إنجازات السلطة في ليلتين بالصور: سحل واعتقال وتعرّض للصحافيين!

اتسمت الليلتان الأخيرتان بعنف مفرط لم تشهده الانتفاضة اللبنانية منذ بدايتها... هنا بعض الصور التي تُظهر مشهدية ليلتي العنف في بيروت.

شهد لبنان مساء يومي الثلاثاء والأربعاء، حفلة عنف قادتها عناصر قوى الأمن الداخلي أمام ثكنة الحلو في بيروت، حيث اعتصم المئات اعتراضاً على اعتقال 57 منهم، كانوا قد شاركوا في تظاهرات شارع الحمراء، وطالبوا بإطلاق سراح الموقوفين.

اتسمت الليلتان الأخيرتان بعنف مفرط لم تشهده الانتفاضة اللبنانية منذ بدايتها. فقد اعتقل العشرات وسقط عدد من الجرحى في صفوف المتظاهرين. ثم تطور العنف ليشمل مصورين وصحافيين، إذ تعرض عدد منهم للضرب وتكسير معداتهم، كما مُنعوا من التصوير أثناء تأدية واجبهم المهني. وهذا ما يؤشّر إلى رغبة السلطة بالتعتيم الإعلامي على ما يحصل، بخاصة بعد تركز التظاهرات أمام المصارف والمصرف المركزي، ما أدانته الطبقة السياسية بشكل لا يعادل إدانتها لما تقترفه المصارف بحق ودائع اللبنانيين.

هنا بعض الصور التي وثقتها عدسات المصورين، تُظهر مشهدية ليلتي العنف في بيروت…  

القوى الأمنية تسحل هذا المتظاهر أمام ثكنة الحلو في بيروت، أثناء اعتصامه تنديداً باعتقال 57 متظاهراً من شارع الحمراء.

متظاهرة لبنانية تساعد متظاهر على النجاة من قبضة قوى الأمن، بعدما ألقت الأخيرة قنابل الغاز مسيل الدموع على المتظاهرين.

متظاهر لبناني تسحله قوى الأمن أمام ثكنة الحلو في بيروت، وذلك بعد الاعتداء عليه جسدياً.

هنا واحد من عشرات المتظاهرين الذين مارست بحقهم القوى الأمنية العنف.

في الصورة، المتظاهرة ميرا عبد الملك التي أصيبت بغيبوبة جراء قنابل الغاز مسيل الدموع. وكانت ميرا قد نشطت في الانتفاضة اللبنانية وعلا صوت هتافها ضد استبداد السلطة السياسية، كما الدينية والأبوية.

هذه الصورة هي الأكثر انتشاراً على مواقع التواصل الاجتماعي، تُظهر وحشية الاعتداءات التي تعرض لها المتظاهرون.

تظهر الصورة اعتداءً على أحد المصورين أثناء توثيقه ما يحصل ليل الأربعاء في بيروت… وكانت قوى الأمن اعتدت على عدد من المصورين، وكسّرت معدات البعض. وطلبت من آخرين حذف ما سجلوه على كاميراتهم، قبل أن تتراجع عن الطلب الأخير لتعارضه مع القانون اللبناني. 

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني

إقرأ أيضاً

ميزر كمال- صحافي عراقي
تضغط إيران بشكل كبير لاستبعاد رئيس وزراء العراق المكلف عدنان الزرفي، وهي لهذه الغاية أرسلت رجلها الجديد اسماعيل قآني إلى بغداد…
بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
هناك حاجة للشعب الإيراني إلى نظام إنساني، أكثر من حاجته إلى المساعدات الإنسانية، فمن سينجو من كورونا اليوم، سيقتله النظام غداً.
أحمد حاج حمدو – صحافي سوري
بعيدًا عن عدسات وسائل الإعلام، و”نظرة الوداع” من ذويهم، يُدفن الأموات ضحايا فيروس “كورونا” وهم يرتدون “ملابس المستشفيات” دون أي مراسم أو جنائز، لا تسمح السلطات بهذه المراسم، وكذلك الحال لا يُسمح لذوي المتوفين بوداعهم ولو بنظرة من بعيد.
كريم شفيق – صحفي مصري
كان الخطاب الديني الذي لعب على أعناقه عدد من رجال الدين بمثابة خط الدفاع الأول، الذي بدأ ينشط لمواجهة الفايروس المستجد…
فيكين شيتريان – صحافي وكاتب أرمني
مما لا شك فيه أن نظاماً عالمياً قائماً على الحسابات المالية ليس السبيل إلى إنقاذ أرواحنا. لكن هذا النظام الرأسمالي يبدو اليوم هشاً للغاية وعاجزاً.
خالد سليمان – صحافي وكاتب كردي عراقي
الأمراض الناشئة هي نتيجة طبيعية للتغيرات البيئية الناتجة عن النشاط البشري، وما فايروس “كورونا” سوى وجه من وجوه هذه التغيرات التي لا تتوقف ما لم يتوقف البشر عن إجهاد الأرض.
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني