إنجازات السلطة في ليلتين بالصور: سحل واعتقال وتعرّض للصحافيين!

اتسمت الليلتان الأخيرتان بعنف مفرط لم تشهده الانتفاضة اللبنانية منذ بدايتها... هنا بعض الصور التي تُظهر مشهدية ليلتي العنف في بيروت.

شهد لبنان مساء يومي الثلاثاء والأربعاء، حفلة عنف قادتها عناصر قوى الأمن الداخلي أمام ثكنة الحلو في بيروت، حيث اعتصم المئات اعتراضاً على اعتقال 57 منهم، كانوا قد شاركوا في تظاهرات شارع الحمراء، وطالبوا بإطلاق سراح الموقوفين.

اتسمت الليلتان الأخيرتان بعنف مفرط لم تشهده الانتفاضة اللبنانية منذ بدايتها. فقد اعتقل العشرات وسقط عدد من الجرحى في صفوف المتظاهرين. ثم تطور العنف ليشمل مصورين وصحافيين، إذ تعرض عدد منهم للضرب وتكسير معداتهم، كما مُنعوا من التصوير أثناء تأدية واجبهم المهني. وهذا ما يؤشّر إلى رغبة السلطة بالتعتيم الإعلامي على ما يحصل، بخاصة بعد تركز التظاهرات أمام المصارف والمصرف المركزي، ما أدانته الطبقة السياسية بشكل لا يعادل إدانتها لما تقترفه المصارف بحق ودائع اللبنانيين.

هنا بعض الصور التي وثقتها عدسات المصورين، تُظهر مشهدية ليلتي العنف في بيروت…  

القوى الأمنية تسحل هذا المتظاهر أمام ثكنة الحلو في بيروت، أثناء اعتصامه تنديداً باعتقال 57 متظاهراً من شارع الحمراء.

متظاهرة لبنانية تساعد متظاهر على النجاة من قبضة قوى الأمن، بعدما ألقت الأخيرة قنابل الغاز مسيل الدموع على المتظاهرين.

متظاهر لبناني تسحله قوى الأمن أمام ثكنة الحلو في بيروت، وذلك بعد الاعتداء عليه جسدياً.

هنا واحد من عشرات المتظاهرين الذين مارست بحقهم القوى الأمنية العنف.

في الصورة، المتظاهرة ميرا عبد الملك التي أصيبت بغيبوبة جراء قنابل الغاز مسيل الدموع. وكانت ميرا قد نشطت في الانتفاضة اللبنانية وعلا صوت هتافها ضد استبداد السلطة السياسية، كما الدينية والأبوية.

هذه الصورة هي الأكثر انتشاراً على مواقع التواصل الاجتماعي، تُظهر وحشية الاعتداءات التي تعرض لها المتظاهرون.

تظهر الصورة اعتداءً على أحد المصورين أثناء توثيقه ما يحصل ليل الأربعاء في بيروت… وكانت قوى الأمن اعتدت على عدد من المصورين، وكسّرت معدات البعض. وطلبت من آخرين حذف ما سجلوه على كاميراتهم، قبل أن تتراجع عن الطلب الأخير لتعارضه مع القانون اللبناني. 

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني

الأكثر قراءة

حنان سالم
“كانت أمي رغم ضعفها، السند الوحيد لي، أما ذكور العائلة، من أشقاء وأعمام، فقد كانوا يحاولون بشتى الطرق التخلص مني مع كل شخص يتقدم لخطبتي”.
Play Video
قارب موت لبناني يودي بحياة عشرات الضحايا من السوريين واللبنانيين والفلسطينيين قبالة السواحل السورية، فقد انتشلت السلطات السورية جثامين عشرات الهاربين من عائلات كانوا على متن مركب هجرة غرق قبالة ساحل طرطوس، وتتواصل جهود البحث عن مفقودين بينهم نساء واطفال. المركب كان يحمل لبنانيين وسوريين وفلسطينيين. ما دلالات تلك المأساة التي تتفاقم في الأشهر الأخيرة. تعليق للصحافي حازم الأمين

4:10

Play Video
“خامنئي قاتل مهسا… إرحل”… بعد مقتل الشابة مهسا أميني على يد الشرطة بذريعة عدم التزامها بالحجاب القسري، توسّعت دائرة الاحتجاجات في مدن إيرانية وصدحت الأصوات المناهضة للنظام، إلا أن السلطات تُحاول قمعها عبر قطع الانترنت.

1:36

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني