fbpx

“هآرتس” تعرض لتاريخ العلاقات بين إسرائيل والإمارات

سبتمبر 9, 2020
ولدت الاتصالات السرية مع الإمارات في الظل، إنما يتم نشرها الآن... فوجئ كثيرون بالتطبيع مع أبو ظبي، لكن ليس الذين عملوا 25 عاماً لبناء العلاقة بينها وبين القدس.

ايلي اف بن يمين، مدير مكتب المدير العام لوزارة الخارجية قال، “بعد أوسلو طلب منا شمعون بيريز فتح الباب أمام العالم العربي”.

في إسرائيل، أصيب كثيرون بالمفاجأة، بعيد اتفاقية التطبيع بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة. وغالباً ما وُصفت الاتفاقية بأنها إنجاز شخصي لرئيسي الدولتين، اللذين خاطا التفاصيل بينهما سراً. ولكن كحال أي عملية سياسية معقدة، يكون القرار للقادة الذين يحصدون الثمار أيضاً، فقد مهد الكثير من الأشخاص والعمليات الطريق لسنوات للاحتفال الذي سيقام في البيت الأبيض.

في الحالة الفريدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، مهدت 25 عاماً من الجهود الديبلوماسية الهادئة الطريق للاتفاق الإعلامي. وعلى النقيض من العلاقات مع الأردن ومصر والتي عادة ما تدار من الأجهزة الأمنية، والتي تم إهمالها على المستوى المدني، هنا قامت وزارة الخارجية ببناء علاقات مدنية مثمرة ببطء وهدوء بالتوازي مع تلك الخاصة بالأجهزة الأمنية. الآن وقد أصبحت العلاقات بين الدول مرئية، بإمكان بعض المشاركين في هذه العمليات التحدث عنها بحرية أكبر.

“بدأ كل شيء بعد أوسلو عندما جاء شمعون بيريز وقال لنا ابدأوا فتح الباب أمام العالم العربي”. يقول: “هذا هو المكان الذي بدأت فيه الاتصالات. بدأنا محادثة معهم في واشنطن ونيويورك وأبو ظبي. بمباركة الكبار. ببطء وبهدوء. تم تشكيل فريق متخصص وكنا على الخط هناك. كان معظم النشاط اقتصادياً في البداية من أجل تنمية المجال السياسي من هناك أيضاً”.

ويضيف: “عام 2002 كان هناك انفراج عندما أرادوا إنشاء بورصة للماس في دبي ورأوا من بين أمور أخرى البورصة في رمات غان كنموذج. لقد أجرينا محادثات كثيرة حول هذا الموضوع ودخل عشرات التجار الإسرائيليين في النشاط هناك. تم تسجيل أكثر من 40 من التجار الإسرائيليين اليوم. إضافة إلى ذلك، استثمرنا في المساعدة في التنمية الزراعية والمياه. حتى بعد قضية محمود المبحوح (أحد أعضاء عز الدين القسام، اغتيل عام 2010)، أصبحت نهاية الأزمة فرصة. وعام 2017 تم افتتاح تمثيلنا في وكالة الأمم المتحدة للطاقة المتجددةIRENA  في أبو ظبي. كان الاتفاق على أننا سنكون هناك تحت رعاية الوكالة، لكن ذلك تضمن علامة وعلماً في الداخل. لقد كان إنجازاً مهماً”.

الضيوف والديبلوماسيون

يشغل الدكتور دان شاحام بن حيون حالياً منصب رئيس الوفد الإسرائيلي لدى وكالة الأمم المتحدة في أبو ظبي، وهو مبعوث خاص للبحوث التطبيقية، التي حتى الآن نادراً ما تعرض لوسائل الإعلام بسبب حساسية بناء العلاقة. كان الوفد الذي يرأسه أول بطاقة بريدية رسمية ومفتوحة لإسرائيل في الخليج العربي. وقال: “إسرائيل دعمت تأسيس الوكالة في الإمارات وعند افتتاحها أتيحت لنا الفرصة لفتح بعثة تابعة هناك”.

يضيف بن حيون، “محطتنا الثانية كديبلوماسيين كانت فهم الدولة والثقافة وأولويات الإماراتيين، وما يتحدثون عنه وكيف يتحدثون. في العلاقة من المهم فهم الجانب الآخر ولغته. هذا ليس ما أريده أنا فقط، بل ما يريده الطرف الآخر أيضاً. أنت ضيف تحترم وتقبل الشروط التي تصاحب كونك ضيفاً وديبلوماسياً”.

في الحالة الفريدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، مهدت 25 عاماً من الجهود الديبلوماسية الهادئة الطريق للاتفاق الإعلامي.

وبحسب بن حيون، فإن “قدرة الطرفين على فهم واحترام بعضهما بعضاً، ساهمت في بناء الثقة المتبادلة للخطوة التالية. عندما تكون جاداً ومهنياً كديبلوماسي فإنك تنقل إلى الآخرين أنه لا بأس في الاستمرار. لقد رأوا أن لديهم حليفاً جاداً. ساعد فهمنا العميق لما هو مهم بالنسبة إليهم على بناء إطار عمل للعلاقات التي ستسمح بإنشاء السفارة لتكون أكثر توجهاً على سبيل المثال، نحن نفهم مدى أهمية مجالات مثل الأمن والغذاء والزراعة الصحراوية. إنهم ملتزمون بشدة به”.

وبحسب بن يمين فإن “الاتفاق الحالي هو نتيجة هذه الجهود وأيضاً لمزيج من الفرص التي نضجت. لقد أرادوا المزيد من الحوار معنا بمبادرتهم الخاصة. فمؤسساتهم البحثية على سبيل المثال أدخلتنا في حوارات استراتيجية. “حتى الزيارات المتبادلة السرية. أو غيرها من الاستشارات الطبية والتعارف الحميم. لذا فإن الرسالة من ثلاثة أسابيع لم تولد من فراغ”.

علاقات مرئية

للتقدم في العلاقة خلال هذه السنوات كانت هناك جوانب علنية أيضاً. على سبيل المثال، زيارات الوفود الرياضية الإسرائيلية إلى الدولة وزيارات الوزراء، والمشاركة في معرض إكسبو الدولي 2020 بمشاركة بلدان كثيرة، وكان من المقرر أن يقام في دبي. يضاف إلى ذلك تقديم ابتكارات وتقنيات رائدة في مختلف المجالات؛ لكنها رفضت في غضون ذلك في ظل وباء “كورونا”. في الوقت نفسه، ساعدت وزارة الخارجية نحو 500 شركة إسرائيلية على دخول سوق الإمارة، بما في ذلك عدد غير قليل من شركات التكنولوجيا الأمنية، مثل NSO التي تسوق برامج التجسس. جانب آخر مرئي من العام ونصف العام الماضي، كان التركيز الكبير من وزارة الخارجية على تدريب الرأي العام.

يقول بن يمين: “فتح موظفو الديبلوماسية الرقمية في وزارة الخارجية صفحة على تويتر للخليج وعملوا بجد لتحفيز الرأي العام في البلدين. لقد أدركت القيادة أن الرأي العام هناك جاهز لها بعد سنوات من بناء البنية التحتية المناسبة. كان الناس هناك ينتظرون افتتاح السد. بالطبع لعبت الإدارة الأميركية دوراً أيضاً”. وأضاف: “على مر السنين كانت لدينا علاقات جيدة للغاية مع السفراء الأميركيين في الإمارات ومع سفيرهم في الولايات المتحدة. وكانت الدعوة إلى معرض أيار/ مايو العام الماضي ركيزة أساسية أخرى في البنية التحتية التي بنيناها وقد تفاوضنا على هذه الدعوة لمدة عامين”.

ورداً على سؤال حول ما إذا كانت الرغبة في طائرات F-35 والانتخابات المقبلة في الولايات المتحدة – وربما في إسرائيل أيضاً – لم تؤثر في الأحداث أيضاً، أجاب بن يمين أنه “يمكن القول إن اتفاقية التطبيع هذه تشكلت بعد اصطفاف كل النجوم. الرغبة في طائرات F-35 ليست جديدة، إضافة إلى أهمية مسألة السيادة، وهناك قادة يريدون تقديم إنجاز – كل شيء صحيح. ولكن كان هناك أيضاً تراكم للأشياء طويلة المدى التي نجحت”.

قال: “القصة الاقتصادية على سبيل المثال تلعب دوراً فائق الأهمية. الهالة أيضاً أوجدت فجأة حافزاً مناسباً للتعاون المدني الصريح. هذه أسس تم بناؤها بصبر وهدوء على مر السنين – من الأسفل إلى الأعلى – لتدريب القلوب أولاً على عكس ما حدث مع الأردن ومصر، كما ورد في الخطاب حول تبادل المعارض الفنية على سبيل المثال”.

ويضيف بن يمين أن “مثل هذه الأمور لا نراها مع الأردن ومصر. حقيقة أن لدينا صلة هذه الديبلوماسية المدنية معك على مر السنين بما في ذلك لمس الجمهور وبالتأكيد العلاقة الاقتصادية والتجارية والاتصال- وهذا ما ساعد على تمهيد الطريق للاتفاق. جاء رجال الأعمال الأثرياء والمتصلون هناك إلى القيادة وقالوا لها “هيا ننتقل”. لقد رأينا هذا أكثر فأكثر بما في ذلك من خلال المعرض، ما يساعدنا على التواصل مع الشركات هناك. نحن نؤمن بالعمليات التصاعدية وبناء البنية التحتية – وهذه هي الطريقة لإنشاء الأرض الناضجة”.

ترجم هذا المقال عن العبرية مصطفى ابراهيم عن موقع haaretz.com ولقراءة الموضوع الأصلي زوروا الرابط هنا

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
خالد سليمان ومروة صعب
الخوف هو من المواد التي تناثرت في المياه من جانب وطبيعة تلك المواد التي كانت موجودة في المرفأ …
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني