fbpx

صور غارة إسرائيلية على سوريا وأخرى لقصفٍ في الصحراء الغربية؟ هنا أبرز الأخبار المضللة

نوفمبر 20, 2020
تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة يدّعي ناشروها أنّها تظهر سماء دمشق خلال الغارات التي شنّتها إسرائيل على أهداف إيرانيّة في سوريا... ما مدى صحة هذه الصورة؟

على غرار معظم الحوادث التي تهزّ العالم، يثير انتشار فايروس “كورونا”، الذي أودى بحياة عشرات آلاف الأشخاص في العالم، موجة من الأخبار المغلوطة على مواقع التواصل الاجتماعي في جميع أنحاء العالم… هنا بعض الأخبار المضلّلة التي تحقّق فريق تقصّي صحة الأخبار في وكالة “فرانس برس” منها، مُبيناً خطأها أو عدم دقّتها.

صورة للغارة الإسرائيلية على سوريا؟

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة يدّعي ناشروها أنّها تظهر سماء دمشق خلال الغارات التي شنّتها إسرائيل على أهداف إيرانيّة في سوريا، فجر الأربعاء.

إلا أن الصورة ليست حديثة العهد. فقد وزّعتها وكالة “رويترز” منذ سنتين وأشارت في التعليق المرافق لها أنّها صواريخ في سماء سوريا بتاريخ العاشر من أيّار/مايو 2018.

فيديو لقصفٍ في منطقة الصحراء الغربية؟

مع إعلان المغرب شنّ عمليّة عسكريّة في الصحراء الغربية ضدّ جبهة بوليساريو، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لآليات عسكريّة تطلق الصواريخ على أنّه يظهر “عودة الكفاح المسلّح لتحرير الصحراء الغربية”. 

الفيديو حظي بعشرات آلاف المشاهدات على مواقع التواصل الاجتماعي في ظل التوتر الذي تشهده الصحراء الغربية، المتنازع عليها بين المغرب وجبهة بوليساريو، إلا أن لا علاقة له بالمواجهات العسكريّة في الصحراء الغربيّة.

فبعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة، أرشد البحث إلى الفيديو نفسه منشوراً عام 2018 على موقع “يوتيوب”. كما أكّد صحافيو خدمة تقصّي صحّة الأخبار في الهند أنّ الفيديو يظهر تدريبات للجيش الهندي في ولاية راجستان، في منطقة بوكران حيث يقام عادة هذا النوع من التدريبات.

هذه الصورة للرئيس الجزائري في المستشفى مركبّة!

بعد إعلان إصابته بكوفيد-19، تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي في الأيام الماضية صورة ادعوا أنها للرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في المستشفى. لكنّ الصورة في الحقيقة مركّبة والنسخة الأصليّة منها تعود لعجوز في أحد مستشفيات مصر سنة 2015.

إذ أرشد التفتيش عن الصورة عبر محركات البحث إلى موقع “اليوم السابع” المصري، الذي نشر صورة مطابقة في أيار/مايو 2015، لكن مع اختلاف في وجه الرجل. وجاء في الخبر أنّ الرجل في الصورة هو “عجوز مجهول فى مستشفى كفر الشيخ فى غيبوبة منذ شهر”، ما يدلّ إلى أنّ وجه تبّون ركّب على الصورة.

السلطات الجزائرية تهدّد الصحافيين الذين يتناولون صحة الرئيس من دون تصريح؟

بعد أيام على إعلان السلطات الجزائرية إصابة الرئيس عبد المجيد تبون، البالغ من العمر 74 عاماً، بفايروس “كورونا”، تداول مستخدمون لموقع “فيسبوك” خبراً منسوباً لقناة الجزيرة عن تهديد الرئاسة الجزائرية بسجن أي صحافي يتناول صحّة الرئيس من دون تصريح رسمي. لكن الخبر ملفّق وقناة الجزيرة لم تنقله والصورة المرفقة بالخبر مركّبة. 

إذ إن البحث في الحسابات التابعة لرئاسة الجمهورية لا يرشد إلى أي تهديد للصحافيين، كما أن الخبر لا أثر له على مواقع ذات صدقيّة.

من جهة أخرى، وبعد الاطلاع على المنشور المتداول، قال مصدر في اللجنة الوطنية لتحرير المعتقلين في الجزائر لوكالة “فرانس برس” إنه لم يُسجّل في الآونة توقيف أي صحافي أو مستخدم لوسائل التواصل الاجتماعي بسبب أخبار عن صحّة الرئيس.

كما أكّد أنس فودة، المسؤول عن موقع “الجزيرة نت”، إن مؤسسته “لم تنشر هذه المادة على أي من صفحاتها”. وقال لخدمة تقصّي صحّة الأخبار في وكالة “فرانس برس”، “هذه الصورة التي تبادلها الناس بشأن تهديد الرئاسة الجزائرية بسجن أي صحافي يتحدث عن صحة الرئيس من دون تصريح رسمي، هي صورة مفبركة”.

يُنشر هذا التقرير بالتعاون مع فريق تقصّي الأخبار في وكالة “فرانس برس”، وللاطلاع على التقرير كاملاً زوروا الموقع هنا.

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
منتظر الخارسان- صحافي عراقي
المعطيات الأمنية المتوافرة تشير بأصابع الاتهام إلى كتائب “حزب الله” العراقي المدعومة من إيران بالوقوف وراء مجموعة “ربع الله”، التي تنشط غالباً في بغداد، وتمارس الضغط والترهيب انطلاقاً من العاصمة، ثم يقية المحافظات.
Play Video
حقق النادي العلماني في الجامعة اليسوعية انتصاراً غير مسبوق تمكن من الفوز بجميع رئاسات الهيئات ​الطالبية للكليات الـ12 التي شارك في ​انتخاباتها.

2:05

Play Video
بين سلسلة فيديوات نشرتها “المبادرة المصرية للحقوق” على صفحتها، تضامنت الممثلة الهوليوودية سكارليت جوهانسون مع أعضاء المنظمة وطالبت بالإفراج عنهم… فما هي المبادرة وما قصة اعتقالهم؟

1:44

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني