اليمن: ضحايا مفترضون فاجأوا أسرهم بالظهور… سُجّلوا كقتلى وتزوجت نساؤهم

نوفمبر 9, 2020
بينما كان ينتظر اللحظة التي حالت دونها سنوات من الحرب والأسر، عائداً إلى زوجته، كانت المفاجأة الصادمة، بأن زوجته باتت زوجة أخيه الأصغر، بعدما أُبلغت أسرته بأنه قُتل خلال المعارك مع القوات الحكومية.

ليس الأسير اليمني هائل طلان (28 سنة)، الذي أُفرج عنه ضمن صفقة تبادل الأسرى منتصف تشرين الأول/ أكتوبر 2020، أول العائدين من غياهب الأسر، الذين تزوجت نساؤهم وأنجبن من آخرين. قصة هائل واحدة من قصص كثيرة متشابهة في أكثر من محافظة يمنية، خلال العامين الأخيرين على الأقل، تحولت معها الفرحة المفترضة بعودة الغائبين، إلى أزمة ومعضلة عميقة داخل الأسرة. 

كان طلان، الذي أُسر عام 2017، يقاتل في صفوف جماعة “أنصار الله” (الحوثيين) والقوات الموالية لها، قبل أن يفرج عنه ضمن صفقة تبادل الأسرى التي رعتها الأمم المتحدة بين قوات الحكومة المعترف بها دولياً والتحالف بقيادة السعودية من جهة، وبين الحوثيين وحلفائهم من جهة أخرى، وشملت أكثر من ألف أسير من الطرفين. وهي أكبر صفقة لتبادل الأسرى والمعتقلين المقدر عددهم بأكثر من 15 ألفاً من مختلف الأطراف. 

وبينما كان طلان، الذي نُقل على متن طائرة تابعة للجنة الدولية إلى صنعاء، وهي الجهة التي نقلت الأسرى والمعتقلين من الطرفين، ينتظر اللحظة التي حالت دونها سنوات من الحرب والأسر، عائداً إلى زوجته في مسقط رأسه، محافظة حجة، شمال البلاد، كانت المفاجأة الصادمة، بأن زوجته باتت زوجة أخيه الأصغر، بعدما أُبلغت أسرته بأنه قُتل خلال المعارك مع القوات الحكومية. 

حالات متكررة 

قصة طلان، كانت آخر القصص في هذا السياق، وانتشرت مع إعلان إتمام صفقة تبادل الاسرى. مثله ماجد الفقيه وهو ثلاثيني من محافظة ذمار وأب لثلاثة أطفال، عاد العام الماضي، إلى أسرته ليفاجأ بأن زوجته باتت أماً لطفل رابع، من شقيقه الأصغر، الذي تزوجها بعد عام من إبلاغ أسرته بمقتله.

ووفقاً لأقارب من أسرة الفقيه تحدث إليهم “درج”، فإنهم أُبلغوا بمقتله منذ أربع سنوات (إلى حين الإفراج عنه)، ووضعوا صورته في برواز على أنه “شهيد”. فقرر والده تزويج امرأته إلى أخيه، ليتسنى للأخير رعاية أطفال “الفقيد”، كما يحدث في عائلات كثيرة فقدت أفراداً منها في الحرب.

وبذلك، تحوّلت الفرحة بعودة من كان يُعتقد ميتاً، إلى صدمة وأزمة حقيقية، ما دفع العائد من الموت، إلى اتخاذ قرار بالعودة إلى “الجبهة”، للمشاركة في الحرب ومن ثم انقطعت أخباره عن أسرته. 

قتلى إنما أسرى 

تكرار حالات من هذا النوع، بحيث يعود أسرى إلى الديار وقد تزوّجت زوجاتهم بأشقاء لهم أو بآخرين، يؤشّر إلى حقيقة مأساوية أخرى في هذه الحرب المدمّرة، وهي سقوط قتلى ومفقودين في معارك ميدانية أو حوادث قصف جوي، تعجز معها القوات الموالية لهذا الطرف أو ذاك، عن تحديد هوية الضحايا من المفقودين، لتقوم بالإبلاغ عنهم كـ”شهداء”، وإن كان البعض منهم قد وقع في الأسر.

تحوّلت الفرحة بعودة من كان يُعتقد ميتاً، إلى صدمة وأزمة حقيقية،

ما دفع العائد من الموت،

إلى اتخاذ قرار بالعودة إلى “الجبهة”.

فأسرة العشريني أنور علي، أقامت منذ نحو عام، أي بعد ثلاثة أشهر من اختفائه، عزاء له وانتشرت صوره كـ”شهيد”، إلا أنّ علي فاجأ عائلته وجيرانه بأنه لم يزل حياً يُزرق، فكانت عودته فرحة وصدمة في آن واحد.

عواقب تمس النسيج العائلي

تقول الخبيرة الاجتماعية اليمنية الدكتورة نجاة الصايم لـ”درج” إن “للحرب عواقب وخيمة على أي مجتمع تحل فيه، وعلى مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية والنفسية كافة”، ولكن “تلك العواقب تزداد سوءاً عندما تحدث أمور تمس النسيج العائلي”، ومنها الحالات التي تم فيها ابلاغ الاسرة بوفاة ابنها والذي يكون متزوجاً ولديه أطفال لتقوم الأسرة بتزويج الزوجة بالأخ”. 

وتضيف: “إذا حللنا الآثار التي ستنتج عن عودة الزوج، بعدما أُبلغت الأسرة بوفاته وقامت بتزويج زوجته من أخيه، فعلى مستوى العلاقات الاجتماعية داخل هذه الاسرة سوف يحدث انهيار تام، ويتحوّل التفاعل العائلي بين الأفراد صراعاً وكراهية، إضافةً إلى الوصمة الاجتماعية التي ستؤثر في الجميع”.

أما على المستوى النفسي، فترى الصايم أن “الموقف سيشكل صدمة نفسية لكل فرد من الأسرة، وقد يؤدي إلى أمراض نفسية مثل الاكتئاب والقلق والعزلة، وقد يصل إلى الانتحار في بعض الأحيان، ويزداد الوضع صعوبة في حال وجود أطفال. وهذه من مآسي الحروب”. 

يشار إلى أن الأرقام الفعلية لأعداد القتلى والجرحى من مختلف الأطراف في اليمن، لا تزال غير معروفة، إذ تعدها أطراف “أسراراً عسكرية” ولا تكشف عن الأعداد الفعلية للضحايا من المقاتلين.

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
ميزر كمال- صحافي عراقي
بمعدل 22 حادثاً مرورياً في اليوم الواحد، و6 قتلى، تتفوق حوادث السير على معدلات العنف الناتجة من العمليات الإرهابية في العراق.
Play Video
باستخدام أدوات تكنولوجية مختلفة، كالقصص التفاعلية وتقارير 360 درجة ومقاطع فيديو ورسوم متحركة، استطاعت منصة Tiny Hand تغطية المعاناة والأثر الذي تتركه الحرب على الأطفال وايصالهما الى العالم.

4:41

Play Video
الكاتبة في قضايا الجندر والجنسانية والناشطة اللبنانية غوى أبي حيدر والناشط السياسي الكويري ضومط قزي الدريبي ضيفا هذه الحلقة من بودكاست “نون” للحديث عن المثلية الجنسية وتصاعد الحملات المعادية لها في الآونة الاخيرة. المحزن ان ملاحقة العلم او الراية بات يشبه حملات مطاردة الساحرات في منطقتنا. تكثر الاخبار من حولنا عن سحب رواية، منع فيلم، مطاردة شعار، ومصادرة ألعاب أطفال لأنها تحمل ألوان قوس قزح، فضلا عن خطابات التحريض والكراهية والملاحقات القانونية والوصم الاجتماعي، وهو ما تكرر في أكثر من دولة بذرائع أخلاقية ودينية. غوى أبي حيدر وهي ناشطة وكاتبة في قضايا الجندر والجنسانية. كتبت سلسلة مقالات عن انتحار الناشطة المصرية سارة حجازي قبل عامين بعد ان سجنت بسبب رفعها علم قوس قزح/ شعار مجتمع الميم وتم اضطهادها ونفيها بسببه الى ان انتحرت. اما الناشط السياسي ضومط قزي الدريبي، فقد شارك في كثير من نشاطات الحراك الاعتراضي السياسي في لبنان في السنوات الاخيرة، لكنه واجه حملات ضده مستغلين هويته الجنسية.

51:48

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني