جمهورية جبران وفيليب: الحرية الشخصية أولاً!

في جمهورية جبران باسيل ستفتح عينيك صباحاً على صور لرجل يمرح مع فتيات كثيرات تملأ الصفحات، وستعرف بعد حين أن هذا الرجل مرشح ليكون وزيراً للطاقة.

رجل الاعمال فيليب زيادة مع الوزير جبران باسيل

في جمهورية جبران باسيل ستفتح عينيك صباحاً على صور لرجل يمرح مع فتيات كثيرات تملأ الصفحات، وستعرف بعد حين أن هذا الرجل مرشح ليكون وزيراً للطاقة. وحين تحاول أن تسأل أو تعترض أو تقول إنك لا تشعر سوى بالتقزز، سيخرج صقور “التيار الوطني الحر” لينتهروك بحجة أن الرجل حرّ بحياته الشخصية. سيخطر في بالك ما حصل مع دونالد ترامب وغيره حين فُضحت قصصهم وعلاقاتهم الخاصة وكيف حوسبوا وانتقِدوا وهم في مراكزهم، على أساس أن من يتولى سلطة ما عليه ألا يكون ضعيفاً بهذا الشكل أمام الإغراءات العاطفية والجنسية. لكنك ستقول إنه يوم أحد، يوم عطلة وعلى الواحد أن يكون إيجابياً محباً متفهّماً، وفي النهاية هذه حياة الأستاذ فيليب زيادة، صديق وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، وهذه معضلة إضافية طبعاً تعني أكثر بكثير مما تعنيه صوره مع الجميلات. فأن يكون فيليب زيادة صديقاً لباسيل، وأن يصبح فيليب ذاته وزيراً للطاقة، فهذا يعني استمرار نهج اللاكهربا واللاعمل و”ما خلونا نشتغل” الذي ينتهجه التيار العوني منذ سنوات وحتى اليوم. 

يحق لنا أن نعرف من هو وزيرنا المنشود، وكيف هي شخصيته ومسيرته. يحق لنا أن نعرف ليس لنتدخل في حياته الشخصية، بل لأننا شعب متعب لم يعرف حتى الآن سوى حكام جائعين وفاسدين. نريد وزراء نحترمهم هذا كل ما في الأمر!

في موازاة ذلك، ترتفع صور قاسم سليماني قائد “فيلق القدس” الذي اغتيل قبل أيام، على طريق المطار في بيروت، وهو مسؤول عسكري إيراني قاد حروباً ومعارك كثيرة، ونصف الشعب اللبناني أو أكثر، يحمل مشاعر سلبية ورفض لنظامه وسياساته. إلا أن صوره رغماً عن الدنيا ارتفعت على طريق المطار، ليعرف كل من يزور هذه البلاد البائسة، أننا نحب قاسم سليماني وقد يتّمنا غيابه وأننا لن ننساه وسنثأر له. نعم هنا شعب يريد أن ينتقم لقاسم سليماني فيما يعجز عن سحب 200 دولار من المصرف الذي يحتجز أمواله عنوةً.

هذه أيضاً حرية “شخصية” علينا أن نحترمها، حرية أن ترفع صور رجل يعتبره جزء وافر من الشعب اللبناني مسؤولاً عن معاناته!

كل ذلك حرية شخصية في جمهورية جبران باسيل وأصدقائه. لكن أن يكتب أحد رأيه على “تويتر” أو يعبّر عن معاناته أو يشتم أحدهم مصرفاً سرق ماله فهذه جريمة وجناية وكارثة وتهديد للعهد! والحرية الشخصية لا تتضمن طبعاً حق التظاهر أو الاعتراض على السلطة الفاسدة التي تحكمنا، إذ يجرّ الناشطون إلى الثكنات ويُضرَبون بلا رحمة، فيما آخرون يُضربون في الشارع أو يقتلون أمام أعين أطفالهم. الضرب والسحل والاعتقال العشوائي والتعذيب وقمع التظاهرات والغاز مسيل الدموع والرصاص المطاطي، كل ذلك يدخل في إطار الحرية الشخصية التي تمارسها السلطة علينا! وعلينا حتماً أن نحترمها. 

حتى أنّ “الحرية الشخصية” بحسب بعض مفوهي التيار العوني هي السبب وراء انتحار مواطنين لبنانيين في الفترة الأخيرة، وليس الوضع الاقتصادي والمعيشي أو الديون أو البطالة. في جمهورية جبران باسيل الانتحار والفقر واليأس حرية شخصية! نعم يصحو الواحد، يسأل نفسه، كيف سأملأ فراغي اليوم؟ يفكّر ملياً، ويقول: ها قد وجدتها، فلأنتحر!

بالعودة إلى فيليب شريك جبران وصديقه، بلى يحق لنا أن نعرف من هو وزيرنا المنشود، وكيف هي شخصيته ومسيرته وإن كان متزناً وقادراً على قيادة وزارة في ظل وضع أكثر من دقيق تعيشه البلاد. يحق لنا أن نعرف ليس لنتدخل في حياته الشخصية، بل لأننا شعب متعب لم يعرف حتى الآن سوى حكام جائعين وفاسدين. نريد وزراء نحترمهم هذا كل ما في الأمر!

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
OCCRP – مشروع تتبع الجريمة المنظمة والفساد العابر للحدود وشركاؤه
يتربع رجل الأعمال العراقي نزار حنا نصري على عرش إمبراطورية تشمل الأدوية وواردات الخمور وبعض المنشآت العقارية الأكثر إثارة في أربيل. لكن نجاحه كان مبنيًا على أساس مبهم وأقل وضوح: تجارة عالمية في سجائر السوق السوداء.
Play Video
باستخدام أدوات تكنولوجية مختلفة، كالقصص التفاعلية وتقارير 360 درجة ومقاطع فيديو ورسوم متحركة، استطاعت منصة Tiny Hand تغطية المعاناة والأثر الذي تتركه الحرب على الأطفال وايصالهما الى العالم.

4:41

Play Video
الكاتبة في قضايا الجندر والجنسانية والناشطة اللبنانية غوى أبي حيدر والناشط السياسي الكويري ضومط قزي الدريبي ضيفا هذه الحلقة من بودكاست “نون” للحديث عن المثلية الجنسية وتصاعد الحملات المعادية لها في الآونة الاخيرة. المحزن ان ملاحقة العلم او الراية بات يشبه حملات مطاردة الساحرات في منطقتنا. تكثر الاخبار من حولنا عن سحب رواية، منع فيلم، مطاردة شعار، ومصادرة ألعاب أطفال لأنها تحمل ألوان قوس قزح، فضلا عن خطابات التحريض والكراهية والملاحقات القانونية والوصم الاجتماعي، وهو ما تكرر في أكثر من دولة بذرائع أخلاقية ودينية. غوى أبي حيدر وهي ناشطة وكاتبة في قضايا الجندر والجنسانية. كتبت سلسلة مقالات عن انتحار الناشطة المصرية سارة حجازي قبل عامين بعد ان سجنت بسبب رفعها علم قوس قزح/ شعار مجتمع الميم وتم اضطهادها ونفيها بسببه الى ان انتحرت. اما الناشط السياسي ضومط قزي الدريبي، فقد شارك في كثير من نشاطات الحراك الاعتراضي السياسي في لبنان في السنوات الاخيرة، لكنه واجه حملات ضده مستغلين هويته الجنسية.

51:48

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني