٨٢ امرأة على “درج كان” هل تفوز إحداهن؟

نشرت المخرجة والممثلة اللبنانية نادين لبكي فيديو على “فيسبوك”، يظهر فيه تفاعل الجمهور في مهرجان كان السينمائي، اذ صفق الحاضرون لمدة عشر دقائق وأكثر بعد عرض فيلم لبكي الأخير “كفر ناحوم”. الفيديو تم تداوله بشكل كثيف على مواقع التواصل الاجتماعي، وقد لاقى الفيلم حفاوة من قبل الحضور والنقاد. ويبدو أن الاحتفاء بلبكي مرده مضمون الفيلم من جهة كونه يعالج قضية طفل أهمله أهله فقرر مقاضاتهم ومن جهة ثانية فهناك مناخ عام داعم لفكرة حصول سيدات على واحدة من أعرق الجوائز السينمائية العالمية إذ كانت الجائزة مقتصرة تاريخياً على النجوم الرجال مع استثناءات قليلة.. أما هذه السنة وبعد حملة Me too وما سببته من حراك عالمي مناهض للتمييز ضد النساء فيبدو أن مهرجان كان يحاول الاستجابة لهذا المزاج. وظهر ذلك أكثر في الحضور النسوي الكثيف في لجان التحكيم وفي عددا المشاركين. فهل تحصد لبكي الجائزة مستفيدة من توفر أكثر من شرط منها ما يتعلق بفيلمها ومنها ما يتعلق بالمناخ السائد في المهرجان..

  هناك من لا يستبعد هذا الأمر على رغم أن المنافسة شديدة  فمهرجان كان يسعى لأن يكون أكثر انصافاً للمرأة بعد منحه الجائزة ل ٧١ رجلاً مقابل امرأتين فقط منذ تأسيسه. وترأس المهرجان بنسخته الجديدة الممثلة الاسترالية  الشهيرة كيت بلانشيت التي صعدت الدرج مع ٨٢ امرأة معتصمة أمام صناع الأفلام لتقول ، “هناك ١٦٨٨ رجلاً صعد هذا الدرج، والمهنة تتضمن الكثير من النساء في الإخراج والانتاج والتمثيل والكتابة ويجب أن يكون المجال المهني مفتوح أمام الجميع دون استثناء”..

[article_gallery]

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
جهاد بزّي – كاتب لبناني
مربَكٌ الثنائي. ليس من عادته أن تخسر حتى العصا، إذا ما نزلت في لائحته، على ما كان يتفاخر. ها هي العصي تتساقط واحدة تلو الأخرى، ولا تجد من يأسف عليها ولا من يواسيها، حتى لدى جمهوره نفسه.
Play Video
“رح ننتخب أي حدا ضد المُعرقلين…”، 21 شهراً مرّ على انفجار مرفأ بيروت وأكثر من 4 أشهر على تجميد التحقيق. السلطة اللبنانية تُحاول عرقلة التحقيقات وطمس الجريمة، بل وتخوض الانتخابات بوجوه مُتّهمة بانفجار 4 آب، لكن أهالي الضحايا يصرّون على ثباتهم: العدالة تأتي بالتغيير.

2:49

Play Video
في أواخر عام 2019، دفعت أزمة مالية البنوك اللبنانية إلى منع معظم المودعين من سحب أو تحويل الدولار الأميركي. لكن نجل حاكم البنك المركزي تمكن من نقل أكثر من 6.5 مليون دولار إلى الخارج، كما تظهر وثائق مسربة.

8:46

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني