التقدم على وقع الحجر المعولم

كلّما تحرك فايروس "كورونا" أكثر، توقَّف العالم عن الحركة، وبالتالي توقَّف عن التقدم المزعوم.

 بعدما بات الحجر المنزلي معولَماً إثر ما ترتّب على انتظار فايروس “كورونا” المُستجدّ، وبعدما طالت فترة تقنين الخروج منه، وملاحقة الخارجين عليه ومعاقبتهم تحت مُسمّيات حالات الطوارئ وحالات التعبئة العامة وحظر التجوُّل والحجر الإلزامي، باتت الحركة في أدنى مستوياتها. يتحرّك الفايروس ويتوقّف العالم. لقد تمّ إقفال العالم حرفياً. لا حرية التنقُّل داخل الدول مسموحة ولا حتى السفر في ما بينها ممكن حتى إشعار آخر. توقّفت الصناعات بأغلبها، ناهيك بالتجارة والتبادل والسياحة… إنه زمن “كورونا”، الفايروس العالمي الذي يُقفل المنافذ والمعابر، ويعيد إلى الواجهة فكرة التسعينات عن العولمة من باب إقفالها على نفسها، من باب الضمور ووقف “التقدُّم”. صار الناس يعيشون بالتباعد لا بالتقارب، هكذا يقنعنا النظام العالمي، على خلاف ما أقنعنا به يوماً عبر كليشيه شكّل لازمته النظرية والدعائية: “بتنا نعيش في قرية صغيرة”.

يتعثَّر التقدُّم على رغم ما وصلت إليه المجتمعات ما بعد الحداثوية إلى ذروتها في التواصل والتبادل وإيلاء شأن التقنيّات المتنوّعة، وتفكيك الكثير من القيود التي مركزت التقدم لدى أقطاب بعينها كانت بنت ثوراتها المتتالية واسخلصت منها عبرة التقدم وإوالاته (ميكانيزماته)، حتى بدت تصدّر التقدُّم كوصفات جاهزة لمجتمعاتٍ أخرى. التقدُّم كمفهوم، أو التطوُّر كما صاغه لويس هنري مورغان في كتابه “المجتمع القديم” عام 1877، هو عملية استدراج لمفهوم التطوُّر الذي برز في حقل البيولوجيا المعرفي إلى حقل معرفي آخر هو الإنثروبولوجيا. هذا الاستدراج المعرفي، الذي كان إسقاطاً نظرياً من العلوم الطبيعية على العلوم الإنسانية، ترك أثره البالغ في الفلسفات والنظريات والممارسات الفكرية اللاحقة، لا سيّما لدى فلاسفة الليبرالية وفلاسفة الماركسية والاشتراكية على حدٍ سواء.

رتّب هذا المفهوم المُستدرج من المداولة بين العلوم وفروعها آثاراً عدة على الفكر. أخذت الليبيرالية على عاتقها مسؤولية نقل المجتمعات باقتصاداتها وثقافاتها من حالة إلى أخرى على قاعدة أن التقدُّم حتمي لا مجال للفرار منه. ما على المجتمعات سوى اتباع التعليمات والإرشادات الصادرة عن المركز. صيغت التقارير الكثيرة الوصفيّة منها والتحليليّة والتدخليّة لدفع المجتمعات إلى التزام خط سير التقدُّم عبر التنمية، والتنمية البشرية والتنمية البشرية المستدامة. هذه النمذجة للتقدُّم أسَرَه في دائرته المغلقة، التقدُّم نحو الصفر في أغلب الأحيان. شيّدت الليبيرالية بُناها على أسس التقدُّم وأسهبت في تفصيله وتفنيد دينامياته، حتى أرفقته بدليل استخدام عالمي، وصدّرته ونشرته لتعميم نموذجها حول الانتقال من حالة إلى أخرى.

قرأ ماركس كتاب مورغان، وأعجب به إنغلز وهجس به وعبّر عنه في كتاباته، لا سيما في كتابه “أصل العائلة والملكية الخاصة والدولة”. شكّل “التقدُّم” فهم إنغلز للتاريخ والمجتمع وسيرورتهما. لاقى عمل مورغان رواجاً آخر وتداولأ  لدى الماركسيين والاشتراكيبن، فراحوا يمرحلون التاريخ ويصوغون غائيته وفقاً لمفهوم التطوُّر/ التقدُّم. حظي المفهوم بنصيبه من التثوير على غرار ما حصل عليه في الليبرالية. المعسكرين جندا طاقتهما من أجل التقدُّم، ووضعه على سكته الحتمية بغية نقل العالم من حالته السائدة إلى حالته المُستجدّة، التقدُم، ذاك الخلاص الذي يقوم على الحركة والعبور الدائم والانتقال وكافة الديناميات التي تدفع المجتمعات صوب حتمية التغيير، يقف الآن. ففي المقلب الآخر، وفي عالم اليوم استجدّ ما هو قديم، ما كان غابراً، إنه “كورونا” الذي صادر التقدُّم وحقه في التنقل والحركة، لقد أوقفه عند حد حركته. 

كلّما تحرك فايروس “كورونا” أكثر، توقَّف العالم عن الحركة، وبالتالي توقَّف عن التقدم المزعوم. كلّما ثار الفايروس ثبت العالم ووقف مكانه يراقب تقدُّم “كورونا” من حجره المنزلي. كلما خرج الفايروس ليلاقي مضيفيه، ضمر العالم وبات يحيل حركته إلى الداخل. كلّما التزم العالم االحجر، أصبحنا أقرب لتعميم نموذج gated community الذي نحته دايفيد هارفي حول مفهوم العمارة في زمن ما بعد الحداثة. العالم يستهلك مقولاته النظرية الآن، يستهلكها حتى نفادها وشحّها النظري وعطبها في التفسير والتحليل. إنَّ اللحظة التاريخية هذه فرصة كفيلة بإعادة النظر بمفهوم التقدُّم وتمثّلاته، لا بل تكاد أن تكون فرصة لتفكيكه ورد الشحن الرمزي له وأسطرته.

كيف سيتحرك العالم في ظل تحرُّك الفايروس؟

إنّ أسطرة التقدُّم، التي تمت على مدى عقود طويلة، باتت اليوم رهن التحلّل لمصلحة إشكاليات جديدة فرضتها الجائحة التي أصابت العالم المواظب على الحركة والانتقال والتقدُّم. كيف سيتحرك العالم في ظل تحرُّك الفايروس؟

كلّما طال الحجر، صار التقدُّم محط تساؤل وإعادة تفكير، فالتسلُّل من البيولوجيا إلى الإنثروبولجيا والسوسيولوجيا والاقتصاد والاقتصاد السياسي لن يحمي مفهوم التقدُّم من التشكيك والتفكيك هذه المرة. إن “كورونا” هو التقدُّم في وجه تقدُّم الأنظمة، أو أنه إيقاف التقدُّم مرحلياً على أقل تقدير. فلم تعد الغائية لازمة التبدل في أحوال المعيوش المجتمعي، ولن تكون الحتمية التاريخية، من أينما أتت وتبلورت، ذاك الحل السحري لمشكلات ناجمة عن الحلول التي يقدمها النظام للحفاظ على تقدّمه، للحفاظ على علّته والبقاء على حجته. كيف سيكون التقدُّم سبيلاً للاستكانة بعد اليوم؟

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني

إقرأ أيضاً

عباس بيضون – كاتب وشاعر لبناني
في تأبين محسن ابراهيم يسعنا ان نؤبن مرحلة كاملة. بهذا المعنى كان محسن شخصية تاريخية، بل كان قادرا على ان يكون كذلك، لا في لحظات نشاطه الصارخ فحسب، بل ايضاً في صمته الأخير وانقلاب الأمور عليه.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
جريمة مقتل فلويد وما تبعها من تظاهرات في مدن أميركية عدة ومحاولات قمعها، أسلحة ستستثمرها إيران وسواها من الآن وصاعداً، فكلّما قال لها أحدهم: “بأي حق قتلتِ فلان أو فلانة؟”، سترد: “بالحق الذي قتل به جورج فلويد”.
محمد أبو رمان – باحث وكاتب ووزير أردني سابق
لا تختلف حالة الأردنيين عما تعيشه معظم دول العالم، إذ وقع عليهم فايروس “كورونا” كالصاعقة، ووجدوا أنفسهم للمرة الأولى منذ عقود طويلة أمام قوانين وأنظمة وسلوك غير تقليدي أو معتاد…
إيلي عبدو – صحافي سوري
في تحوّل استذكار الكاتب اللبناني الراحل سمير قصير، رثاء وحسرة ومديحاً، تقليداً لدى عدد كبير من السوريين، انفصال حاد مع أحوال سابقة، معطوف على بلوغ أحوال جديدة غير مدركة بما يترتب على الإدراك، من أفكار وقناعات وتصورات.
باز علي بكاري – صحافي وكاتب كردي سوري
ليست الولايات المتحدة الاستثناء في المعاناة من مرض العنصرية. ولعله فعل مصادفة أو وحدة حال بين الفاشيين في العالم، أن يصلنا خبر قيام مجموعة من الشبان الأتراك بقتل شاب كردي لأنه كان يستمع لأغنية كردية.
مالك ونوس – كاتب ومترجم سوري
ليست الممارسات التي ينتهجها النظام المصري، سوى علامات على تحوُّلِ سلطته إلى قوة عدوان حلَّت محل “الدولة الوطنية”، التي حلم أبناء الدول العربية ببنائها بعد استقلالهم عن الدولة العثمانية، ومن بعدها عن الاستعمار الغربي.
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني