المرأة التي خرجت من التفاحة

أكثر فاكهة تعجّ بها سلة المرأة في مجتمعاتنا الشرقيّة هي التفاحة، أمّا الحيوان اللافقري المواكب لخطوها على تراب الحياة فهي الدودة، لماذا التفّاح والدود؟

التفاحة ليست فاكهةً مميّزة على الإطلاق، كثيرة هي الفاكهة التي تتغلّبُ على التفاح طعماً وشكلاً وفائدة، ببساطة لو لم تكن التّفاحة لكانتْ فاكهة أُخرى، كل ما في الأمر أن الحظّ ارتطم بها، وإليها امتدّت يد القاصّ في السلّة، ثم صيّرها بطلة أسطورة الطرد من الجنّة.

في تلك الأسطورة قصمت المرأة ظهر البشريّة، وتسبّبت برميها من علياء النعيم إلى الأرض. لولا المرأة لما كنّا تعرفنا إلى الكوكب الثالث في مجموعتنا الشمسيّة الواقعة في مجرّة درب التبانة، وما كان كل شيءٍ ليكون، ما كانت لتقوم قيامة كلّ الحروب والدسائس والمجاعات والمآسي المُرّة، ما كانتْ لتُبنى الحضارةُ البشريّة. 

ومذّاك، وإحقاقاً للحق، وتثبيتاً لعدالة الأرض، تقرّر أن كلّ امرأة هي أيضاً تفاحة، لا انفصام بينهما، التفاحة خطيئة وغواية، والمرأة كذلك. 

وباتتْ لكلّ امرأةٍ شرنقتها، تفاحتها الخاصة، يتغير لونها وسماكة قشرتها تبعاً لتحرك الحظّ على “بارومتر” الجغرافيا، وفي شرقنا، التفاحة مشبعةٌ بمحلّيات تطيح بالمرأة إلى غيمة المثْلنة، حيثُ هي درةُ التاج الذكوري، هي شرفه، نصاعته، نقاؤه، عليها يقف خروجه من امتحان السمعة الاجتماعية، إما بطلاً مُظفّراً وإمّا مبتور الهامة.

تقرّر أن كلّ امرأة هي أيضاً تفاحة، لا انفصام بينهما، التفاحة خطيئة وغواية، والمرأة كذلك. 

لكنْ مهلاً، هذه المثلنة عينها، قدْ تنقلبُ على نفسها، وتصيرُ عاراً، فتظلّ المرأة تتذبذب نفسيا ووجدانياً في أعمق نقطةٍ منها بين علياء الشرف وقاع العار، ولكم أن تتخيّلوا دُوارها الفكريّ والروحيّ الذي تفتعلهُ رحلتها الأبدية في هذه الحلزونة.

وبجانب السكر المضاف، يقطن ساكنٌ آخر، الدودة سالفة الذكر، وهما عمليّاً يوزّعان الأدوارْ بينهما، ففي حين يتحوّلُ السُكرُ إلى استلابٍ عقائدي، إلى اعتقادٍ راسخٍ لذيذٍ بضرورة الخضوعْ وحتميته الفيزيولوجيّة، تحفر الدودة طريقها إلى أحشاء المرأة، وتتغذّى عليها، إلى أن تنفذ الأحشاء، ثمّ تصيرُ الدودة هي الأحشاء، وتتحرّك سريعاً في جوف المرأة عندّ كلّ محاولةٍ منها لممارسة الحياةْ، وتصدح بعويل خوفٍ غير مرئيّ، يستشعرهُ فقطْ حبل المرأة الشوكي وصولاً إلى مناطق الأمر والنهي في دماغها.

أما كيف أفلتت امرأة من قبضة التفاحة، تلك قصة يحتاجُ شرحها وتشريحها لمبضعٍ حادّ، قبل ذلك بكثير، استأصلتْ المرأة أحشاءها، ونزفت الخوف المتخثّر في دمها، فكما أنّ الدم ملازمٌ لكل دورة إنجاب محتمل، وملازم للإنجاب نفسه، هو أيضاً مقرون بإنجابها لذاتها.

انفضّ الخوف، بصقت الدودة آخر قطرة أوكسيجين، نبتت للمرأة أحشاء أصيلة، تعودُ إلى جذرها الأوّل، إلى تلك اللحظة الأوليّة، عندما كانتْ خواصّها البيولوجيّة والحسيّة والذهنيّة خاماً، قبل أن تُعزل في مختبرات، وتُحوّر خارطتها الجينية لتوائم مفرزات البناء الحضاري، فتنكفئ الخواص على ذاتها، وتتهيّب الحياة.

انهمكتْ المرأة في مختبراتها الفكريّة، نقّبت عن الأنثى الأولى، تنفست أحشاءها الجديدة، ثم خرجت من التفاحة… 


لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
أحمد حاج بكري- صحافي سوري
كانت لافتة “يمنع دفن أي شخص سوري منعاً باتاً تحت طائل المسؤولية”، المعلقة على سور إحدى مقابر لبنان كافية لمعرفة الوضع الذي وصلت له المصاعب التي تواجه لاجئاً سورياً في حال فكر في دفن قريب له.
Play Video
“فلقة” جديدة يتلقّاها أطفال سوريين في بلدة غزة البقاعية في لبنان. نشر الصحافي هادي الأمين فيديو يُظهر تعنيف شاويش لأطفال سوريين لأنهم “يقصّرون في عملهم”. وفي كل مخيم للاجئين في لبنان، يتعيّن شاويش سوري ليكون بمثابة مسؤول عن هؤلاء الأطفال. في وقتٍ يتعرض فيه هؤلاء الأطفال لانتهاكات عدة من تسرب تعليمي وعمالة مبكرة و تعنيف لفظي وجسدي، يأتي هذا الفيديو ليؤكّد ذلك. حيث ترتفع وتيرة خطاب رسمي وإعلامي تمييزي تجاه السوريين في لبنان الذين تتراكم حولهم معلومات مغلوطة. فيما هناك حوالى 30 ألف طفل لاجئ يعمل في مهن قاسية الأطفال اللاجئين الذين أقحموا في سوق العمل خصوصاً الزراعة. وبعد انتشار الفيديو ألقت القوى الأمنية، بإشارة من مدعي عام البقاع القاضي منيف بركات، القبض على الشاويش وأحالته إلى القضاء المختص.

1:23

Play Video
يرصد هذا التحقيق أبرز التعقيدات التي ترافق دفن اللاجئين السوريين في دول الجوار، بدايةً من تعثّر الحصول على قبر لاستقبال الرفات، مروراً باستحالة إعادة الرفات إلى سوريا، وليس نهايةً بظروف الدفن غير الطبيعية، في غياب أفراد من الأسرة أو بعيداً منهم، أو في مقابر “طوارئ” مشيّدة على وجه الأرض، أو في مقابر على سفوح الجبال أو ضمن أراضٍ طينية.

1:56

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني