هل من تصويت في غوغل على خارطة فلسطين؟ هنا أبرز الأخبار المضللة

يونيو 4, 2021
ظهر ادعاءً مفاده أنّ شركة "غوغل" تنظّم تصويتاً لتقرّر على أساسه وضع علم "فلسطين أو إسرائيل" على خرائطها، لكن رابط التصويت المزعوم هدفه استدراج المستخدمين لدفع المال!

على غرار معظم الحوادث التي تهزّ العالم، يثير انتشار فايروس “كورونا”، الذي أودى بحياة عشرات آلاف الأشخاص في العالم، موجة من الأخبار المغلوطة على مواقع التواصل الاجتماعي في جميع أنحاء العالم… هنا بعض الأخبار المضلّلة التي تحقّق فريق تقصّي صحة الأخبار في وكالة “فرانس برس” منها، مُبيناً خطأها أو عدم دقّتها.

ميسي يلغي لعبة ضد إسرائيل لأنه “لا يلعب أمام من يقتلون الأبرياء”؟

يتناقل مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورةً للاعب كرة القدم الأرجنتيني ليونيل ميسي مرفقة بالادعاء أنه رفض المشاركة في مباراة تجمع منتخب بلاده والمنتخب الإسرائيلي لأنه “لا يلعب أمام أناس يقتلون الأطفال الأبرياء”. إلا أن الادعاء خطأ، فهذه العبارة المنسوبة لميسي ظهرت على صفحات مواقع التواصل منذ العام 2018 ولا أساس لها من الصحة بحسب ما أكد مكتبه الإعلامي لـ”فرانس برس”.

ميسي لم يدلِ بأية تصريحات عن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي الأخير، ولم ينشر أي تصريح على صفحاته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي. كما أن مدير المكتب الإعلامي للاعب أكّد أن هذه العبارات لم ترد يوماً على لسان اللاعب.

فلسطينية تحمل السلاح؟

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورةً قيل إنها لامرأة تحمل السلاح في الأراضي الفلسطينيّة. صحيح أن نساء كثيرات شاركن في العمل العسكري والأمني مع الفصائل الفلسطينيّة على مرّ السنوات، لكن هذه الصورة تحديداً مصورّة في بيروت منتصف الثمانينات.

فالتفتيش عنها عبر محركات البحث يرشد إليها منشورة على موقع “غيتي إيمدجز” في العاشر من آذار/مارس 1982.

اتصال بين نتنياهو وبن سلمان؟

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي فيديو يدّعي ناشروه أنّه يظهر مكالمة فيديو هاتفيّة بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو وولي العهد السعودي محمّد بن سلمان. إلا أنّ الفيديو مركّب ونتانياهو كان يتحدّث في الحقيقة مع المدوّن السعودي محمد سعود سنة 2019، الذي تمنّى الفوز لنتانياهو في الانتخابات. 

غوغل تنظّم تصويتاً لتقرر على أساسه “وضع علم فلسطين أو إسرائيل” على خرائطها؟

في إطار الأخبار المضلّلة التي غزت مواقع التواصل الاجتماعي خلال الاعتداء على غزة، ظهر ادعاءً مفاده أنّ شركة “غوغل” تنظّم تصويتاً لتقرّر على أساسه وضع علم “فلسطين أو إسرائيل” على خرائطها. لكنّ اسم فلسطين في الأساس ليس موجوداً على خدمة خرائط “غوغل”، بحسب ما قالت في وقت سابق متحدثة باسم الشركة لـ”فرانس برس”، أمّا رابط التصويت المزعوم، فهدفه استدراج المستخدمين لدفع المال.

عند النقر على الرابط يتاح للمستخدم التصويت، وبعدها يحال إلى صفحة تطلب منه دعم الجهة التي صوّت لها، أي الفلسطينيين أو الإسرائيليين، وذلك من خلال دفع المال بداعي شراء مزيد من الأصوات، ما يفتح الباب لاستدراج الأموال من المستخدمين المتعاطفين مع الفلسطينيين بذريعة دعم القضيّة الفلسطينيّة.

يُنشر هذا التقرير بالتعاون مع فريق تقصّي الأخبار في وكالة “فرانس برس”، وللاطلاع على التقرير كاملاً زوروا الموقع هنا.

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
رامي الأمين – صحافي لبناني
لا يستطيع أي زائر أو مغادر لمطار بيروت إلّا أن يلاحظ ضعف التنظيم وتراجع الخدمات وتهالك البناء والبنية التحتية.
Play Video
باستخدام أدوات تكنولوجية مختلفة، كالقصص التفاعلية وتقارير 360 درجة ومقاطع فيديو ورسوم متحركة، استطاعت منصة Tiny Hand تغطية المعاناة والأثر الذي تتركه الحرب على الأطفال وايصالهما الى العالم.

4:41

Play Video
الكاتبة في قضايا الجندر والجنسانية والناشطة اللبنانية غوى أبي حيدر والناشط السياسي الكويري ضومط قزي الدريبي ضيفا هذه الحلقة من بودكاست “نون” للحديث عن المثلية الجنسية وتصاعد الحملات المعادية لها في الآونة الاخيرة. المحزن ان ملاحقة العلم او الراية بات يشبه حملات مطاردة الساحرات في منطقتنا. تكثر الاخبار من حولنا عن سحب رواية، منع فيلم، مطاردة شعار، ومصادرة ألعاب أطفال لأنها تحمل ألوان قوس قزح، فضلا عن خطابات التحريض والكراهية والملاحقات القانونية والوصم الاجتماعي، وهو ما تكرر في أكثر من دولة بذرائع أخلاقية ودينية. غوى أبي حيدر وهي ناشطة وكاتبة في قضايا الجندر والجنسانية. كتبت سلسلة مقالات عن انتحار الناشطة المصرية سارة حجازي قبل عامين بعد ان سجنت بسبب رفعها علم قوس قزح/ شعار مجتمع الميم وتم اضطهادها ونفيها بسببه الى ان انتحرت. اما الناشط السياسي ضومط قزي الدريبي، فقد شارك في كثير من نشاطات الحراك الاعتراضي السياسي في لبنان في السنوات الاخيرة، لكنه واجه حملات ضده مستغلين هويته الجنسية.

51:48

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني