويتناول المقال أسبوعا في حياته كمسيحي مصري يتلقى أخبارًا تخص أوضاع المسيحيين المصريين كشأن خاص وعام في آن واحد.

علماً أن السلطات المصرية كانت أوقفت باتريك قبل نحو عام ونصف العام في مطار القاهرة أثناء عودته من إيطاليا، بتهم أخرى منها “إشاعة أخبار كاذبة من شأنها تكدير السلم والأمن العام”، وهو ما زال موقوفاً إلى اليوم بعدما أضيفت إلى ملفه تهمة كتابته مقالاً في “درج”. واللافت أن مقال باتريك موضوع الادعاء يتناول ما يتعرض له الأقباط في مصر من تضييق، فجاء ادعاء النيابة عليه تثبيتاً لما أورده في مقاله. علماً أن مقاله كان موضوعياً وبلغة دقيقة لا تجريح فيها. ومن المستغرب جداً أن يتحول هذا المقال إلى تهمة، لا سيما أن المقال نشر قبل نحو سنتين، ولم يثر في حينها اهتمام نيابة أمن الدولة المصرية، وهذا ما يستدرج شكوكاً بأن وراء الادعاء نيات أخرى.

“درج” إذ يضم صوته إلى صوت المنظمات الحقوقية المصرية التي أصدرت بياناً أدانت فيه إحالة باتريك جورج زكي إلى المحاكمة، يؤكد التزامه الدفاع عن الحريات العامة في مصر وفي غيرها من الدول والمناطق التي دأبت الأنظمة فيها على استهداف النشطاء، وذلك ضمن حرصه على احترام الحريات والقوانين العادلة، وإصراره على دوره كرقيب على مدى التزام الأنظمة بها وهذا غير متحقق في حالة باتريك وآلاف سجناء الرأي والضمير في مصر.

 أما المهمة الأخرى التي أناط “درج” نفسه بها فهي التزامه حقوق الأفراد والأقليات في المواطنة الكاملة، وهو ما هدف إليه مقال باتريك الذي ادعت النيابة العامة المصرية عليه بموجبه!

إقرأوا أيضاً:

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني

الأكثر قراءة

ميريام سويدان – صحافية لبنانية
لم يكن ليتخيّل أحد نهاية إجازته في بلدٍ ما بالسجن ثلاث أشهر بسبب حقيبة شبيهة بحقيبته، حملها من طريق الخطأ من على شريط الأحزمة في المطار. لكن ذلك قد يحصل في بلدٍ انهارت مؤسساته تدريجياً كقطع الدومينو. لقد حصل ذلك بالفعل في لبنان.
Play Video
قارب موت لبناني يودي بحياة عشرات الضحايا من السوريين واللبنانيين والفلسطينيين قبالة السواحل السورية، فقد انتشلت السلطات السورية جثامين عشرات الهاربين من عائلات كانوا على متن مركب هجرة غرق قبالة ساحل طرطوس، وتتواصل جهود البحث عن مفقودين بينهم نساء واطفال. المركب كان يحمل لبنانيين وسوريين وفلسطينيين. ما دلالات تلك المأساة التي تتفاقم في الأشهر الأخيرة. تعليق للصحافي حازم الأمين

4:10

Play Video
“خامنئي قاتل مهسا… إرحل”… بعد مقتل الشابة مهسا أميني على يد الشرطة بذريعة عدم التزامها بالحجاب القسري، توسّعت دائرة الاحتجاجات في مدن إيرانية وصدحت الأصوات المناهضة للنظام، إلا أن السلطات تُحاول قمعها عبر قطع الانترنت.

1:36

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني