“درج” يعلّق تعاونه مع الصحافي المصري هشام علّام

أغسطس 21, 2020
من موقعنا كمنبر إعلامي مستقل ملتزم قولاً وفعلاً بقضايا النساء والعدالة الجندريّة، ولأنّنا مؤمنون/ات بضرورة المساهمة في مكافحة العنف الجنسي بأشكاله كافّة يهمّ "درج" إطلاع مستخدميه على قراره تعليق العمل مع الصحافي المذكور...

خلال الأيّام القليلة الماضية، وتحديداً منذ 17 آب/أغسطس في 2020، بدأت شهادات لنساء أفصحن عن تعرّضهنّ للإساءة الجنسيّة على يد المدرّب المتخصّص بالصحافة الاستقصائيّة الصحافي المصري هشام علّام تتوالى على موقع “المدوّنة“، تبعَتْها صور “سكرينشوت” على مواقع التواصل الاجتماعي نشرتها صاحباتها دعماً لشهادات النساء المنشورة على “المدوّنة”، وتوثيقاً لمراسلات بين الصحافي المذكور وصحافيّات ومتدرّبات غالبيتهنّ في مقتبل العمر وبداية رحلتهنّ المهنيّة.

أظهرت الشهادات والمحادثات وجود شكاوى جديّة حول ارتكاب علّام لإساءات جنسيّة ومضايقات إلكترونيّة بحقّ أكثر من امرأة. 

على ضوء ما سبق، ومن موقعنا كمنبر إعلامي مستقل ملتزم قولاً وفعلاً بقضايا النساء والعدالة الجندريّة التي تشكّل جزءاً أساسيّاً من أولويّات عملنا ومحتوانا، ولأنّنا مؤمنون/ات بضرورة المساهمة في مكافحة العنف الجنسي بأشكاله كافّة وتحدّي ثقافة قبوله وتبريره في المجتمعات حولنا كما في أوساطنا الصحافيّة والمهنيّة على حدٍّ سواء، يهمّ موقع “درج” إطلاع مستخدميه والرأي العام على قراره تعليق العمل مع الصحافي المذكور ضمن إطار مشروع مشترك خاص بوثائق “الاتّحاد الدولي للصحافيّين الاستقصائيّين” الـICIJ الذي كان يجمعنا به. كما يتوقّف “درج” عن نشر أي عمل جديد لعلّام على “درج”، وذلك حتّى إثبات عكس ما قرأناه في سطور شهادات النساء. كما أننا بصدد اجراء تحقيق داخلي مع الزميلات المتعاملات مع “درج” للتحقق ما إذا كانت احداهن قد تعرضت لتحرش أو مضايقة جنسية من الشخص المعني أو من غيره.

نحن في “درج” نحترم السبل التي تختارها كل امرأة لنفسها من أجل تحقيق العدالة أو التعافي أو امتلاك روايتها. وإلى حين جلاء الحقيقة كاملةً والتي بحثنا عن جزئها الآخر في ردّ علّام على صفحته ولم نجده وافياً، وإلى حين التوصّل إلى أي شكل من أشكال العدالة إن عبر الاعتراف والاعتذار أو التعويض أو المحاسبة القانونيّة وما إلى ذلك من سبل الانصاف، يبقى تعاوننا مع الصحافي التي جمعتنا به زمالة مهنيّة مُعلّقاً، وذلك تناسباً مع حجم القضيّة التي يبدو من الشهادات التي أمامنا أنّها متعدّدة الوجوه والفصول، واحتراماً لجهود الشاكيات ومعاناتهنّ، وتفادياً للإسهام المجتمعي والإعلامي في تخليد التطبيع مع التحرّش الجنسي والسكوت عنه… كأن شيئاً لم يكن.   

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
علي كريم إذهيب – صحافي عراقي
كانت المياه الواردة من إيران إلى العراق تبلغ 7 مليارات متر مكعب يومياً فيما تبلغ اليوم صفراً. بعد قطع طهران مياه ثلاثة أنهار بشكل مفاجئ ودون الإدلاء بأي تصريح رسمي، وهي أنهار سيروان والكارون و الكرخة التي تمد مناطق شرق العراق بالمياه العذبة.
Play Video

1:36

Play Video

42:22

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني