يوم عالميّ… لأننا لسنا بخير

لماذا يوم عالميّ للنساء؟ ببساطة، حتى لا ينسى العالم أنه ما زال مكاناً غير آمن للنساء، ولأن العمل الذي كان مطلوباً لإنصاف النساء، لم يُنجز...

قد يبدو تحديد يوم عالمي للنساء غير خالٍ من “الكليشيه” أو السذاجة أو تسطيح المعاني، إذ إننا نكرر كل عام التبريكات ذاتها والجمل ذاتها والأماني ذاتها. قد يبدو مريباً أننا ما زلنا نحتاج إلى الاحتفال بهذه المناسبة، علماً أنّ تاريخها يعود إلى عقد أول مؤتمر للاتحاد النسائي الديموقراطي العالمي في باريس عام 1945، قبل أن توافق الأمم المتحدة على إقرار هذا اليوم عام 1977.

لكنّ المريب حقاً أن تكون أسباب إقرار هذا اليوم ودوافعه، ما زالت حاضرة في مجتمعات كثيرة، حتى تلك المتقدمة، التي لا يمكن القول إنها تمنح النساء كامل حقوقهنّ.

فالتظاهرة الحاشدة التي خرجت عام 1856 في شوارع نيويورك، احتجاجاً على الظروف اللاإنسانية التي تعمل نساء في ظلها، ما زالت مشهداً حاضراً جداً. إذ ما برحت قوانين كثيرة لا تحمي النساء من التمييز في أماكن العمل، إن عبر الأجور أو المناصب، إضافة إلى تركهنّ يتعرّضهن للانتهاك والتحرّش داخل أماكن عملهنّ من مرؤوسيهن أو زملائهنّ. لا بل تتم مواجهة ذلك برمي تهم “قلة الحشمة” و”الفجور” على النساء، بدل معاقبة المعتدين.

ثم كانت تظاهرة “خبز وورود” الشهيرة في 8 آذار/ مارس 1908، حين خرجت عاملات النسيج في نيويورك أيضاً للمطالبة بتخفيض ساعات العمل ووقف تشغيل الأطفال ومنح النساء حق الاقتراع. وهي مطالب للأسف ما زالت غير مقرّة في بلدان عربية وغير عربية. فيما تمنح بعض الدول النساء حقوقاً مجتزأة وقوانين ملغومة لحمايتهنّ من العنف الجسدي والاجتماعي والاقتصادي والسياسي، ما يشرّع في أحيان كثيرة صعوبات في توفير المرأة استقلاليتها وأمنها الاقتصادي والجسدي والاجتماعي، وحقوقها السياسية.

حتى اللحظة تموت طفلات أثناء الوضع، وتتمزق أرحام أخريات، وتعاني كثيرات من مشكلات صحية بسبب الزيجات المبكرة، وما يرافقها من عنف جنسي وجسدي وقلة وعي.

المريب أنّ نساء كثيرات ما زلن يُقتلن في جرائم مشينة، تتم تسميتها “جرائم شرف”، وهو تعبير ما زال وارداً في قوانين وتشريعات عدة. فوفق تقرير للأمم المتحدة، أكثر من نصف ضحايا جرائم القتل لعام 2018 في جميع أنحاء العالم قُتلن على يد شركاء حياتهن أو أقارب لهن، معظمهن في أفريقيا، تليها الأميركيتان، ثم أوروبا. بالطبع لم يقتلن جميعاً “دفاعاً عن الشرف”، لكن الأرقام تشير إلى فشل جهود مواجهة “قتل الشرف” بحسب التقرير.

ومريب أيضاً أن تزويج القاصرات ما زال موضوعاً للنقاش، ولم يحسم تماماً، استناداً إلى أفكار دينية وأخرى ثقافية واجتماعية. وحتى اللحظة تموت طفلات أثناء الوضع، وتتمزق أرحام أخريات، وتعاني كثيرات من مشكلات صحية بسبب الزيجات المبكرة، وما يرافقها من عنف جنسي وجسدي وقلة وعي. فوفق منظمة “اليونيسيف”12  مليون فتاة في جميع أنحاء العالم يتزوجن قبل عيد ميلادهن الثامن عشر كل عام، على رغم تراجع الرقم من واحدة من بين كل أربع فتيات تزوجن قبل عقد من الزمن، إلى حوالى واحدة من كل خمس فتيات في يومنا.

لماذا يوم عالميّ للنساء؟ ببساطة، حتى لا ينسى العالم أنه ما زال مكاناً غير آمن للنساء، ولأن العمل الذي كان مطلوباً لإنصاف النساء، لم يُنجز، ولأن الحركات النسوية حتى اليوم ما زالت تقابَل أحياناً بالازدراء والتسخيف، ثمّ لأننا، نحن النساء، لسنا بخير.

إقرأوا أيضاً:

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
ناصر كامل – كاتب مصري
مقاربة الرئيس، محيرة، بقدر ما هي صادمة، فما تكشفه عن نمط التفكير المسيطر مفزع خاصة إذا نُظر إليها في ضوء تصريحات متكررة له “الفلوس أهم حاجة في الدنيا”، فهو يضع جدارا فاصلا وقطعيا بين المشاكل والهموم الاقتصادية والاجتماعية، وبين قضايا حقوق الإنسان.
Play Video
“كل ما أريده هو العودة إلى بلدي”… بعدما لم يعد البقاء في لبنان المنكوب خياراً بالنسبة للعاملات الأجنبيات، افترش بعضهن الأرض تحت مقرّ القنصلية الكينية مطالبةً بتسهيل أمورهن لمغادرة البلاد

2:45

Play Video
بعدما أفلت المدرب الرياضي مروان حبيب من تهمة التحرش بشهادة أكثر من 20 ناجية في لبنان، اعتُقل في أميركا بعدما اعتدى جنسياً على امرأة… حادثة أعادت قضية الإفلات من العقاب للمتحرشين وتمتّعهم بمساندة وتبرير وسائل إعلام ومؤثرين إلى الواجهة.

2:13

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني