fbpx

لبنان: فضيحة غزوة تلفزيون “الجديد”

يناير 15, 2021
هل سيُجري الجيش اللبناني تحقيقاً بالفضيحة التي ارتكبها عناصر مخابراته على مدخل مبنى تلفزيون "الجديد"؟

السؤال وجيه فعلاً، ذاك أن الفِعلة مذهلة لجهة كشفها عن أحوال المؤسسة التي ينتمي إليها العناصر المولجون بالمهمة! وصلوا إلى مبنى الجديد وأقاموا حاجزين وأبلغوا المحطة أن كل سيارة تدخل أو تخرج إليها، سيتم تفتيشها! وبعد وقت نقلت خلاله المحطة بثاً مباشراً لوقائع الحدث، انسحب العناصر من دون أن يعثروا على ضالتهم، وضالتهم كانت الصحافي رضوان مرتضى الذي استدعته مخابرات الجيش وأعلن أنه لن يلبي الاستدعاء لأنه صحافي ولا يخضع لسلطة غير سلطة محكمة المطبوعات.

الانتهاك المتعلق بالاستدعاء واضح، لكنه ليس موضوعنا في تناول الحدث الذي وقع أمام مبنى “الجديد”. فبماذا فكر الضابط الذي أعطى الأمر للعناصر؟ فالمهمة أشبه بعراضة أمنية لجهة استعاضت عن عجزها عن تنفيذ مهمة، بأن توجهت إلى مكان المهمة لتؤدب من سقطت في فخ استدعائه. ومن قام بذلك مؤسسة الجيش، وليس أي مؤسسة أخرى. الضابط الذي أعطى الأمر بهذه الخطوة وضع الجيش في موقع لا يحسد عليه. مواجهة بين بندقية وكاميرا، قامت بعدها الأولى بالانسحاب مخلفة شعوراً بالخيبة، لكن أيضاً بالذهول.

أن يشعر ضابط بقدرته على التوجه إلى مبنى وسيلة إعلامية من دون أن يرف له جفن، من دون أن يكون للمهمة وظيفة محددة، فهذا يؤشر إلى أننا في جمهورية موز.

مدخل مبنى “الجديد” سبق أن كان مسرحاً لاحتجاجات الغوغاء من عناصر حركة “أمل” والعونيين، لكن أن يتابع المهمة عناصر مخابرات الجيش اللبناني، فهذا فعلاً يبعث على التساؤل عن حال المؤسسة، وعن طرحها على نفسها مهمة مواجهة صحافي بخطوات غير مفسرة لا قانونياً ولا عملياً، ناهيك بأن المهمة لم تنفذ، فمرتضى كان في المبنى لحظة وصول الدورية، ولم يكن لدى العناصر أمر باقتحام المؤسسة وتوقيفه. الخطوة إذاً تأديبية ورغبة في إشعار “الجديد” ومرتضى بأن الجيش قادر على الوصول إليهما! علماً أن مرتضى ليس متخفياً ومبنى “الجديد” يعرفه غوغائيو السلطة وطبعاً جهاز مخابرات الجيش. فهل يحتاج الجيش إلى خطوة من هذا النوع لكي يوصل هذه الرسالة؟

الأمر يتعدى ذلك، فأن يشعر ضابط بقدرته على التوجه إلى مبنى وسيلة إعلامية من دون أن يرف له جفن، من دون أن يكون للمهمة وظيفة محددة، فهذا يؤشر إلى أننا في جمهورية موز. إذا شعر ضابط بالحنق فسيفرغ حنقه أينما يريد. نحن هنا نتحدث عن وسيلة إعلام، وعن احتمال بث مباشر للفضيحة، وهذا ما حصل فعلاً، والخطوة وضعت الجيش في موقع غريب. انسحبت عناصره بعدما قبضوا على الهواء أمام مدخل “الجديد”، وهذا لا يليق بمؤسسة أنتجت خمسة رؤساء جمهورية، وأنيطت بها اليوم مهمة “إدارة ملف إعادة إعمار بيروت بعد انفجار آب”.

لبنان بلد منكوب بأزمة “كورونا” هي الأسرع في العالم، وبانفجار فضيحة هو الأكبر في التاريخ، وبسطو المصارف والسياسيين على مدخرات أهله وناسه. تم الصفح عن كل هذه النكبات للتفرغ لمحاصرة مبنى محطة تلفزيونية وملاحقة صحافي لأنه اتهم قيادة الجيش بالتقصير في ملف شحنة نيترات الامونيوم . 

مؤشر جديد على حجم الكارثة التي نعيشها مع هذه السلطة.    

إقرأوا أيضاً:

 

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
درج
لماذا نحنُ الفتياتُ والنساء يجب أن نرضخ؟ كثيرات يشعرن بالعجز في دول مشغولة بالحروب والأزمات ولا تولي اهتماماً للنساء، فلا قوانين تحمي ولا ثقافة تردع الانتهاك. سلطة الرجل لا تزال أقوى من أي شعار: إنه “ولي الأمر”.
Play Video
عن وعي، أو من دون وعي، تعكس وسائل إعلام كثيرة المفاهيم البطريركية للنظام الأبوي، ما يجعلها مصدر تأثير مهم في المعايير والسلوكيات المجتمعية. “العنف ضد النساء” واحد من المواضيع التي تعطي مثالاً واضحاً عن طريقة طرح وسائل الإعلام هذه القضية وسواها، بشكل لا يراعي حماية الضحايا، وهن غالباً نساء، وتجنيبهم الضرر، لا بل تذهب المقاربات أحياناً إلى تحميل الضحايا المسؤولية والتبرير لمرتكبي جرائم العنف الأسري. ولأن دور الإعلام مهم في نشر الوعي ومناهضة جميع أشكال التمييز والعنف ضد المرأة، نطرح في هذه الحلقة من “أما بعد” هذه الإشكالية، لمحاولة معالجة هذه المواضيع بما يكفل مساحة تعبير عادلة للضحايا، والبحث في تصويب الأداء الإعلامي وإيجاد سبل سليمة تمكّن الإعلاميين والصحافيين من إنصاف النساء الضحايا وحمايتهن وإيصال قصصهن بقدرٍ عالٍ من المسؤولية والوعي.

1:00:22

Play Video
“أستطيع أن أجزم أن جميع هذه الاغتيالات تقوم بها الفصائل الولائية”… ازدادت وتيرة الاغتيالات السياسية في العراق فدفعت نشطاء إلى الهجرة… الباحث السياسي هيوا عثمان يناقش.

4:27

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني