fbpx

ليلة خطاب نصر حلب: اتصال خطير بين الأسد ومكتب بوتين

وصل إلى "درج" نص الكالمة الهاتفية بين الرئيس السوري بشار الأسد ومكتب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في ليل 15- 16 شباط/ فبراير 2020.

= أعتذر سيادة الرئيس، الرئيس بوتين في رحلة صيد، وقد أمر بعدم الاتصال به.

– طيب أودّ التحدث مع السيد الرئيس فلاديمير بوتين شخصياً، هل من وسيلةٍ إلى ذلك؟

= أعتذر سيادة الرئيس، فكما أبلغتك للتوّ، الرئيس بوتين في رحلة صيد، ولا يودّ سماع صوت أحد، ولا حتى رنين الهاتف.

– تحدثت مع سيادة وزير الدفاع الفريق أوّل سيرغي شويغو، وأبلغني أن ما أطلبه يحتاج إلى موافقات مصادر عليا، وأنه لن يستطيع شخصياً أن يبتّ في الأمر، وأن المسألة تحتاج إلى السيد الرئيس فلاديمير بوتين شخصياً.

= نعم سيادة الرئيس.

– هل يوجد من يحلّ محلّ السيد الرئيس في هذا الشأن؟

= نعم سيادة الرئيس، إنّه الفريق أوّل سيرغي شويغو.

– لكن…

= نعم سيادة الرئيس.

– لكنّ سيادة الفريق أوّل سيرغي شويغو قال إنه لا توجد لديه تعليمات جديدة بشأن إمكان زيارتي إلى حلب. 

= صحيح سيادة الرئيس.

– الطائرة المدنية السورية ستحطّ غداً في مطار حلب للمرة الأولى منذ 2012، وأودّ أن أذهب في زيارة خاطفة لساعات.

= نعم، سيادة الرئيس.

– هل أفهم من جوابكم أنكم تسمحون بالذهاب؟

= لا، سيادة الرئيس.

– هل أفهم منكم أن حظر زيارة مدينة حلب ما زال سارياً؟

= السيد بشار الأسد.. ليس لدينا جواب على هذا السؤال.

– (صمت) مفهوم.. إذاً (صمت) من يمكنه أن يعطني جواباً؟

= السيد الرئيس فلاديمير فلاديميروفيتش بوتين.

– وخلال إجازته؟

= السيد الرئيس فلاديمير فلاديميروفيتش بوتين لا يحصل على إجازات.

– آسف آسف… مفهوم… أقصد… رحلة الصيد؟

= رحلة الصيد جزء من البرنامج الرئاسي للسيد الرئيس فلاديمير فلاديميروفيتش بوتين.

– مفهوم.. أشكركم جزيل الشكر لتنبيهي، ولكن لدي سؤال في هذه الحالة.

= تفضّل سيادة الرئيس.

– هل يمكنني أن ألقي كلمة عبر التلفزيون، أتحدث فيها عن تحرير حلب؟

= إبق على الخط لو سمحت.

– حاضر.

= (صوت موسيقى الانتظار… أغنية “بلوبيري هيل” مسجّلة بصوت بوتين… دقيقة كاملة).

– ألو.

= عفواً سيادة الرئيس… قلت لك ابق على انتظار.

– حاضر حاضر.

= (عودة صوت موسيقى الانتظار.. أغنية “بلوبيري هيل” مسجّلة بصوت بوتين تعود إلى بدايتها)

(الرئيس الأسد يدندن الأغنية)

(بعد مضي ثلاث دقائق)

= ألو… السيد بشار؟

– نعم نعم، معكم.

= بخصوص إلقاء كلمة عبر التلفزيون.

– نعم نعم، معك.

= نرى أن هذا ممكن.

– ألف ألف شكر، بلّغوا السيد الرئيس فلاديمير فلاديميروفيتش بوتين شكري وامتناني.

= مبدئياً حضّر نص الكلمة ودعنا نقرأها.

– حاضر حاضر… بكل تأكيد.

= حاول أن تختصرها من دون استفزاز لتركيا.

– حاضر مفهوم. شكراً لكم. مرّة أخرى بلّغوا السيد الرئيس فلاديمير فلاديميروفيتش بوتين شكري وامتناني.

= نقطة أخيرة.

– نعم.. تفضلوا.

= تسجّل الكلمة في غرفة.. ومن دون وضع أي علم.

– حاضر… (صمت) ولا حتى العلم السوري.

= (مقاطعة)… من دون أي علم لأي دولة. 

– حاضر… مفهوم… أعود وأقول بلّغوا السيد الرئيس فلاديمير فلاديميروفيتش بوتين تحياتي وشكري وامتناني.

= ستصل تحيتكم.

– الآنسة مارينا شكراً جزيلاً.

= السيد الرئيس بشار الأسد… أنا لست الآنسة مارينا.

– آسف… نعم… مفهوم مفهوم. شكراً لك سيّدتي.

= مع السلامة (تغلق السماعة).

على كرسي الرئيس، من وراء طاولة المكتب الرئاسي المزودة بالكثير من أجهزة الاتصال في غرفة الكرملين الصغيرة المعزولة صوتياً، انفجرتْ ضحكة أنثوية مدوية.

= مستحيل سيادة الرئيس.

مع ابتسامة مكتومة، تحمرّ وجنتا فلاديمير بوتين، الجالس مقابلها على الطاولة ذاتها، مرتدياً ملابس رياضية. يتمتم وهو ينظر إلى تمثال النسر ذي الرأسين:

= توپوي مودك тупой мудак.

(هذا الخبر من نسج الخيال) 

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
محمد الزيدي – صحافي عراقي
“كورونا” أصاب رئة السياحة بين البلدين، وأصبح تنفّس العراقيين كما الإيرانيين دونه صعوبات، وقد ألحق الفايروس أضراراً جسيمة بشركات السياحة وبقطاع الفنادق والمطاعم وحتى المتاجر في البلدين وأحال عشرات آلاف العمّال إلى جيوش العاطلين من العمل.

15:27

6:47

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني