إنجازات السلطة في ليلتين بالصور: سحل واعتقال وتعرّض للصحافيين!

اتسمت الليلتان الأخيرتان بعنف مفرط لم تشهده الانتفاضة اللبنانية منذ بدايتها... هنا بعض الصور التي تُظهر مشهدية ليلتي العنف في بيروت.

شهد لبنان مساء يومي الثلاثاء والأربعاء، حفلة عنف قادتها عناصر قوى الأمن الداخلي أمام ثكنة الحلو في بيروت، حيث اعتصم المئات اعتراضاً على اعتقال 57 منهم، كانوا قد شاركوا في تظاهرات شارع الحمراء، وطالبوا بإطلاق سراح الموقوفين.

اتسمت الليلتان الأخيرتان بعنف مفرط لم تشهده الانتفاضة اللبنانية منذ بدايتها. فقد اعتقل العشرات وسقط عدد من الجرحى في صفوف المتظاهرين. ثم تطور العنف ليشمل مصورين وصحافيين، إذ تعرض عدد منهم للضرب وتكسير معداتهم، كما مُنعوا من التصوير أثناء تأدية واجبهم المهني. وهذا ما يؤشّر إلى رغبة السلطة بالتعتيم الإعلامي على ما يحصل، بخاصة بعد تركز التظاهرات أمام المصارف والمصرف المركزي، ما أدانته الطبقة السياسية بشكل لا يعادل إدانتها لما تقترفه المصارف بحق ودائع اللبنانيين.

هنا بعض الصور التي وثقتها عدسات المصورين، تُظهر مشهدية ليلتي العنف في بيروت…  

القوى الأمنية تسحل هذا المتظاهر أمام ثكنة الحلو في بيروت، أثناء اعتصامه تنديداً باعتقال 57 متظاهراً من شارع الحمراء.

متظاهرة لبنانية تساعد متظاهر على النجاة من قبضة قوى الأمن، بعدما ألقت الأخيرة قنابل الغاز مسيل الدموع على المتظاهرين.

متظاهر لبناني تسحله قوى الأمن أمام ثكنة الحلو في بيروت، وذلك بعد الاعتداء عليه جسدياً.

هنا واحد من عشرات المتظاهرين الذين مارست بحقهم القوى الأمنية العنف.

في الصورة، المتظاهرة ميرا عبد الملك التي أصيبت بغيبوبة جراء قنابل الغاز مسيل الدموع. وكانت ميرا قد نشطت في الانتفاضة اللبنانية وعلا صوت هتافها ضد استبداد السلطة السياسية، كما الدينية والأبوية.

هذه الصورة هي الأكثر انتشاراً على مواقع التواصل الاجتماعي، تُظهر وحشية الاعتداءات التي تعرض لها المتظاهرون.

تظهر الصورة اعتداءً على أحد المصورين أثناء توثيقه ما يحصل ليل الأربعاء في بيروت… وكانت قوى الأمن اعتدت على عدد من المصورين، وكسّرت معدات البعض. وطلبت من آخرين حذف ما سجلوه على كاميراتهم، قبل أن تتراجع عن الطلب الأخير لتعارضه مع القانون اللبناني. 

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني

إقرأ أيضاً

محمد خلف – صحافي عراقي
لا أحد ممن يمتلك قدراً ولو محدوداً من التفكير السليم في روسيا سيصدق تأكيدات الرئيس فلاديمير بوتين عن أن جائحة “كورونا” تحت السيطرة في البلاد.
مصطفى إبراهيم – صحافي فلسطيني
أزمة حكومة حماس في غزة أنها لا تملك الإمكانات المطلوبة لمواجهة الكوارث والأزمات، إضافة إلى المبالغة والحرص على إثبات أن غزة خالية من “كورونا”، وما يهمهما إظهار أن غزة المدينة الفاضلة.
عبدالله أمين الحلاق – صحافي سوري مقيم في إيطاليا
ما يميز شارع بادوفا أو “شارع العرب” كما تحلو للإيطاليين تَسْميتُه، هو أنه شارع يضم خليطاً من مهاجرين ولاجئين من جنسيات وبلدان مختلفة، من مصر والعراق والمغرب وتونس ومن دول آسيا الوسطى…
بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
لا يمكن أن نتحدث عن رقم حقيقي لأعداد المصابين بكورونا في إيران ولا لأعداد الوفيات أيضاً، وكل ما يخرج إلى الإعلام، إذا كان صادراً عن جهة رسمية فهو “كاذب”، أما إذا كان صادراً عن جهة غير رسمية فهو “غير دقيق”.
أحمد عيساوي – كاتب لبناني
دخلت شركة سانوفي الفرنسية ومعهد باستور في سباق مع ألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية واسرائيل للتوصّل إلى لقاح ضدّ الكورونا. المسألة لن تكون سهلة
عبدالله أمين الحلاق – صحافي سوري مقيم في إيطاليا
البيلا تشاو تصدح من شرفات المنازل ويغنيها كثيرون بصوت واحد في أحياءهم. ربما هي إشارة إلى فاشية من نوع جديد تصعد مؤخراً إلى جانب قوى واحزاب فاشية تستثمر في ما يحصل وتضخ خطابات الكراهية يومياً، إنها “فاشية الفايروس” او “الهولوكوست الكوروني” الذي تشهد له عملية إرساله جثث ضحاياه إلى المحارق
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني