fbpx

باحث فرنسي يُشيد ببشار الأسد قبل الانتخابات السورية؟ هنا أبرز الأخبار المضللة

أبريل 30, 2021
بعد إعلان ترشّح الرئيس السوري بشار الأسد إلى الانتخابات الرئاسية المقبلة، أعادت صفحات سوريّة تداول تصريحٍ منسوبٍ للباحث فرنسي يُشيد فيه بالأسد "كأول زعيم عربي ينتصر على مراكز القرار العالمية"... ما مدى صحة هذا الخبر؟

على غرار معظم الحوادث التي تهزّ العالم، يثير انتشار فايروس “كورونا”، الذي أودى بحياة عشرات آلاف الأشخاص في العالم، موجة من الأخبار المغلوطة على مواقع التواصل الاجتماعي في جميع أنحاء العالم… هنا بعض الأخبار المضلّلة التي تحقّق فريق تقصّي صحة الأخبار في وكالة “فرانس برس” منها، مُبيناً خطأها أو عدم دقّتها.

فيديو حديث لدخول الفلسطينيين إلى المسجد الأقصى؟

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي فيديو يدّعي ناشروه أنّه للحظة مرور مئات الفلسطينيين من باب العامود إلى المسجد الأقصى، بعد أن سمحت لهم الشرطة الإسرائيلية بذلك، إثر مواجهات عنيفة بين الطرفين لليالٍ عدّة. لكنّ الفيديو لا علاقة له بما يحدث حالياً في القدس، فهو يظهر دخول الفلسطينيين إلى باحة المسجد الأقصى عام 2020 بعد الإغلاق بسبب تفشّي “كوفيد-19”.

فبعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة، أرشد البحث إليه منشوراً في الأوّل من حزيران/يونيو 2020 على حساب “شبكة القدس الإخباريّة” في موقع يوتيوب. وقد جاء في النصّ المرافق له “راكضين، باكين، هاتفين.. هكذا عاد الفلسطينيون للمسجد الأقصى بعد 69 يوماً على إغلاقه”. 

ويومذاك عبر المصلّون باب حُطة الخشبي الأخضر الكبير، الذي يظهر في الفيديو، وهو أحد أبواب الحرم القدسي. وعقب الصلاة قال مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني  لـ”فرانس برس” إن ما بين ثلاثة وأربعة آلاف مصلٍ أدوا صلاة الفجر في الحرم القدسي.

صورة لإفطار حديث في المسجد الأقصى؟

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعيّ صورة يدّعي ناشروها أنّها تظهر إفطار الصائمين في باحة المسجد الأقصى، وذلك بعد مواجهات بين الشرطة الإسرائيليّة ومتظاهرين فلسطينيين في القدس الشرقية، هي الأعنف منذ سنوات. لكنّ الصورة منشورة منذ أكثر من ثلاث سنوات ولا علاقة لها بما يحدث حالياً في المدينة المقدّسة.

فقد أرشد البحث إلى أنّها منشورة في صفحات عدّة على مواقع التواصل خلال السنوات الماضية، وتعود أقدم نسخة للصورة عثر عليها صحافيّو خدمة تقصّي صحّة الأخبار في وكالة “فرانس برس” إلى سنة 2017

شيخ الأزهر يتحدّث عن ميزانيات المسلسلات؟

ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة قيل إنها لتغريدة نُشرت على حساب شيخ الأزهر على موقع “تويتر” تنتقد الإنفاق الكبير على المسلسلات. لكن هذه التغريدة منسوبة زوراً لشيخ الأزهر الذي لم ينشر حسابه أي شيء من هذا القبيل.

جاء في هذه التغريدة: “المليارات التي تُصرف على المسلسلات بحجّة أنها تمثّل الواقع، لو صُرفت على الواقع نفسه لغيّرته”. وانتشرت صورة لهذه التغريدة المزعومة تبدو وكأنها ملتقطة من حساب شيخ الأزهر أحمد الطيّب.

يحمل الحساب الرسمي لشيخ الأزهر على “تويتر”، والموثّق بموجب العلامة الزرقاء، اسم “أحمد الطيب“، أما التغريدة المزعومة فتبدو وكأنها ملتقطة من حساب اسمه: “الإمام أحمد الطيّب”، ولا يمكن العثور على حساب بهذا الاسم على “تويتر”، ما يؤكّد أن التغريدة المزعومة مركّبة.

ويمكن قراءة عبارة “الكومنت الساخر” في خلفية التغريدة، لكن ذلك لم يحل دون نشر الكثيرين لها على أنها عبارة قالها حقاً شيخ الأزهر.

باحث فرنسي يُشيد ببشار الأسد قبل الانتخابات السورية؟

بعد إعلان ترشّح الرئيس السوري بشار الأسد إلى الانتخابات الرئاسية المقبلة، أعادت صفحات سوريّة على مواقع التواصل الاجتماعي تداول تصريحٍ منسوبٍ للباحث الفرنسي أوليفييه روا يشيد فيه بالأسد “كأول زعيم عربي ينتصر على مراكز القرار العالمية”. لكنّ هذا التصريح المتداول مختلق ولا أساس له من الصحّة، وسبق أن نفاه الباحث عند بدء انتشاره عام 2012.

قال الباحث الفرنسي لموقع “لو نوفيل أوبسرفاتور” آنذاك إنّه لم يدل بهذه التصريحات التي نُسبت زوراً له، وقد علم بها من خلال زملائه الباحثين ممن يتابعون المواقع العربيّة. 

كما صرّح لموقع “فرانس إنفو” رداً على سؤال حول الهدف من اختلاق تصريحات مماثلة أنّ النظام بحاجة ماسّة إلى “شهادات إيجابية من الخارج”. 

يُنشر هذا التقرير بالتعاون مع فريق تقصّي الأخبار في وكالة “فرانس برس”، وللاطلاع على التقرير كاملاً زوروا الموقع هنا.

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
إيمان عادل- صحافية مصرية
“نزعت الحجاب وتركت شعري يتنفس، كانت لدي قوة هائلة، لم أشعر بالخوف، لأنني لا أؤذي أحداً”… عدد من رجال القرية ضربوا رانيا وتحرشوا بها لأنها قررت خلع حجابها.
Play Video
بعد أن دُقّ “جرس الانذار” مهدداً بغياب الانترنت، ازدادت مخاوف اللبنانيين من الانقطاع عن العالم الخارجي… فكيف سيبدو المشهد في لبنان بلا انترنت؟

2:08

Play Video
تحظى الرياضة النسائية بـ4% من التغطية الإعلامية المخصصة للرياضة في جميع أنحاء العالم، ما يساهم في تهميش الرياضيات، اللواتي يُنظر إليهن في المقام الأول على أنهن نساء ويُختصرن بمظهرهن أو عمرهن أو حياتهن الشخصية. ما الأسباب الكامنة وراء هذه المعاملة غير المتكافئة الملحوظة؟ وكيف يمكن أن تحرك وسائل الإعلام الخطوط وكيف تروج للرياضة كمحرك للتحرر للرجال والنساء؟

55:50

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني