5 أسباب تدفع النباتيين إلى العودة لأكل اللحوم

أغسطس 5, 2018
كشفت دراسة عن العادات الغذائية الأميركية أن 87٪ ممن يقررون التحول إلى نباتيين يعودون إلى أكل اللحم بشراهة مفرطة. هذه العودة تحمل أسباباً عدة، وهنا شرح لخمسة منها.

يميل البعض لأسباب صحية أو أخلاقية تتعلق بالبيئة وبحقوق الحيوان العدول عن أكل اللحم والاكتفاء بأكل الخضروات والفاكهة.

البعض يواصل حياته كنباتي فيما يفشل البعض الآخر في البقاء على هذا النظام الغذائي.

يقول نباتيون إنهم لم يعودوا يرغبون في تناول اللحم، ولكن مع ذلك تعتري بعضهم بالسرّ، بين فترة وأخرى، حاجة ماسة إلى تذوق اللحوم ومنتجات الألبان، فعوارض الانتقال من نظام غذائي إلى آخر تشبه عوارضه عملية الإقلاع عن التدخين، وآكلو اللحوم يعانون من إدمان على نكهة اللحم.

كشفت دراسة عن العادات الغذائية الأميركية أن 87٪ ممن يقررون التحول إلى نباتيين يعودون إلى أكل اللحم بشراهة مفرطة.و

هذه العودة تحمل أسباباً عدة، وهنا شرح لخمسة منها.

اعتياد طعم اللحم

يعود كثيرون إلى تناول اللحم بسبب العادة، كونه أمراً مرتبطاً أيضاً بالذكريات والعواطف، ويتمتع الإنسان بذاكرة قوية جداً لما يتناوله، خصوصاً اللحوم المتبلة بالبهارات والمطيبات.

عدم العثور على طعم مماثل

يحاول النباتيون تتبيل أطعمتهم بالنكهات نفسها التي كانوا يضيفونها إلى الأطعمة التي تحتوي على لحم. ويستخدمون مشتقات غير مشتقة من الحيوانات، كالزيوت وحليب جوز الهند والفستق، هذه الأطباق النباتية على رغم انها تشبه في نكهتها طعم الأطباق المعدة من اللحم، إلا أنها لا تمنح شعوراً بالشبع.

عدم منح الجسد ما يطلبه من غذاء

في كثير من الأحيان يعطي الجسد إشارات إلى حاجته لنوع من معين من الأطعمة، كالحاجة إلى تناول الدهون، والحديد، والبروتين المشبع، وهذه كلها متوفرة بكميات كبيرة في اللحوم لا في الأطعمة النباتية، ففاكهة الأفوكادو التي يلجأ إليها النباتيون للتعويض عن نقص البروتين، تتمتع بنسبة دهون، ولكن لا تمكن مقارنتها مع كمية الدهون التي تعطيها وجبة همبرغر للجسم.

انخفاض الوزن والإرهاق

عادة ما ينسجم الجسم مع نظام غذائي معين، ويعتاد على آلية معينة لحرق الدهون، إلا أن الانتقال إلى نظام غذائي نباتي يسبب صدمة للجسم، ونقصاً في السعرات الحرارية، ما كان يعرفه الجسم، ما يؤدي تلقائياً إلى انخفاض في الوزن، ما يسبب الإرهاق.

غلاء أسعار المواد النباتية

للنباتيين أسواق خاصة بهم، وإذ توفر هذه المحال التجارية المنتجات النباتية، إلا أنها تبيعها بأسعار باهظة تفوق أضعاف أسعار المواد الفعلية، ففاكهة الفطر الأخضر الأساسية في هذا النظام الغذائي، يتجاوز ثمنها العشرة دولارات للمئة غرام، بينما بهذا المبلغ يمكن شراء وجبة طعام لشخصين من مطعم “هارديز” للدجاج.

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني

إقرأ أيضاً

حنين الأحمر – صحافية لبنانية
لا يبدو أن أطباء التجميل خائفون على مستقبل “تجارتهم”، فرهانهم يبقى على الطبقة القادرة على تأمين الدولارات للصرف على المظهر الخارجي، وهناك زبائن بحسب احد الأطباء يمكنهم “البقاء بلا طعام من أجل تأمين حقن البوتوكس لمحاربة التجاعيد”…
سمر بلال – مهندسة سورية
لا أستطيع إلا أن أشعر ببعض الرضا الآن، وإن كان هذا الإحساس فيه بعض الأنانية، ولكن صرنا الآن سواسية في الحظر الصحي!
زينة علوش – خبيرة في السياسات الرعائية
شح مخيف بالمعلومات عن الإجراءات المتخذة في دور الرعاية المؤسساتية للوقاية من انتشار العدوى. مخاوف حقيقية تنسحب على ما يمكن أن يحدث خلف أسوار الدور.
ترجمة – New York Times
تقضي المضادات الحيوية على البكتيريا لكنها لا تجدي نفعاً مع الفايروسات. لذا يختبر الباحثون عقاقير مضادة للفايروسات من شأنها تفكيك البروتينات التي يصنعها الفايروس ومن ثم وقف العدوى.
ترجمة – Foreign Policy
الأزمات الوجودية مهمة لتصفية الذهن والتفكير بوضوح؛ فهي غالباً ما تقنع السياسيين بالقيام بإصلاحات كبيرة ومؤلمة لكنها ضرورية، وذلك لأنها ترغمهم على قبول فكرة عدم وجود خيار آخر وأنهم إذا فشلوا في ذلك فلن تُهدم مسيرتهم المهنية فحسب بل بلادهم أيضا
ترجمة – The Guardian
يشعر خبراء بقلقٍ متزايد بخصوص أثر أقل وضوحاً لحالة الطوارئ المتفاقمة، وهو الضغط النفسي الذي تفرضه هذه الأزمة على صحة الأشخاص العقلية، بخاصة الشباب.
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني