شاب عراقي يعمل ماسحاً للأحذية بزيّ تخرّجه؟ هنا أبرز الأخبار المضللة

مارس 5, 2021
يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورةً يدّعي ناشروها أنها لشابّ عراقي تخرّج حديثاً، وإذ لم يجد عملاً راح يمسح الأحذية في الشارع يومياً بزيّ التخرّج... إلا أنه تبيّن لاحقاً أنه عمل تمثيلي يقوم به الشاب ليظهر أن خريجي العراق مهمّشون!

على غرار معظم الحوادث التي تهزّ العالم، يثير انتشار فايروس “كورونا”، الذي أودى بحياة عشرات آلاف الأشخاص في العالم، موجة من الأخبار المغلوطة على مواقع التواصل الاجتماعي في جميع أنحاء العالم… هنا بعض الأخبار المضلّلة التي تحقّق فريق تقصّي صحة الأخبار في وكالة “فرانس برس” منها، مُبيناً خطأها أو عدم دقّتها.

هذه الصور هي تصاميم فنية وليست من وسط القاهرة!

ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي صور قيل إنها تُظهر مباني مزيّنة بنبات وورود ذات ألوان زاهية في وسط القاهرة. لكن هذه الصور في الحقيقة ليست سوى تصاميم فنيّة مركّبة رقمياً.

فالتفتيش عن أي من هذه الصور على محرّك “غوغل” يرشد إلى الصور نفسها منشورة على صفحة “كارمينيه كارتولانو”، وهو يعرّف عن نفسه على أنه فنان إيطالي مقيم في مصر.

وهو أوضح أن هذه الصور ليست سوى تصاميم فنيّة معدّة إلكترونياً، وأنها ليست صوراً حقيقية مأخوذة من وسط القاهرة.

فيديو يظهر لحظة وفاة سياسي هندي بعد خطاب ضد الإسلام؟

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يدّعي ناشروه أنه يوثّق لحظة وفاة رئيس حكومة ولاية غوجارات في الهند فيجاي روباني على المنصّة بعد خطاب ألقاه ضدّ المسلمين. إلا أن الادعاء خطأ، والرجل أغمي عليه بسبب إصابته بفايروس “كورونا”، ثم عاد وتماثل للشفاء.

ويبدو أن فيجاي كان مريضاً في الأيام التي سبقت التجمّع إلا أنه لم يلغِ التزاماته، بحسب ما نقلت الصحف المحليّة، ما يبرّر تعبه المفرط وحالة الإغماء.

خسائر شركة “رينو” الكبيرة لا علاقة لها بمقاطعة المنتجات الفرنسية!

ظهر على مواقع التواصل الاجتماعي وعدد من وسائل الإعلام باللغة العربية خبر عن أن حملة مقاطعة المنتجات الفرنسية أدّت إلى خسارة شركة “رينو” لصناعة السيّارات نحو ثمانية مليارات يورو في العام الماضي. لكن الادعاء غير صحيح، وهذه الخسائر سُجّلت في النصف الأوّل من العام 2020، أي قبل أشهر على انطلاق حملة المقاطعة على إثر أزمة الرسوم المسيئة للنبيّ محمد.

وبالفعل، تكبّدت شركة “رينو” في العام 2020 خسائر قياسيّة بلغت ثمانية مليارات يورو: 7,3 مليارات منها في النصف الأول من العام (أي أكثر من 90% من الخسائر)، و660 مليون يورو في النصف الثاني. 

وجاء في بيان صادر عن “رينو” أن حجم مبيعاتها انخفض خلال العام الماضي بنسبة 21,3%، وأنها باعت أقل من ثلاثة ملايين سيّارة.

والمسبب الرئيسي لهذه الخسائر هو العام السيّء الذي شهدته شريكتها اليابانية “نيسان” التي تملك “رينو” 43% منها، وهو ما كبّد المجموعة الفرنسية خسائر بلغت 4,9 مليارات يورو، وذلك من جرّاء التداعيات الاقتصادية لانتشار وباء كوفيد-19 في العالم.

شاب عراقي يعمل ماسحاً للأحذية بزيّ تخرّجه؟

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورةً يدّعي ناشروها أنها لشابّ تخرّج حديثاً، وإذ لم يجد عملاً راح يمسح الأحذية في الشارع يومياً بزيّ التخرّج. إلا أن هذه القصّة لا أساس من الصحّة، فالشاب العراقي كان يؤدي دوراً تمثيلياً محاولاً من خلاله نقل واقع العراقيين الذين لا يجدون فرص عمل بعد تخرّجهم.

فلقد أرشد التفتيش عن الصور عبر محرّكات البحث إلى أنها منشورة على حساب شابّ عراقي  يحمل اسم علاء محسن دوري الفرطوسي. وعلّق عليها بالقول إنها عبارة عن “عمل مسرحيّ يحمل رسالة  خريج مبطّنة”، موضحاً في منشورات أخرى إنه قام بالعمل ليظهر إن خريجي العراق مهمّشون”.

يُنشر هذا التقرير بالتعاون مع فريق تقصّي الأخبار في وكالة “فرانس برس”، وللاطلاع على التقرير كاملاً زوروا الموقع هنا.

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
رامي الأمين – صحافي لبناني
لا يستطيع أي زائر أو مغادر لمطار بيروت إلّا أن يلاحظ ضعف التنظيم وتراجع الخدمات وتهالك البناء والبنية التحتية.
Play Video
باستخدام أدوات تكنولوجية مختلفة، كالقصص التفاعلية وتقارير 360 درجة ومقاطع فيديو ورسوم متحركة، استطاعت منصة Tiny Hand تغطية المعاناة والأثر الذي تتركه الحرب على الأطفال وايصالهما الى العالم.

4:41

Play Video
الكاتبة في قضايا الجندر والجنسانية والناشطة اللبنانية غوى أبي حيدر والناشط السياسي الكويري ضومط قزي الدريبي ضيفا هذه الحلقة من بودكاست “نون” للحديث عن المثلية الجنسية وتصاعد الحملات المعادية لها في الآونة الاخيرة. المحزن ان ملاحقة العلم او الراية بات يشبه حملات مطاردة الساحرات في منطقتنا. تكثر الاخبار من حولنا عن سحب رواية، منع فيلم، مطاردة شعار، ومصادرة ألعاب أطفال لأنها تحمل ألوان قوس قزح، فضلا عن خطابات التحريض والكراهية والملاحقات القانونية والوصم الاجتماعي، وهو ما تكرر في أكثر من دولة بذرائع أخلاقية ودينية. غوى أبي حيدر وهي ناشطة وكاتبة في قضايا الجندر والجنسانية. كتبت سلسلة مقالات عن انتحار الناشطة المصرية سارة حجازي قبل عامين بعد ان سجنت بسبب رفعها علم قوس قزح/ شعار مجتمع الميم وتم اضطهادها ونفيها بسببه الى ان انتحرت. اما الناشط السياسي ضومط قزي الدريبي، فقد شارك في كثير من نشاطات الحراك الاعتراضي السياسي في لبنان في السنوات الاخيرة، لكنه واجه حملات ضده مستغلين هويته الجنسية.

51:48

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني