fbpx

خطاب الرئيس الأميركي
لمناسبة الانسحاب من العراق

لقد تعهدت للشعب الأميركي عندما ترشحت لمنصب الرئيس بأنني سأضع نهاية للتدخل العسكري الأميركي في العراق. وبينما كان الأمر صعباً وفوضوياً- ونعم، بعيداً من الكمال- لقد نفذت هذا الالتزام.

مع مشاهد الانسحاب الأميركي من أفغانستان وسيطرة “طالبان” السريعة على البلاد، ينتاب بعض العراقيين والمراقبين الكثير من المخاوف حول تبعات انسحاب الأميركيين من بلادهم لعدم وضوح ما سيحصل بعد ذلك. 

لا يمكن أن نقارن الوضع الداخلي في العراق بأفغانستان، ولكن يمكن أن نقارن الموقف الأميركي في العراق بنظيره في أفغانستان.
لمعرفة الموقف الأميركي، استعنت بخطاب الرئيس الأميركي جو بايدن الأخير حول الانسحاب من أفغانستان وقمت بتبديل كلمة “أفغانستان” بكلمة “العراق”، وهو ما أفترض أنه خلف تشابهاً يشعر معه المرء بأن بايدن سيلقي الخطاب ذاته بعد انسحابه من العراق.

لم يكن يفترض أن تكون مهمتنا في العراق هي بناء أمة. لم يكن يفترض أبداً أن نخلق ديموقراطية موحدة مركزية.


الرئيس جو بايدن:


مساء الخير. أريد أن أتحدث اليوم عن تطورات الوضع في العراق: التطورات التي حدثت في الأسبوع الماضي والخطوات التي نتخذها لمعالجة الأحداث سريعة التطور.
لقد كنت أنا وفريق الأمن القومي نراقب عن كثب الوضع على الأرض في العراق ونتحرك بسرعة لتنفيذ الخطط التي وضعناها في كل منطقة، بما في ذلك الطوارئ والانهيار السريع الذي نشهده الآن.
سأتحدث أكثر في لحظة عن الخطوات المحددة التي نتخذها، لكني أريد أن أذكر الجميع كيف وصلنا إلى هنا وما هي مصالح أميركا في العراق.
ذهبنا إلى العراق منذ نحو 20 عاماً بأهداف واضحة: الحصول على أولئك الذين هاجمونا في 11 أيلول/ سبتمبر 2001، والتأكد من أن القاعدة لا يمكنها استخدام العراق كقاعدة لمهاجمتنا مرة أخرى.
لقد فعلنا ذلك. لقد قللنا بشدة من القاعدة في العراق. لم نتخل أبداً عن مطاردة أسامة بن لادن، وقد حصلنا عليه. كان ذلك قبل عشر سنوات.

لم يكن يفترض أن تكون مهمتنا في العراق هي بناء أمة. لم يكن يفترض أبداً أن نخلق ديموقراطية موحدة مركزية.
تبقى مصلحتنا الوطنية الحيوية الوحيدة في العراق اليوم كما كانت دائماً: منع هجوم إرهابي على الوطن الأميركي.
لقد جادلت لسنوات في أن مهمتنا يجب أن تركز بشكل ضيق على مكافحة الإرهاب – وليس مكافحة التمرد أو بناء الدولة. لهذا السبب عارضت زيادة القوات عندما تم اقتراحها عام 2009 عندما كنت نائب الرئيس.
ولهذا السبب، بصفتي رئيساً، أنا مصمم على التركيز على التهديدات التي نواجهها اليوم عام 2021، لا تهديدات الأمس.
اليوم، انتشر التهديد الإرهابي خارج العراق: حركة الشباب في الصومال، و”القاعدة” في شبه الجزيرة العربية، و”جبهة النصرة” في سوريا، و”داعش” في محاولة لإنشاء خلافة في سوريا والعراق وإنشاء فروع لها في بلدان متعددة في أفريقيا وآسيا. هذه التهديدات تستدعي اهتمامنا ومواردنا.
نقوم بمهمات فعالة لمكافحة الإرهاب ضد الجماعات الإرهابية في الكثير من البلدان حيث لا نملك وجوداً عسكرياً دائماً.
إذا لزم الأمر، سنفعل الشيء نفسه في العراق. لقد طورنا القدرة على مكافحة الإرهاب عبر الأفق والتي ستسمح لنا بإبقاء أعيننا ثابتة على أي تهديدات مباشرة على الولايات المتحدة في المنطقة والتصرف بسرعة وحزم إذا لزم الأمر.
عندما توليت منصبي، ورثت صفقة تفاوض عليها الرئيس ترامب مع الميليشيات. وبموجب اتفاقه، ستنسحب القوات الأميركية من العراق بحلول الأول من أيار 2021- بعد ما يزيد قليلاً عن ثلاثة أشهر بعد توليّ منصبي.
كانت القوات الأميركية قد انسحبت بالفعل خلال إدارة ترامب من حوالى 15500 جندي أميركي إلى 2500 جندي في البلاد، وكانت الميليشيات في أقوى حالاتها عسكرياً منذ عام 2001.

أعطيناهم الأدوات التي احتاجوها. دفعنا رواتبهم، قمنا بصيانة سلاحهم الجوي، وهو شيء لا تملكه الميليشيات. الميليشيات لا تملك قوة جوية. قدمنا ​للجيش العراقي الدعم الجوي القريب.

الخيار الذي كان عليّ اتخاذه، بصفتي رئيساً لكم، هو إما متابعة هذا الاتفاق أو الاستعداد للعودة إلى قتال الميليشيات في منتصف موسم القتال الربيعي.
لم يكن هناك وقف لإطلاق النار بعد الأول من أيار/ مايو. ولم يكن هناك اتفاق لحماية قواتنا بعدها. ولم يكن هناك استقرار للوضع الراهن من دون وقوع ضحايا أميركيين بعد ذلك التاريخ.
لم يكن هناك سوى الواقع البارد المتمثل إما في متابعة اتفاق سحب قواتنا أو تصعيد الصراع وإعادة إرسال الآلاف من القوات الأميركية إلى القتال في العراق، والاندفاع إلى العقد الثالث من الصراع.
أنا أقف بقوة وراء قراري. بعد 20 عاماً، تعلمت بالطريقة الصعبة أنه لا يوجد وقت مناسب لسحب القوات الأميركية.
لهذا السبب كنا هناك. كانت المخاطر واضحة لنا. خططنا لكل حالة طوارئ.
لكنني دائماً وعدت الشعب الأميركي بأنني سأكون صريحاً معه. الحقيقة هي أن هذا حدث بسرعة أكبر مما توقعنا.
إذاً، ماذا حدث؟ استسلم القادة السياسيون العراقيون وفروا من البلاد. انهار الجيش العراقي، في بعض الأحيان من دون محاولة القتال.
إذا كان هناك أي شيء، فإن تطورات الأسبوع الماضي أكدت أن إنهاء التدخل العسكري الأميركي في العراق الآن هو القرار الصحيح.
لا تستطيع القوات الأميركية، ولا ينبغي لها، أن تقاتل وتموت في حرب لا ترغب القوات العراقية في أن تخوضها من أجل نفسها. لقد أنفقنا أكثر من تريليون دولار. لقد قمنا بتدريب وتجهيز قوة عسكرية عراقية قوامها نحو 300000 جندي – مجهزة بشكل جيد للغاية – وهي قوة أكبر في الحجم من جيوش الكثير من حلفائنا في الناتو.
أعطيناهم الأدوات التي احتاجوها. دفعنا رواتبهم، قمنا بصيانة سلاحهم الجوي، وهو شيء لا تملكه الميليشيات. الميليشيات لا تملك قوة جوية. قدمنا ​للجيش العراقي الدعم الجوي القريب.
أعطيناه فرصة لتقرير مستقبله. ما لم نتمكن من توفيره له هو الإرادة للقتال من أجل هذا المستقبل.
هناك وحدات وجنود في القوات الخاصة العراقية شجعان وقادرون، ولكن إذا كان العراق غير قادر على شن أي مقاومة حقيقية ضد الميليشيات الآن، فلا فرصة لجنود الولايات المتحدة على الأرض ليحدثوا أي فرق على الارض لا بعد سنة واحدة ولا بعد 5 سنوات أو 20 سنة أخرى.
وإليك ما أؤمن به في صميمي: من الخطأ أن تأمر القوات الأميركية بأن تقاتل عندما لا تفعل القوات المسلحة العراقية ذلك. لو كان القادة السياسيون في العراق غير قادرين على الاجتماع معاً من أجل مصلحة شعبهم، غير قادرين على التفاوض من أجل مستقبل بلدهم عندما كانت الفرصة متاحة، لما فعلوا ذلك أبداً بينما بقيت القوات الأميركية في العراق تحمل وطأة الحرب عنهم.
ومنافسانا الاستراتيجيان الحقيقيان – الصين وروسيا – لن يحبا أكثر من الولايات المتحدة أن تواصل ضخ مليارات الدولارات من الموارد والاهتمام لتحقيق الاستقرار في العراق إلى أجل غير مسمى.
عندما استضفت الرئيس ورئيس الوزراء في البيت الأبيض قبل شهرين، ومرة ​​أخرى عندما تحدثت عبر الهاتف معهما في تموز/ يوليو، أجرينا محادثات صريحة للغاية. تحدثنا عن كيف يجب أن يستعد العراق لخوض حروب أهلية بعد رحيل الجيش الأميركي، لإزالة الفساد في الحكومة حتى تتمكن الحكومة من العمل لمصلحة الشعب العراقي. تحدثنا باستفاضة عن ضرورة توحد القادة العراقيين سياسياً.

إقرأوا أيضاً:


لقد فشلوا في فعل أي من ذلك.
كما حثثتهم على الانخراط في الديبلوماسية، والسعي إلى تسوية سياسية مع الميليشيات. تم رفض هذه النصيحة بشكل قاطع. أصر السيد الكاظمي على أن القوات العراقية ستقاتل، لكن من الواضح أنه كان مخطئاً.
لذلك انا مجبر على أن أسأل مرة أخرى هؤلاء الذين يجادلون بأنه كان علينا البقاء:
كم عدد الأجيال الأخرى من بنات وأبناء أميركا الذين تريدون أن أرسلهم للقتال في حرب داخلية في العراق عندما ترفض القوات العراقية أن تقوم بذلك؟ كم من المزيد من الأرواح الأميركية علينا أن نزهق؟ كم عدد الصفوف التي لا نهاية لها من شواهد القبور في مقبرة أرلينغتون الوطنية؟
أنا واضح في إجابتي: لن أكرر الأخطاء التي ارتكبناها في الماضي- خطأ البقاء والقتال إلى أجل غير مسمى في صراع ليس في المصلحة الوطنية للولايات المتحدة، الدخول في حرب أهلية في بلد أجنبي، ومحاولة إعادة تشكيل دولة من خلال الانتشار العسكري للقوات الأميركية إلى أجل غير مسمى.
تلك هي الأخطاء التي لا يمكننا الاستمرار في تكرارها، لأن لدينا مصالح حيوية كبيرة في العالم لا يمكننا تجاهلها.
أريد أيضاً أن أعترف بمدى الالم الذي تسببه هذه المشاهد للكثير منا. المشاهد التي نراها في العراق مؤلمة للغاية، لا سيما لقدامى المحاربين وديبلوماسيينا وعاملي الإغاثة الإنسانية، لأي شخص أمضى وقتاً على الأرض في العمل لدعم الشعب العراقي.
أقدر مدى التأثير النفسي بالنسبة إلى الذين فقدوا أحباءهم في العراق وللأميركيين الذين قاتلوا وخدموا بلدنا هناك في العراق. وهو كذلك بالنسبة إلي.

لقد عملت على هذه القضايا كأي شخص آخر. زرت جميع أنحاء العراق خلال هذه الحرب – أثناء الحرب.

لقد سافرت إلى هناك في أربع مناسبات مختلفة. التقيت مع الناس. تحدثت إلى القادة. أمضيت وقتاً مع قواتنا. وقد جئت لأفهم بنفسي ما كان، وما لم يكن، ممكناً في العراق.

لذلك، نحن الآن نركز على ما هو ممكن.
سنواصل دعم الشعب العراقي. سنقود الأمر بديبلوماسيتنا وتأثيرنا الدولي ومساعدتنا الإنسانية.
سنواصل الضغط من أجل الديبلوماسية الإقليمية والمشاركة لمنع العنف وعدم الاستقرار.
سنواصل التحدث عن الحقوق الأساسية للشعب العراقي- للنساء والفتيات – تماماً كما نتحدث في جميع أنحاء العالم.
لقد كنت واضحاً في أن حقوق الإنسان يجب أن تكون مركز سياستنا الخارجية، وليس الهامش. لكن طريقة القيام بذلك ليست من خلال الانتشار العسكري إلى أجل غير مسمى. إنه من خلال ديبلوماسيتنا وأدواتنا الاقتصادية وحشد العالم للانضمام إلينا.
الآن، اسمحوا لي أن أحدد المهمة الحالية في العراق. لقد طُلب مني الإذن – وفعلت – 6000 جندي أميركي للانتشار في العراق لغرض المساعدة في مغادرة الأفراد المدنيين الأميركيين والحلفاء من العراق، وإجلاء حلفائنا العراقيين والعراقيين المستضعفين إلى بر الأمان خارج العراق.
تعمل قواتنا على تأمين المطار وضمان استمرار تشغيل كل من الرحلات المدنية والعسكرية. نحن نتولى مراقبة الحركة الجوية.
لقد أغلقنا سفارتنا بأمان ونقلنا ديبلوماسيينا. تراجعنا – تم تعزيز وجودنا الديبلوماسي الآن في المطار أيضاً.
نعتزم خلال الأيام المقبلة نقل آلاف المواطنين الأميركيين الذين يعيشون ويعملون في العراق.
سنستمر أيضاً في دعم المغادرة الآمنة للموظفين المدنيين، الأفراد المدنيين التابعين لحلفائنا الذين ما زالوا يخدمون في العراق.
لقد نقل برنامج اللجوء الذي أعلنت عنه في تموز/ يوليو، 2000 عراقي مؤهلون للحصول على تأشيرات الهجرة الخاصة (SIV) وأسرهم إلى الولايات المتحدة.

في الأيام المقبلة، سيقدم الجيش الأميركي المساعدة لنقل المزيد من العراقيين المؤهلين من SIV وعائلاتهم إلى خارج العراق.

نعمل أيضاً على توسيع نطاق وصول اللاجئين لتغطية العراقيين المستضعفين الآخرين الذين عملوا في سفارتنا، الوكالات أو المنظمات غير الحكومية الأميركية وكذلك العراقيين الذين هم بخلاف ذلك معرضون لخطر كبير.
أعلم أن هناك مخاوف بشأن سبب عدم إجلاء العراقيين المدنيين عاجلاً. جزء من الإجابة هو أن بعض العراقيين لم يرغبوا في المغادرة في وقت مبكر- وما زال لديهم أمل في بلدهم. وجزء من ذلك يعود إلى أن الحكومة العراقية وأنصارها منعونا من تنظيم نزوح جماعي لتجنب إثارة “أزمة ثقة”، كما قالوا.
تؤدي القوات الأميركية هذه المهمة بمهنية وفعالية كما تفعل دائماً، لكنها لا تخلو من المخاطر.
أثناء قيامنا بهذا المغادرة، أوضحنا للميليشيات: إذا هاجموا أفرادنا أو عطلوا عمليتنا، فسيكون الوجود الأميركي سريعاً وسيكون الرد سريعاً وقوياً. سندافع عن شعبنا بقوة مدمرة إذا لزم الأمر.
ستكون مهمتنا العسكرية الحالية قصيرة في الوقت المحدد ومحدودة النطاق ومركزة في أهدافها: نقل شعبنا وحلفائنا إلى بر الأمان في أسرع وقت ممكن.
وبمجرد الانتهاء من هذه المهمة، سننهي انسحابنا العسكري. سننهي أطول حرب تخوضها أميركا بعد 20 عاماً من إراقة الدماء.
إن الأحداث التي نراها الآن هي دليل محزن على أنه لا يمكن لأي قوة عسكرية أن توفر عراقاً مستقراً وموحداً وآمناً.
ما يحدث الآن، كان يمكن أن يحدث بسهولة منذ 5 سنوات أو بعد 15 عاماً. يجب أن نكون صادقين: لقد واجهت مهمتنا في العراق زلات كثيرة على مدى العقدين الماضيين.
أنا الآن رابع رئيس أميركي يترأس الحرب في العراق – من الديموقراطيين والجمهوريين. لن أنقل هذه المسؤولية بشكل مسؤول – إلى رئيس خامس.

إذا هاجموا أفرادنا أو عطلوا عمليتنا، فسيكون الوجود الأميركي سريعاً وسيكون الرد سريعاً وقوياً. سندافع عن شعبنا بقوة مدمرة إذا لزم الأمر.


لن أضلل الشعب الأميركي بالادعاء أن مجرد تمضية المزيد من الوقت في العراق سيحدث الفارق. ولن أتراجع عن نصيبي من المسؤولية لما نحن فيه اليوم وكيف يجب أن نمضي قدماً من هنا.
أنا رئيس الولايات المتحدة الأميركية، والمسؤولية تتوقف معي.
إنني حزين للغاية للحقائق التي نواجهها الآن. لكنني لست نادماً على قراري بإنهاء القتال الأميركي في العراق والحفاظ على تركيز جهودنا على مهمات مكافحة الإرهاب هناك وفي أجزاء أخرى من العالم.

مهمتنا لتقليل التهديد الإرهابي للقاعدة في العراق وقتل أسامة بن لادن كانت ناجحة.
جهودنا التي استمرت عقوداً للتغلب على قرون من التاريخ والتغيير الدائم وإعادة تشكيل العراق لم تكن كذلك، وأعتقد أنها لن تكون كذلك أبداً.
لا أستطيع ولن أطلب من قواتنا القتال إلى ما لا نهاية في الحرب الأهلية في بلد آخر. حرب توقع إصابات، وتترك العائلات محطمة بسبب الحزن والخسارة.
هذا ليس في مصلحة أمننا القومي. ليس هذا ما يريده الشعب الأميركي. وهذا ليس ما تستحقه قواتنا، التي ضحت بالكثير خلال العقدين الماضيين.
لقد تعهدت للشعب الأميركي عندما ترشحت لمنصب الرئيس بأنني سأضع نهاية للتدخل العسكري الأميركي في العراق. وبينما كان الأمر صعباً وفوضوياً- ونعم، بعيداً من الكمال- لقد نفذت هذا الالتزام.
والأهم من ذلك، لقد التزمت للرجال والنساء الشجعان الذين يخدمون هذه الأمة أنني لن أطلب منهم الاستمرار في المخاطرة بحياتهم في عمل عسكري كان يجب أن ينتهي منذ فترة طويلة.
لقد فعل قادتنا ذلك في فيتنام عندما جئت إلى هنا حين كنت شاباً. لن أفعل ذلك في العراق.
أعلم أن قراري سيتعرض للنقد، لكنني أفضل أن أتقبل هذا النقد بدلاً من تمرير هذا القرار إلى رئيس آخر للولايات المتحدة.
لأنه القرار الصحيح لشعبنا. القرار الصحيح لأفراد خدمتنا الشجعان الذين خاطروا بحياتهم لخدمة أمتنا. وهو القرار الصحيح لأميركا.
شكرا لكم. حفظ الله جنودنا وديبلوماسيينا وكل الأميركيين الشجعان الذين يخدمون في طريق المخاطر.

إقرأوا أيضاً:

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
ربما من قبيل القسوة، القول إن الحدثين الدمويين الأخيرين لم يفاجئا أحدا، لا داخل أفغانستان ولا خارجها، وأولهم الشيعة الهزارة، ذلك أنهم لم يعرفوا مصيرا سوى القتل، منذ نشأة أفغانستان بحدودها الجغرافية الحالية.
Play Video

7:06

Play Video

2:08

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني