fbpx

بالصور: “كورونا” يُعيد شارعاً باريسياً إلى الاحتلال النازي

أبريل 9, 2020
حلّ "كورونا" على العالم، فأفرغ المدن من ساكنيها وأبقى الشوارع على حالها ولكن بلا ناس... باستثناء شارع واحد تحرّر من الزمان في باريس.

هذا الشارع في حي “مونمارتر” في باريس، استقبل “كورونا” منتحلاً زمن الاحتلال النازي. وذلك بعد تحضيره وتحويله إلى ديكور فيلم يروي وضع باريس عام 1942 في قلب الحرب العالمية الثانية.

واضطر القائمون على الفيلم إلى التخلي عن الديكور وترك الشارع كما هو عندما دخلت فرنسا في قوانين الحجر الصحي لمكافحة الفايروس، تاركين الشارع بواجهات وهمية لمحلات خياطين، ومصلّح أحذية وصانع مرايا، وعدد من الملصقات الحربية التي تدعو إلى التصدي للـبولشفية، ولتطبيق قوانين سلطة الاحتلال الألمانية …

الفيلم بعنوان “وداعاً مسيو هوفمان”، وهو من إخراج فريد كافاي، اقتبس من مسرحية حازت  جوائز عدة.

تروي قصة جوزيف هافمان، صائغ مجوهرات يهودي في باريس، كيف أُجبر في بداية الحرب على الاختباء في قبو متجره عندما استولى النازيون على المدينة. وصف الفيلم بأنه كوميديا ​​سوداء. وهو من بطولة الممثل الفرنسي دانييل أوتوي.

الطريف أن الشوارع اليوم في باريس باتت مهجورة تماماً، قليلون من الباريسيين الفضوليين يأتون لمشاهدة هذا الشارع الغريب، مرتدين أقنعة وجه، وكأننا في حرب جديدة …

هنا أبرز الصور لهذا الشارع:

واجهات المحال التجارية مصممة لتماثل تلك التي كانت أثناء الاحتلال النازي لفرنسا
حتى الإعلانات قصد فريق عمل الفيلم أن تبدو قديمة
سائحة في الشارع الباريسي في حي “مونمارتر”.
البعض وجد في هذا الشارع مكاناً مناسباً لممارسة الرياضة!
هنا صورة لسائحة تلتقط الصور لهذا الشارع الهارب من الزمن…
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
عبدالرحمن الجندي – كاتب مصري
خالط الفرح الريبة والتوجس، أمسى جيلنا يخاف الأمل ويرهبه، توالت على رؤوسنا الخيبات تباعاً حتى خاصمنا الأمل ولم نعد نراه إلا بعين الشك.
Play Video
في عالم تسوده تقنيات حديثة يمكن استهداف أي شخص حتى الملوك والرؤساء والزعماء. محاولات الاختراق حصلت عبر برنامج مجموعة NSO الاسرائيلية ولكن لصالح حكومات اشترت هذه الخدمة بملايين الدولارات. الأرقام شملت هواتف رؤساء دول وملوك وزعماء ورؤساء حكومات. الأرقام المستهدفة تشمل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي كان ضمن نحو 10 آلاف هدف تقف المغرب وراء محاولة اختراقها.

4:30

Play Video
تثير شركة NSO الاسرائيلية منذ تأسيسها الكثير من الجدل. الفريد في حالة NSO هو العلاقة الوثيقة والصريحة بأجهزة الاستخبارات الإسرائيلية. عدد كبير من موظفي الشركة هم ضباط متقاعدون في جهازي “الشين بيت” و”الموساد”

5:59

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني