مبعوث بايدن إلى إيران سيجعل المقاربة الأميركية تجاه سوريا أكثر تعقيداً

فبراير 23, 2021
"ثمة ما يبرر القلق من أن تعيينه ربما يشير إلى نية في اتباع النهج الذي سارت عليه إدارة أوباما، وإن حدث ذلك بالفعل فقد تكون هذه فرصة كبيرة ضائعة لسوريا".

تضج أروقة واشنطن بالمناقشات حول اختيار المسؤول السابق في إدارة أوباما روبرت مالي ليكون مبعوث بايدن الخاص إلى إيران. هذا الشجار بين داعمي مالي ومنتقديه هو بمثابة معركة تمهيدية للحرب المقبلة على السياسة التي ستُتبع تجاه إيران. لكن عودة مالي إلى الحكومة ستكون ذات تداعيات كثيرة على سوريا أيضاً، وهو ما قد يبث روح الشقاق بين فريق بايدن من اللحظة الأولى. 

اندلع هذا الجدل العام حول مالي عندما غرد عضو مجلس الشيوخ عن ولاية أركنساس، توم كوتون، قائلاً إن تفكير الرئيس باسم روبرت مالي كان “مثيراً للاستياء بشدة” بسبب “سجل مالي (المزعوم) الحافل بالتعاطف مع النظام الإيراني والعداء تجاه إسرائيل”. احتشدت أطراف معروفة في مؤسسة السياسية الخارجية إما للدفاع عن مالي أو الهجوم عليه. فقد سارع بيرني ساندرز، عضو مجلس الشيوخ المستقل عن ولاية فيرمونت، للدفاع عنه إلى جانب مسؤولين كثيرين سابقين في إدارة أوباما وأفراد من منظمة “كود بينك” المناهضة للحرب. في حين انضم أعضاء بارزون في المعارضة السورية إلى مؤيدي الحرب على إيران في هجومهم على مالي، إذ يخشى السوريون أن يقوض مالي وعود بايدن بإصلاح إخفاقات السياسات الخارجية تجاه سوريا في عهد أوباما.

 يخشى كثر من السوريين أن يعارض مالي من الداخل مجدداً فرض عقوبات على الأسد أو مساعدة المعارضة السورية. ويخشون أيضاً أن تساهم جهوده في التفاوض مع إيران بشأن الصفقة النووية في عرقلة الملف السوري ثانيةً وأن تجعل إدارة بايدن تتساهل مع أنشطة إيران الخبيثة الأخرى

أخبرني مسؤولون سابقون في إدارة أوباما أن مالي كان معارضاً لدعم الحركة السورية المؤيدة للديموقراطية خلال عمله في البيت الأبيض وتصدى لفرض عقوبات على نظام الرئيس بشار الأسد، غالباً لضمان نجاح مفاوضات الصفقة النووية الإيرانية. في مقابلة معه عام 2018، انتقد مالي المساعدات الأميركية المقدمة إلى المعارضة السورية قائلاً، “شاركنا في تأجيج الصراع بدلاً من محاولة إيقافه”.

لذلك يخشى كثر من السوريين أن يعارض مالي من الداخل مجدداً فرض عقوبات على الأسد أو مساعدة المعارضة السورية. ويخشون أيضاً أن تساهم جهوده في التفاوض مع إيران بشأن الصفقة النووية في عرقلة الملف السوري ثانيةً وأن تجعل إدارة بايدن تتساهل مع أنشطة إيران الخبيثة الأخرى، من قبيل الجهود التي تبذلها لدعم الأسد ومشاركتها في ارتكاب فظائع في سوريا واستمرارها في نقل الصواريخ إلى “حزب الله”.

وقال ستيفن هايدمان، رئيس قسم دراسات الشرق الأوسط في كلية سميث، “ثمة ما يبرر القلق من أن تعيينه ربما يشير إلى نية في اتباع النهج الذي سارت عليه إدارة أوباما، وإن حدث ذلك بالفعل فقد تكون هذه فرصة كبيرة ضائعة لسوريا”.

تتعارض وجهة نظر مالي حول القضية السورية مع وجهات نظر مسؤولين بارزين آخرين في إدارة بايدن، بما في ذلك وزير الخارجية أنتوني بلينكن. خلال الحملة الانتخابية، أخبرني بلينكن أن إدارة أوباما “أخفقت” في سوريا، وأنه سوف يتعين على الفريق الجديد “اتخاذ إجراءات” بشأن ذلك الملف، من خلال الحرص على تنفيذ قانون قيصر لحماية المدنيين في سوريا بحزمٍ، وهو قانون يهدف إلى التصدي لأسوأ الفظائع التي يرتكبها الأسد، مثل التعذيب الجماعي وجرائم القتل الجماعية، وكذلك الاعتقال الجماعي للمدنيين والجرائم المرتكبة ضد الإنسانية. 

إقرأوا أيضاً:

عام 2019، كتب بلينكن مقالة افتتاحية بالتعاون مع روبرت كاغان، تناولا فيها آراءً تتعارض مع موقف مالي إزاء سوريا. وجاء في المقال: “في سوريا، سعينا إلى تجنب تكرار سيناريو العراق من خلال عدم التدخل كثيراً، ولنا الحق في ذلك، لكننا وقعنا في الخطأ المضاد المتمثل في عدم فعل سوى أقل القليل”.

ما يزيد من تعقيد استراتيجية إدارة بايدن تجاه سوريا هو تعيين بريت ماكغورك منسقاً لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مجلس الأمن القومي الأميركي، وهو المنصب الذي كان يشغله مالي سابقاً. في عهد أوباما، كان ماكغورك أحد المسؤولين الرئيسيين الذين تزعموا المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية. وقد كرس اهتمام الولايات المتحدة ومواردها لتحالفٍ مع الأكراد، بينما تحاشى التعامل مع الكثير من الفصائل العربية في المعارضة السورية وأقصى الأتراك.

نشر ماكغورك مقالاً في مجلة “فورين بوليسي” عام 2019 يتعارض أيضاً مع وعود بلينكن بزيادة الدور الأميركي في سوريا. فقد رأى أنه ينبغي للولايات المتحدة تشجيع الأكراد على عقد صفقة مع روسيا ونظام الأسد. وكتب أيضاً أنه “على واشنطن أن تخفض تطلعاتها” وأن تركز جهودها على أمرين مهمين فقط في سوريا: تنظيم الدولة الإسلامية والتهديد التي تشكله إيران على إسرائيل.

ثمة إشاعة داخل الإدارة أن بلينكن يعتبر جيفري فيلتمان، المسؤول السابق في وزارة الخارجية والدبيلوماسي في الأمم المتحدة، مبعوثه الخاص إلى سوريا. نشر فيلتمان مقالاً، كُتب بمشاركة هرير باليان المدير السابق لبرنامج تسوية النزاعات في مركز “كارتر”، يقول فيه إن الولايات المتحدة ينبغي أن تعرض على النظام السوري تخفيف العقوبات إلى حدٍ ما مقابل تقديم الأسد بعض التنازلات. 

أخبرني فيلتمان، “أظن أن الأسد لن يقبل ذلك، وسيكون ذلك دليلاً إضافياً لأيّ شخصٍ ما زال يحتاج لإثبات أنه المُخرب الرئيسي في سوريا”.

يعتقد مسؤولون سابقون أنه لا فائدة من محاولة فعل أيّ شيء آخر في سوريا. فقد أخبرني روبرت فورد، السفير الأميركي السابق في سوريا، أن فرض العقوبات أو ممارسة الضغوط لن تجبر الأسد على تغيير نهجه، ولا رغبة في أن تمارس الولايات المتحدة مزيداً من الضغوط الجديدة الكافية لإحداث فارق. مضيفاً، “لقد خسرنا. لم أرغب في حدوث ذلك، لكن هذه هي حقيقة الأمر”.

لكن للأسف، ومثلما يدرك بلينكن بوضوح، لا يسع الولايات المتحدة التخلي ببساطة عن سوريا ووضع ثقتها في موسكو وطهران لتولي الأمر، من دون التوصل إلى حل سياسي حقيقي من شأنه أن يمنح ملايين السوريين بعض المطالب الأساسية كالكرامة والأمان والعدالة، ستزداد الأوضاع التي تسببت في اندلاع الاحتجاجات قبل 10 سنوات سوءاً، ولا أمل بأن تتحسن، وهو ما يعني المزيد من اللاجئين والمزيد من التطرف والمزيد من عدم الاستقرار في المنطقة وخارجها.

– هذا المقال مترجم عن washingtonpost.com ولقراءة الموضوع الاصلي زوروا الرابط التالي.

إقرأوا أيضاً:

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
كارمن كريم – صحفية سورية
يبدو أن الدول التي دعمت المعارضة بشكل صريح وجدت نفسها أمام حقيقة لم تحسب لها حساب: بقي الأسد في الحكم، وبعد 11 عاماً، لا بدّ من مراجعة الكثير من الحسابات على الساحة السياسية ووضع الجانب الإنساني للأزمة السورية جانباً.
Play Video
“فلقة” جديدة يتلقّاها أطفال سوريين في بلدة غزة البقاعية في لبنان. نشر الصحافي هادي الأمين فيديو يُظهر تعنيف شاويش لأطفال سوريين لأنهم “يقصّرون في عملهم”. وفي كل مخيم للاجئين في لبنان، يتعيّن شاويش سوري ليكون بمثابة مسؤول عن هؤلاء الأطفال. في وقتٍ يتعرض فيه هؤلاء الأطفال لانتهاكات عدة من تسرب تعليمي وعمالة مبكرة و تعنيف لفظي وجسدي، يأتي هذا الفيديو ليؤكّد ذلك. حيث ترتفع وتيرة خطاب رسمي وإعلامي تمييزي تجاه السوريين في لبنان الذين تتراكم حولهم معلومات مغلوطة. فيما هناك حوالى 30 ألف طفل لاجئ يعمل في مهن قاسية الأطفال اللاجئين الذين أقحموا في سوق العمل خصوصاً الزراعة. وبعد انتشار الفيديو ألقت القوى الأمنية، بإشارة من مدعي عام البقاع القاضي منيف بركات، القبض على الشاويش وأحالته إلى القضاء المختص.

1:23

Play Video
يرصد هذا التحقيق أبرز التعقيدات التي ترافق دفن اللاجئين السوريين في دول الجوار، بدايةً من تعثّر الحصول على قبر لاستقبال الرفات، مروراً باستحالة إعادة الرفات إلى سوريا، وليس نهايةً بظروف الدفن غير الطبيعية، في غياب أفراد من الأسرة أو بعيداً منهم، أو في مقابر “طوارئ” مشيّدة على وجه الأرض، أو في مقابر على سفوح الجبال أو ضمن أراضٍ طينية.

1:56

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني