الانتفاضة اللبنانية والثوار المزيفون

عندما يقوم هؤلاء الثوار "المزيفون" بإزعاج هذه الشريحة الواسعة، من سلطة ومصارف وأمن وإعلام مصارف و"ثوار سلطة"، فمن أين سنعثر على أفضل منهم لتمثيل مطالب الانتفاضة؟

“نتمنى على الثوار الشرفاء أن يلفظوا هؤلاء الذين يحاولون التغلغل في صفوفهم وأن لا يقعوا ضحية مخططات مشبوهة تهدف الى حرف الأنظار عن أهداف الثورة الحقيقية، وعلى رأسها محاربة الفساد والهدر في القطاع العام…” هذا جزء من بيان جمعية المصارف على أثر الأحداث التي شهدها شارع الحمرا مساء الثلاثاء بين المتظاهرين والقوى والأمنية، وما تخللها من أعمال تكسير لواجهات بعض المصارف. البيان تقاطع مع بيان رئيس الحكومة المستقيلة سعد الحريري الاستنكاري لما جرى في العاصمة بيروت. الحريري الذي استيقظ من غيبوبته الحكومية ليخرج للدفاع عن المصارف التي تحجز أموال المودعين، كما يفعل هو تماماً مع رواتب موظفي مؤسساته، كرر معزوفة إن محتجي الأمس لا يمثلون الثورة…

لاقى جوقة الاستنكار أيضاً رئيس مجلس النواب نبيه بري، الذي اعتبر إن الحراك الحقيقي الذي دعمه في الأساس، (والخيم التي تم هدمها فوق رؤوس المتظاهرين في النبطية وصور وبنت جبيل وبيروت شاهدة على دعمه)، مختلف عما رآه في الحمرا، فدولة الرئيس نبيه بري معروف بشعوره “المرهف” و”الحساس” حيال الأعمال العنيفة.

وللمفارقة، فقد لاقى تصريحات الزعماء هؤلاء بالأمس أفراد مجموعات “مدنية”، تُعتبر مُشاركة في الانتفاضة لكن بطريقتها الخاصة، عبر جلسات اليوغا والحفلات الراقصة وإطلاق البالونات المضيئة. هذه المجموعات اعتبرت أن المتظاهرين في شارع الحمرا هم من الثنائي الشيعي أمل وحزب الله وكأن هذا الثنائي بات بين ليلة وضحاها ينادي بالعلمانية والعدالة الاجتماعية.

لاقى جوقة الاستنكار أيضاً رئيس مجلس النواب نبيه بري، الذي اعتبر إن الحراك الحقيقي الذي دعمه في الأساس، مختلف عما رآه في الحمرا، فدولة الرئيس نبيه بري معروف بشعوره “المرهف” و”الحساس” حيال الأعمال العنيفة.

هؤلاء المجموعات حرضت ودعت إلى اعتقال المنتفضين على اعتبار أنهم لا يمثلون “ثورتهم الحقيقية”.

وبالعودة إلى بيان جمعية المصارف، أكد البيان على ضرورة مكافحة الفساد والهدر في القطاع العام، وهو الفساد الذي بدوره يركز عليه إعلام المصارف وشاشاته. هم يريدون وقف الهدر الصغير الذي لا فائدة لهم منه، أما الهدر الكبير الذي هم أبطاله كالهندسات المالية وإقراض الدولة (الفاسدة برأيهم) فهذا لا مانع من الإبقاء عليه، لا بل ممنوع المساس به خاصة من قبل “الثوار غير الحقيقيين”.

في المحصلة، أجمع تحالف “كلن يعني كلن” من سلطة ومصارف وبعض من في المجتمع المدني، (من نائبة معارضة لا تستطيع حتى المشاركة في الانتفاضة، إلى طامحين لنيابة مستقبلية)، على التحريض ضد المتظاهرين ووصفهم بالزعران وبمنتحلي صفة الثوار وخطف “الثورة”.

لكن، لننظر إلى المشهد من بابه الواسع، فعندما يقوم هؤلاء الثوار “المزيفون” بإزعاج هذه الشريحة الواسعة من سلطة ومصارف وأمن وإعلام مصارف و”ثوار سلطة”، فمن أين سنعثر على أفضل منهم لتمثيل مطالب الانتفاضة!

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
نور الدين حوراني – كاتب سوري
أتحدث عن الشعور الّذي فقدته في سوريا، ووجدته في لبنان. ولا أعظم من ثورة 17 تشرين، الّتي أعادت إليّ ثقتي بنفسي كإنسان، حين كنت أتابعها، وأبحث فيها عن كلّ شيء، ظل حسرة في قلوبنا كسوريّين، لأنه لم يتحقّق في ثورتنا.
Play Video
فراس حمدان هو محامٍ لبناني نشط بالساحات خلال انتفاضة 17 تشرين وكان ثمن نضاله كبيراً. شرطة مجلس النواب أصابت فراس برصاصة من سلاحٍ محرم دولياً اخترقت قلبه بإحدى التظاهرات، وعلى رغم أن شظاية الرصاصة بقيت في قلبه، إلا أن فراس تحدّى وترشّح على الإنتخابات، وربح. ليعود إلى الساحة نفسها ولكن هذه المرة كنائب!

4:38

Play Video
“رح ننتخب أي حدا ضد المُعرقلين…”، 21 شهراً مرّ على انفجار مرفأ بيروت وأكثر من 4 أشهر على تجميد التحقيق. السلطة اللبنانية تُحاول عرقلة التحقيقات وطمس الجريمة، بل وتخوض الانتخابات بوجوه مُتّهمة بانفجار 4 آب، لكن أهالي الضحايا يصرّون على ثباتهم: العدالة تأتي بالتغيير.

2:49

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني