تونس شرّعت زواج المثليين؟ أبرز الأخبار المضللة لهذا الأسبوع

يونيو 12, 2020
هل شرّعت تونس المثلية الجنسية؟ وماذا عن نشر فيديوات طائفية في لبنان؟ إليكم أبرز الأخبار المضلّلة لهذا الأسبوع!

على غرار معظم الحوادث التي تهزّ العالم، يثير انتشار فايروس “كورونا”، الذي أودى بحياة عشرات آلاف الأشخاص في العالم، موجة من الأخبار المغلوطة على مواقع التواصل الاجتماعي في جميع أنحاء العالم… هنا بعض الأخبار المضلّلة التي تحقّق فريق تقصّي صحة الأخبار في وكالة “فرانس برس” منها، مُبيناً خطأها أو عدم دقّتها.

أشخاص يدخنون النرجيلة خلافاً للقانون في لبنان؟

تزامناً مع رفع إجراءات الحجر الصحيّ في لبنان، انتشرت في صفحات لبنانيّة عدّة على موقع “فيسبوك” صورة تظهر أشخاصاً يدخّنون النرجيلة من داخل سيّاراتهم المركونة إلى جانب مقهى، في ما يوحي بأنّه التفاف على قرار منع تقديم النرجيلة في المقاهي. لكنّ الصورة في الحقيقة ليست ملتقطة في لبنان بل أمام أحد المقاهي العربيّة في لندن.

تقصّى فريق عمل “فرانس برس” وتبيّن أن المقهى يحمل اسم “شيشاوي”، ويقدّم طعاماً مصرياً وشرق أوسطياً إضافة إلى النرجيلة، ويمكن العثور في خرائط غوغل على صور أخرى لأشخاصٍ يدخّنون النرجيلة من سيّاراتهم أمام هذا المقهى في عامي 2018 و2019 أي قبل ظهور فايروس “كورونا”.

تونس لم تشرّع زواج المثليين!

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية أن تونس أصبحت أول دولة عربيّة تشرّع زواج شخصين من الجنس نفسه. لكن هذا الادّعاء خطأ، فقوانين هذا البلد ما زالت تجرّم المثليّة الجنسيّة.

ظهر هذا الخبر أيضاً على موقع “تويتر” بصيغ مختلفة، لكن المعنى واحد، وهو أن تونس شرّعت زواج المثليين للمرّة الأولى في العالم العربي. إلا ان الحقيقة هي أن الدولة لم تفعل، على الرغم من إنها تحظى بقوانين متقدّمة على صعيد الحقوق والحريات الشخصية مقارنة بالكثير من دول المنطقة. 

“بيروت صارت شيعية”… فيديو فتنوي أُعيد احياءه

تزامناً مع تبادل إطلاق نار شهدته العاصمة اللبنانيّة راهناً، نشرت وسائل إعلام محليّة فيديو يظهر انتزاع من يبدو أنهم مناصرون لـ”حزب الله” و”حركة أمل” صورة لرئيس الوزراء السابق سعد الحريري ووالده هاتفين “بيروت أصبحت شيعيّة”. لكنّ المقطع ليس حديث العهد بل هو يصوّر أحداثاً وقعت على إثر الانتخابات التشريعية عام 2018، أثارت استنكار القيادات الشيعيّة نفسها.

ليسوا أسرى أتراك في ليبيا!

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي وخصوصاً في ليبيا ومصر صوراً على أنها لمقاتلين أتراك وقعوا أسرى في قبضة قوات المشير الليبي خليفة حفتر، لكنّ الصورة في الحقيقة ملتقطة من فيديو وزّعه تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا عام 2018 على أنه يُظهر أسرى من الجيش السوري.

وأشارت المواقع الناشرة للصورة في ذلك الحين إلى أنها ملتقطة في إدلب شمال سوريا وهي تظهر مقاتلين من الجيش النظامي في قبضة تنظيم الدولة الإسلامية، ومن بين هذه المواقع موقع قناة العالم الإيرانية التي يظهر شعارها على شمال الصورة المتداولة.

ينشر هذا التقرير بالتعاون مع قسم التحقق من الأخبار في وكالة “فرانس برس”، وللاطلاع على مزيد من الأخبار زوروا الموقع هنا.

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
كارمن كريم – صحفية سورية
يبدو أن الدول التي دعمت المعارضة بشكل صريح وجدت نفسها أمام حقيقة لم تحسب لها حساب: بقي الأسد في الحكم، وبعد 11 عاماً، لا بدّ من مراجعة الكثير من الحسابات على الساحة السياسية ووضع الجانب الإنساني للأزمة السورية جانباً.
Play Video
“فلقة” جديدة يتلقّاها أطفال سوريين في بلدة غزة البقاعية في لبنان. نشر الصحافي هادي الأمين فيديو يُظهر تعنيف شاويش لأطفال سوريين لأنهم “يقصّرون في عملهم”. وفي كل مخيم للاجئين في لبنان، يتعيّن شاويش سوري ليكون بمثابة مسؤول عن هؤلاء الأطفال. في وقتٍ يتعرض فيه هؤلاء الأطفال لانتهاكات عدة من تسرب تعليمي وعمالة مبكرة و تعنيف لفظي وجسدي، يأتي هذا الفيديو ليؤكّد ذلك. حيث ترتفع وتيرة خطاب رسمي وإعلامي تمييزي تجاه السوريين في لبنان الذين تتراكم حولهم معلومات مغلوطة. فيما هناك حوالى 30 ألف طفل لاجئ يعمل في مهن قاسية الأطفال اللاجئين الذين أقحموا في سوق العمل خصوصاً الزراعة. وبعد انتشار الفيديو ألقت القوى الأمنية، بإشارة من مدعي عام البقاع القاضي منيف بركات، القبض على الشاويش وأحالته إلى القضاء المختص.

1:23

Play Video
يرصد هذا التحقيق أبرز التعقيدات التي ترافق دفن اللاجئين السوريين في دول الجوار، بدايةً من تعثّر الحصول على قبر لاستقبال الرفات، مروراً باستحالة إعادة الرفات إلى سوريا، وليس نهايةً بظروف الدفن غير الطبيعية، في غياب أفراد من الأسرة أو بعيداً منهم، أو في مقابر “طوارئ” مشيّدة على وجه الأرض، أو في مقابر على سفوح الجبال أو ضمن أراضٍ طينية.

1:56

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني