fbpx

هنا أبرز الأخبار المضللة عن فياضانات السودان وحرائق سوريا

سبتمبر 11, 2020
في ظلّ فيضانات مدمّرة يشهدها السودان منذ أسابيع أدت إلى تدمير آلاف المنازل، انتشرت صور عدّة على إنها من السودان، على رغم أنها من دول أخرى... هنا أبرزها

على غرار معظم الحوادث التي تهزّ العالم، يثير انتشار فايروس “كورونا”، الذي أودى بحياة عشرات آلاف الأشخاص في العالم، موجة من الأخبار المغلوطة على مواقع التواصل الاجتماعي في جميع أنحاء العالم… هنا بعض الأخبار المضلّلة التي تحقّق فريق تقصّي صحة الأخبار في وكالة “فرانس برس” منها، مُبيناً خطأها أو عدم دقّتها.

فتاة سودانية وسط السيول؟

في ظلّ فيضانات مدمّرة يشهدها السودان منذ أسابيع أدت إلى تدمير آلاف المنازل، يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة يدّعي ناشروها أنّها تظهر فتاة سودانيّة تقف وسط خيمٍ محاطة بالسيول. إلا إن الصورة المتداولة لا تمتّ بصلة إلى فيضانات السودان.

فقد أظهر البحث أنّها ملتقطة خلال الفيضانات التي ضربت الصومال عام 2018، وقد نشرت على الحساب الرسمي للمجلس النرويجي للاجئين في “تويتر” بتاريخ 25 نيسان/ أبريل. 

صور لفيضانات السودان الأخيرة؟

بعد أسابيع من بدء الفيضانات المدمّرة في السودان، وما سبّبته من مقتل العشرات وتضرّر أكثر من نصف مليون نسمة، ما زالت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية تنشر صوراً على أنها توثّق هذه الكارثة. لكن كثيراً منها في الحقيقة ملتقط في سياقات مختلفة، منها هذه الصورة الجويّة الملتقطة في حقيقة الأمر عام 2013.

ومنها هذه الصورة، التي أظهر التفتيش عنها باستخدام محرّكات البحث، أنها منشورة عام 2013، على إثر الفيضانات التي ضربت السودان في صيف ذلك العام. وهي ملتقطة من الأقمار الاصطناعية.

هذه المرأة ليست سودانية!

تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي صورة سيّدة على شفير الغرق ترفع يدها فوق المياه، على أنّها ملتقطة خلال الفيضانات التي تضرب السودان منذ أكثر من شهر.

وعلى رغم أن الصورة حظيت برواجٍ على مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أنها ملتقطة عام 2013 في الهند ولا علاقة لها بالسودان. وقد وزّعتها وكالة “فرانس برس” في 31 تموّز/ يوليو 2013.

أبٌ يحمل ابنته في فيضان السودان؟

تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي صورة رجلٍ يحمل ابنته على كتفيه ليحميها من السيول على أنّها ملتقطة خلال الفيضانات التي تضرب السودان. وعلى رغم انتشار الصورة، وتحويلها إلى كاريكاتور. إلا أنها ليست في السودان وهي ملتقطة عام 2007 في هايتي، خلال عاصفة ضربت المدينة.

هل هذه الصور لحرائق في سوريا؟

بالتزامن مع اندلاع نيران في مناطق واسعة من سوريا مطلع أيلول/ سبتمبر 2020، تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صوراً على أنها لهذه الحرائق. إلا أن الادعاء خطأ وصور المنشور ملتقطة قبل سنوات في مناطق أخرى في العالم.

وبعد التفتيش باعتماد البحث العكسي عن الصور تبيّن أن الصورة الأولى نشرها موقع “ألامي” لتخزين الصور، وهي لحرائق اندلعت في غابة بويز في إيداهو في 18 تموز/ يوليو 2016. والصورة التقطتها دائرة الغابات في الولايات المتحدة، ولا علاقة لها بحرائق سوريا.

يُنشر هذا التقرير بالتعاون مع فريق تقصّي الأخبار في وكالة “فرانس برس”، وللاطلاع على التقرير كاملاً زوروا الموقع هنا.

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
مبادرة الإصلاح العربي
يتحتّم على أيّ حلّ يهدف إلى استمرار الحصول على الأدوية بأسعار معقولة أنْ يكفل إتاحتها لجميع الفئات السكّانيّة حتّى الذين لا تشملهم التغطية التأمينيّة، لا سِيَّما في ظلّ ارتفاع نسبة البطالة.
Play Video
مضى عامان على حادثة اغتيال رائد الفارس وزميله حمود جنيد، دون فتح تحقيقات أو إجراء محاكمة أو حتّى جمع أدلّة لتحديد هوية القتلة، رغم اشارت منظمات حقوقية إلى وقوف “هيئة تحرير الشام” خلف عملية الاغتيال هذه.

2:50

Play Video
للمودعين.. ولمصلحة من؟ تابعوا أرقام وتفاصيل أكثر مع أسعد ذبيان

1:52

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني