صُور من حرائق حول العالم تُنسب لحرائق سوريا! هنا أبرز الأخبار المضللة

أكتوبر 16, 2020
تحت وسم #سوريا_تحترق، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة صور في منشورات مختلفة يدّعي ناشروها أنها للحرائق التي أتت على مساحات واسعة من سوريا في الأيام الماضية. إلا أن أغلب هذه الصور لا علاقة لها بحرائق سوريا!

على غرار معظم الحوادث التي تهزّ العالم، يثير انتشار فايروس “كورونا”، الذي أودى بحياة عشرات آلاف الأشخاص في العالم، موجة من الأخبار المغلوطة على مواقع التواصل الاجتماعي في جميع أنحاء العالم… هنا بعض الأخبار المضلّلة التي تحقّق فريق تقصّي صحة الأخبار في وكالة “فرانس برس” منها، مُبيناً خطأها أو عدم دقّتها.

هذه الصورة لا علاقة لها بحرائق سوريا!

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة لجبلٍ تأكله النيران على أنّها للحرائق التي أتت على مساحات واسعة في سوريا في الأيّام الماضية وأوقعت قتلى وإصابات. لكنّ الصورة في الحقيقة ملتقطة في كاليفورنيا عام 2016.

إذ أرشد البحث إلى الصورة نفسها منشورة منذ عام 2016 على مواقع التواصل الاجتماعي، وتشير النصوص المرافقة لها، كما العلامة المائيّة إلى أنّ من التقطها هو المصوّر مايكل كاف.

ونشر كاف الصورة في حسابه على “تويتر” في 24 تموّز/ يوليو 2016، مشيراً إلى أنّه التقطها في منطقة بحيرة إيزابيلا في كاليفورنا، خلال اندلاع حريق ضخم.

هذا الفيديو مصوّر في روسيا ولا علاقة له بالمعارك بين أرمينيا وأذربيجان!

ينتشر على مواقع التواصل باللغة العربية مقطع مصوّر قيل إنه يُظهر منطقة جبليّة في إيران يقصدها الناس لمشاهدة المعارك الدائرة حالياً بين أذربيجان وأرمينيا. لكن هذا الادعاء غير صحيح، والفيديو في الحقيقة قديم نشرته مواقع ووسائل إعلام قبل عام على أنه مصوّر في روسيا ويظهر جمهوراً يشاهد استعراضاً للجيش الروسي.

 

صور حرائق من حول العالم تحت وسم #سوريا_تحترق!

تحت وسم #سوريا_تحترق، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة صور في منشورات مختلفة يدّعي ناشروها أنها للحرائق التي أتت على مساحات واسعة من سوريا في الأيام الماضية.

إلا أن أغلب هذه الصور لا علاقة لها بحرائق سوريا، فالتفتيش عنها باستخدام محركات البحث على الإنترنت يُظهر أنها منشورة في سنوات مضت لحرائق في بلدان أخرى.

منها صورة رجل الإطفاء مثلاً نشرها موقع “غيتي إيمدجز” في 14 تشرين الثاني/ نوفمبر 2019 أي قبل نحو عام. وورد في التعليق المرافق للصورة على موقع الوكالة أنها لرجل إطفاء يساعد في إخماد الحرائق في سيدني، الأسترالية التي التهمتها نيران مدمرة العام الماضي.

وصورة ثانية لرجل إطفاء أيضاً التقطت في حديقة بونييب بارك في ولاية فكتوريا الأسترالية قبل أكثر من 10 سنوات بعدسة المصوّر جايسون ساوث.

هذه الصورة ملتقطة في اليونان عام 2016 وليس في سوريا!

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة يدّعي ناشروها أنّها تظهر الحرائق التي أتت على مساحات واسعة في سوريا.

لكنّ الصورة لا علاقة لها بالحرائق الأخيرة في سوريا. إذ أرشد البحث عنها إلى أنّها منشورة في مواقع إخباريّة عدّة، عام 2016 وتشير النصوص المرافقة لها إلى أنّها تظهر الدخان المتصاعد فوق قرية ليثي اليونانيّة.

يُنشر هذا التقرير بالتعاون مع فريق تقصّي الأخبار في وكالة “فرانس برس”، وللاطلاع على التقرير كاملاً زوروا الموقع هنا.

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Play Video
باستخدام أدوات تكنولوجية مختلفة، كالقصص التفاعلية وتقارير 360 درجة ومقاطع فيديو ورسوم متحركة، استطاعت منصة Tiny Hand تغطية المعاناة والأثر الذي تتركه الحرب على الأطفال وايصالهما الى العالم.

4:41

Play Video
الكاتبة في قضايا الجندر والجنسانية والناشطة اللبنانية غوى أبي حيدر والناشط السياسي الكويري ضومط قزي الدريبي ضيفا هذه الحلقة من بودكاست “نون” للحديث عن المثلية الجنسية وتصاعد الحملات المعادية لها في الآونة الاخيرة. المحزن ان ملاحقة العلم او الراية بات يشبه حملات مطاردة الساحرات في منطقتنا. تكثر الاخبار من حولنا عن سحب رواية، منع فيلم، مطاردة شعار، ومصادرة ألعاب أطفال لأنها تحمل ألوان قوس قزح، فضلا عن خطابات التحريض والكراهية والملاحقات القانونية والوصم الاجتماعي، وهو ما تكرر في أكثر من دولة بذرائع أخلاقية ودينية. غوى أبي حيدر وهي ناشطة وكاتبة في قضايا الجندر والجنسانية. كتبت سلسلة مقالات عن انتحار الناشطة المصرية سارة حجازي قبل عامين بعد ان سجنت بسبب رفعها علم قوس قزح/ شعار مجتمع الميم وتم اضطهادها ونفيها بسببه الى ان انتحرت. اما الناشط السياسي ضومط قزي الدريبي، فقد شارك في كثير من نشاطات الحراك الاعتراضي السياسي في لبنان في السنوات الاخيرة، لكنه واجه حملات ضده مستغلين هويته الجنسية.

51:48

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني