fbpx

“أشدّ من القتل”: الإخفاء القسري في العراق

كلها حكايا تتشابه في الألم. عشرات الحكايات مصائر أبطالها مجهولة. ويبدو وقعها على أهلهم اشدّ من القتل.

في الباحة الخلفية لمدينة الطب في بغداد، اجتمعت مسنات وشابات، توحّد حزنهنّ العباءات السود. وفيما شرعت نساء باللطم على وجوههن، صرخت إحداهن وهي تمسك صورة ولدها بشدة وتضمها إلى صدرها: “ما زال صغيراً، لم يبلغ الثامنة عشرة حتى، قالوا إنه أصيب برصاص اثناء التظاهرات، ولم يستطع الفرار بينما كانوا يلاحقونهم، يفترض أن أجد جثمانه هنا، لقد بحثت في كل المستشفيات ولم أجد أي أثر له”.

في محاولة البحث عن أولادهم المغيبين في تظاهرات تشرين منذ عامين، يكمل ذوو المفقودين والمخفيين قسراً مسيرة والد المحامي المغيب علي جاسب، الذي بقي يحمل صورة ابنه، ويطالب جميع الجهات بالكشف عن مصيره لعامين كاملين، إلى أن اغتالته فصائل مسلحة قبل أن يعرف مصير ابنه. 

أيضاً تسمع من ذوي المخفيين قسراً، حكاية شاب آخر يدعى عبد المسيح روميو تم اختطافه في ساحة الخلاني وسط بغداد، بعد انضمامه إلى احتجاجات تشرين  قبل عام ونصف العام، واعتقلته قوات الشغب مع مجموعة أخرى بحسب مجموعة من المحتجين، الذين شهدوا عملية توقيفه، فيما حاولت عائلته البحث عنه في جميع السجون الحكومية من دون جدوى.

في الأول من شباط/ فبراير 2020، اختطف الصحافي والباحث مازن لطيف، بعدها بأيام تم اختطاف الصحافي  توفيق التميمي ولم يتم التوصل إلى مكان أي منهما الى هذا الوقت.

الثمن الباهظ!

كلها حكايا تتشابه في الألم. عشرات الحكايات مصائر أبطالها مجهولة. ويبدو وقعها على أهلهم اشدّ من القتل. لأن الألم يختلف حين يعرف المرء مصير أحبائه، ويستطيع أن يواريهم في التراب ويودعهم. والأمل في حالات كهذه مرادف للألم. في مدينة الصقلاوية غرب العراق، بعد خمس سنوات من تحرير المناطق التي كانت تحت سيطرة تنظيم “داعش”، وسيطرة ميليشيات الحشد الشعبي وبعض الفصائل الموالية لإيران، كانت عائلة المغيب عامر فاضل (35 سنة) قد باعت منزلها مقابل الدفع لأحد الأشخاص، الذي وعدها بمعرفة مصير ابنها الذي اختطفته الجماعات المسلحة الموالية لإيران، عندما قدم عناصر منها بملابس عسكرية الى  مدينتهم مساء أحد الايام قبل خمس سنوات، وطالبت النساء والاطفال بالخروج من المدينة بعذر تطهيرها من “داعش” فيما اعتُقل الرجال فوق الستة عشر عاماً. 

تعيش مهى زوجة عامر في غرفة صغيرة في إحدى الأراضي الزراعية، وفرها لها أحد الأشخاص في مدينتها للبقاء فيها إلى حين عودة زوجها، بعدما خسرت منزلها. كان النقاب يغطي وجهها فيما بقي أولادها ينظرون بترقب خوفاً من ان يتسبب حضورنا بمجيء عناصر الفصائل المسلحة، لأنهم اعتادوا على جولات التفتيش الدورية. تقول مهى، “في كل مرة كان يأتي إلينا شخص ما ويعدنا بمعرفة مكان زوجي ويأخذ الأموال، وحين نذهب إلى السجن الذي يذكره لا نجد أي أثر له، الى أن اضطررنا إلى بيع المنزل من أجل البحث عن زوجي، ربما هو في أحد سجون الميليشيات هكذا قالوا لنا في المرة الأخيرة، لكن من يستطيع الوصول إليهم؟ انا أرفض حقيقة أنه قُتل، طالما لم نرَ جثة، فهو على قيد الحياة”.

في مدينة الانبار غرب العراق، ينتظر سعيد كاظم عودة أولاده الثلاثة، أصغرهم يبلغ 17 سنة، كانوا اختطفوا قبل أربع سنوات على يد أفراد في “الحشد الشعبي” بعد تعرض فصيلهم لهجوم في المنطقة، قاموا على إثره باعتقال جميع رجال المنطقة من بينهم أولاد سعيد: “منذ ذلك الوقت لم أترك مستشفى أو سجناً، لم ابحث فيه عن اولادي، أحدهم كان يعاني  صعوبة في التنفس ولا أعلم إذا كانوا ما زالوا على قيد الحياة، أنا مستعد للتضحية بحياتي مقابل رؤيتهم أو حتى سماع أي خبر عنهم”.

تغرورق عينا سعيد بالدموع بينما يتحدث وهو ينظر إلى أطفال ابنه الأكبر: “كانت هناك جهات من الفصائل المسلحة لا أعلم إذا كانت من قوات الحشد الشعبي أو حزب الله، طلبت مبالغ مالية مقابل تحرير أولادي من السجن. قال لي أحدهم إن أولادي في سجن الحوت وهم متهمون بالانتماء إلى تنظيم داعش وسيقوم بالتعاون مع أحد الضباط لتغيير القضية، ومنذ ذلك الوقت لم أتمكن من الحصول على أي معلومات عنهم، ولا معرفة إذا كانوا في السجن أو لا”.

في ظهيرة يوم صيفي لاهب، تجمعت مجموعة من أمهات المخفيين قسراً أمام سجن الحوت في الناصرية جنوب العراق على أمل العثور على ذويهن بين السجناء. وقفن على الأرض المواجهة للسجن، حيث كانت حرارة الاسفلت كافية للسع أقدامهن، وركضت إحداهن لتتوسل حرس السجن البحث عن اسم ولدها بين السجناء.

إقرأوا أيضاً:

مليون مفقود عراقي؟

توثق المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق  75 حالة تغييب منذ انطلاق تظاهرات تشرين في أواخر عام 2019، تم إطلاق سراح عدد منهم فيما لم يتم التوصل إلى مصير 50 منهم.

وفقاً لـ”اللجنة الدولية للصليب الأحمر”، يعتبر العراق أحد أكثر البلدان التي تسجل أشخاصاً مفقودين عالمياً، إذ تقدّر اللجنة الدولية المعنية بهم، والتي تعمل بالشراكة مع الحكومة العراقية للمساعدة في كشف مصيرهم، أن عدد المفقودين في العراق، منذ ما قبل سقوط نظام صدام حسين، يتراوح بين 250 ألفاً ومليون شخص.

يكشف عمر فرحان رئيس “مركز توثيق جرائم الحرب”، إبان الأيام الاولى من تحرير ناحية القيارة في الموصل، عن إنشاء سجن تابع لـ”مكافحة ارهاب نينوى”، قام عناصره والمسؤولون عنه بـ”إجراءات تعسفية تجاه المواطنين من سكان الناحية والقرى التابعة لها لدرجة أنهم قاموا بتسهيل إجراءات تبرئة أفراد من داعش، مقابل مبالغ فاقت الملياري دينار على شكل عقارات وعمارات تجارية، وفي الوقت ذاته، كانوا يساومون أهالي الأبرياء على دفع مبالغ كبيرة لقاء إطلاق سراح أبنائهم، ومن لا يستطيع الدفع من ذوي الموقوفين كان يهمل ويعذب حتى الموت أو يقتل عمداً ويتم ذلك بدون أي أوراق تحقيقية”.

 يؤكد فرحان أنه خلال فترة سيطرة الميليشيات على المناطق المحررة، قُتِل أبرياء غير مطلوبين في قاعدة بيانات وزارة الداخلية والدفاع وما من أوراق رسمية حول وفاتهم. واستمرت هذه الانتهاكات منذ ذلك الوقت إلى يومنا هذا وأثناء العمليات العسكرية في محافظات الأنبار وصلاح الدين و نينوى، تم توثيق أكثر من 23000 حالة تغييب.

مع انطلاق التظاهرات في بغداد ومحافظات الجنوب، وثق المركز أكثر من 75 حالة إخفاء قسري لنشطاء ومدنيين من ساحات التظاهر، غير معروفي المصير ولا الجهة التي اختطفتهم، وتعجز الحكومة في بغداد عن العمل على إطلاق سراحهم. مجدداً يشهد العراقيون بأقسى الطرق حجم نفوذ قوى الميليشيات التابعة لايران وكم أنه أكبر من “الدولة” وأقوى منها.

في البازار الانتخابي

الصحافي عمر الجنابي يقول إن الأحزاب السُنية كانت اتفقت على تبني قضية النازحين والمغيبين قبل انتخابات عام 2018، كما استخدمت هذه الملفات لإرساء تسوية سياسية مع الأحزاب الشيعية التي عملت على التغييب القسري والتهجير بقوة السلاح، وبعد التحالف بين الجانبين وتشكيل الحكومة ومجلس النواب وتقسيم الوزارات، تم ركن هذه الملفات وتجاهلها، فيما تفتح من جديد على أبواب الانتخابات لابتزاز الخصوم وكسب التأييد الشعبي.

بين عامي 2015 و2020، سجلت “المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق” 8615 حالة اختفاء قسري و12 ألف مغيب، وأكثر من 8000 بين عامي 2017 و2020 فقط.

سجاد العراقي أحد المغيبين، تم اختطافه بسبب نشاطه وآرائه المناهضة للميليشيات بعد احتجاجات تشرين، وكتابته منشورات تدين عنف الميليشيات ضد المتظاهرين. وبحسب ما يذكر أحد أصدقائه، نقل سجاد إلى مناطق مختلفة بعد اختطافه، وتم تغييبه في سجون سرية غير خاضعة لوزارة العدل، وتقع هذه السجون في بعض المناطق الخاضعة للفصائل المسلحة والبعيدة من المناطق السكنية مثل المزارع التابعة للفصائل المسلحة او في الصحراء، فيما لا تزال الحكومة العراقية تنفي وجود هذه السجون، مع ورود معلومات لم يتم التأكد منها عن سجون سرية للميليشيات الإيرانية في مناطق جرف الصخر، العصية على أي حضور للدولة منذ أعوام.

بين مقابر الإهمال والمقابر الجماعية

بحسب مصدر من دائرة الطب العدلي قامت الدائرة بدفن 491 جثة مجهولة الهوية يعتقد أنها عائدة لمغيبين ماتوا في السجون لدى الفصائل المسلحة خلال عام 2020 فقط، في بغداد والنجف و كربلاء جنوب العراق، من دون التحقق من هويتهم أو أسباب القتل.

 في الفترة الأخيرة، تم اكتشاف مقبرة في الأنبار غرب العراق، تضم رفات عدد من الأشخاص، وكانت عبارة عن عظام وملابس مدنية تدل على أن الضحايا مدنيون، كما تظهر على الجماجم آثار ثقوب يرجح أنها لعمليات إعدام جماعي بالرصاص. مسؤول أمني أكد أن موقع المقبرة كان سابقاً تجمعاً لميليشيات تابعة للحشد الشعبي بين 2014 و2015.

وفيما يفترض أن تقوم الدولة بالتعويض على ذوي المفقودين بمبالغ مالية، يكشف عضو “المفوضية العليا لحقوق الإنسان” علي البياتي أن الحكومة تفتقد لقاعدة البيانات التي تمكنها من تسجيل البحث عن مصير المفقودين ومحاسبة الجناة، حتى إن الحكومة تسجل جميع من اختفى أثناء العمليات الإرهابية ومواقع النزوح كمغيبين، من دون التحقق من سجلاتهم ومواقعهم فيما إذا كانوا قد اعتقلوا او قتلوا او انضموا إلى التنظيمات المسلحة.

وكانت اللجنة الدولية لمراقبة التزامات العراق حول الإخفاء القسري، والتي تمتلك صلاحية استلام شكاوى ذوي المفقودين، قد طالبت وزارة العدل بتفسير حول هذه القضايا، لكن الوزارة امتنعت عن تقديم أي تفسيرات.

إقرأوا أيضاً:

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
إيمان عادل- صحافية مصرية
“نزعت الحجاب وتركت شعري يتنفس، كانت لدي قوة هائلة، لم أشعر بالخوف، لأنني لا أؤذي أحداً”… عدد من رجال القرية ضربوا رانيا وتحرشوا بها لأنها قررت خلع حجابها.
Play Video
بعد أن دُقّ “جرس الانذار” مهدداً بغياب الانترنت، ازدادت مخاوف اللبنانيين من الانقطاع عن العالم الخارجي… فكيف سيبدو المشهد في لبنان بلا انترنت؟

2:08

Play Video
تحظى الرياضة النسائية بـ4% من التغطية الإعلامية المخصصة للرياضة في جميع أنحاء العالم، ما يساهم في تهميش الرياضيات، اللواتي يُنظر إليهن في المقام الأول على أنهن نساء ويُختصرن بمظهرهن أو عمرهن أو حياتهن الشخصية. ما الأسباب الكامنة وراء هذه المعاملة غير المتكافئة الملحوظة؟ وكيف يمكن أن تحرك وسائل الإعلام الخطوط وكيف تروج للرياضة كمحرك للتحرر للرجال والنساء؟

55:50

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني