fbpx

كأنّ هذا الكون فساد فحسب…

هذا ما تعاظمت مضارّه مع العولمة: الثراء الهائل الذي أحدثته لم يخضع للقوننة والتنظيم. المال صار أكثر. الرقابة صارت أقلّ. أهمّ الثمار الرديئة لهذا النقص المشاريعُ الكبرى التي ترتبط بسياسات التنمية والبُنى التحتيّة، وكذلك صفقات السلاح. "البقشيش" الدوليّ صار أكثر سخاء وشيوعاً.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Play Video
القضايا المتعلّقة بالكوارث البيئية الكبرى كنهب الموارد، ونهب الممتلكات، والتلوث، والاتجار غير المشروع في الحياة البرية، تخفي غالباً فساداً وراءها، تتورط فيه سلطات محلية أو شبكات مافيا أو شركات. ويفلت المسؤولون عن الكثير من هذه الانتهاكات والفضائح من الملاحقة القضائية كما تفلت الماء من بين الاصابع.

1:03:05

Play Video
في عالم تسوده تقنيات حديثة يمكن استهداف أي شخص حتى الملوك والرؤساء والزعماء. محاولات الاختراق حصلت عبر برنامج مجموعة NSO الاسرائيلية ولكن لصالح حكومات اشترت هذه الخدمة بملايين الدولارات. الأرقام شملت هواتف رؤساء دول وملوك وزعماء ورؤساء حكومات. الأرقام المستهدفة تشمل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي كان ضمن نحو 10 آلاف هدف تقف المغرب وراء محاولة اختراقها.

4:30

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني