“الحبل السري” لليث حجو… من تحييد الديكتاتور إلى تجهيل جرائمه

الكاميرا التي أحدثت ثورة في فضح الفاشية في العالم، تم ترويضها خلال صناعة الدراما السورية، لتخدم الفراغ السياسي، ففي مشاهد كثيرة ترصد قضية اجتماعية شائكة كانت تمر صورة بشار الأسد أو والده، في الشوارع وعلى جدران الدوائر الحكومية باعتبارها، حياداً إيجابياً عما يحصل.

خرافة نجاح الدراما السورية في زمن ما قبل الثورة، لم تساعد النظام على التسويق لنفسه بوصفه سلطة بريئة من المشكلات الاجتماعية والاقتصادية التي تنهك المجتمع وحسب، بل ساعدته أيضاً على تقديم سوريا للخارج على هذه الصورة. فالبلاد المقفلة بأختام البعث، عرضت للعرب والعالم بوصفها فانتازيا تاريخية وحارة شامية متخيلة وأزمات للطبقة الوسطى وأبناء العشوئيات واللاجئين ومسائل فساد وسطوة رجال الأعمال وأحياناً توغل الأمن. وتلك، لم تكن، في عرف صنّاع الدراما، سوى نتائج تتعلق بمسارات معظم المجتمعات العربية، والأخيرة، طبقاً لرواية المثقفين المرتبطين بالأنظمة، تتحمل مسؤولية فشلها لعدم تبني مشاريع نهضوية ولقبولها التخلف والتطرف. وعليه، الطغمة الحاكمة محيّدة، وإن استُهدفت، فذلك يكون في مستوى أدنى، لا يمس جوهرها.

إعلان فيلم “الحبل السري”

مضمون الدراما، إذاً، تكوّن بوصفه فراغاً سياسياً، بمعنى، طرح القضايا بمقاربات تمنع معالجتها، وتحجب سببها الأساسي، وتصدر للخارج كصورة لسوريا التي تحتوي مشكلات مردها طبيعة مجتمعها ومساقاته التاريخية، في حين الحاكم “ممانع” يتصدى لإسرائيل وتستهدفه المؤامرات كل لحظة. الكاميرا التي أحدثت ثورة في فضح الفاشية في العالم، تم ترويضها خلال صناعة الدراما السورية، لتخدم الفراغ السياسي، ففي مشاهد كثيرة ترصد قضية اجتماعية شائكة كانت تمر صورة بشار الأسد أو والده، في الشوارع وعلى جدران الدوائر الحكومية باعتبارها، حياداً إيجابياً عما يحصل. الحياد شمل أيضاً كتّاب السيناريو، إذ لم يخرج هؤلاء عما هو مرسوم لإعفاء النظام من أي تهمة، فدونوا نصوصاً معقمة تناسب زمن طرح المأساة بكل جوانبها من دون التطرق إلى سببها. في ظل هذا الحياد، طور صنّاع الدراما كاميرتهم لتشكيل جمالية تلتقطت زوايا لأوجاع الناس وهمومهم، وكذلك كتاب السيناريو باتت جملهم أكثر ذكاء وقدرة على الإيجاز، فغدا الفراغ جمالياً وسلساً، يشد الانتباه ويخلق متعة للمشاهد، من دون أن يحرك فيه شيئاً.

المخرج الليث حجو كان واحداً من صناع الفراغ السياسي عبر الصورة في سوريا الأسد.

المخرج الليث حجو كان واحداً من صناع الفراغ السياسي عبر الصورة في سوريا الأسد. وفيلمه الأخير الذي أخرجه في زمن الثورة، بعنوان “الحبل السري” ليس سوى استكمال لما اعتاده. فالفيلم يروي حكاية امرأة حامل لحظة المخاض، يحاول زوجها مساعدتها لعبور شارع يتحكم فيه قنّاص يمنع أي شخص من الحركة تحت طائلة الموت. ثمة حرب، على ما تروي مشاهد الفيلم وتفاصيله، لكن لا أسباب لها. المكان والزمان مجهولان، هنا مأساة ليست مفصولة عن سببها فقط، ولكن أيضاً، عن مسرحها. يستعيض حجو عن هذا، بجمالية مشهدية ومشاعر وانفعالات، كما يُلاحظ من برومو الفيلم، وكأنه ينتقل من تحييد الحاكم في زمن ما قبل الثورة، إلى تجهيل جرائمه في زمن الثورة، من الفراغ السياسي إلى تجهيل نتائج هذا الفراغ.

لقطة من فيلم “الحبل السري”

واستناداً إلى التجهيلية التي يعتمدها حجو مستثمراً في قضية إنسانية، جذابة وتستدر التعاطف، عمد إلى تحويل الأنقاض في مدينة الزبداني في ريف دمشق والتي خلفتها براميل الأسد إلى خلفية لمشاهد فيلمه، ما يعني أن الأخير لا يجهّل القاتل عبر الصورة فقط، بل يجهّل الضحايا في الواقع عبر تحويل الأنقاض التي قتلوا تحتها وانتشلت أعضاؤهم من ركامها، خلفية لعمله.

قد يكون فيلم “مصور ماوتهاوزن” مفيداً لفهم خطورة استخدام خراب المدن السورية كخلفية سينمائية لأفلام تعمل بالضد من فضح المسبب. ففي هذا الفيلم القاسي، يسعى المصور النازي إلى التقاط صور ضحاياه بأوضاع جمالية، فيضع المبتورة قدمه قرب الهزيل والعجوز المقوس الظهر قرب الطفل المذعور. حجو فعل ما يشبه ذلك لكن بالحجر وليس بالبشر، والتلاعب بالأول يجهّل الثاني، ويطمس حقه في إعلان هويته. فمأساة مدينة الزبداني التي قتل أهلها وهُجّروا، تختفي وراء حكاية إنسانية، ولعل هذا أخطر حتى مما فعله المصور النازي.   

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني

إقرأ أيضاً

هوشنك اوسي – كاتب وصحافي كردي سوري
أتى متن رواية “زيارة أخيرة لأم كلثوم” مختلفاً عن العنوان المراوغ الذي يحيل القارئ إلى كوكب الشرق. واختار علي عطا لبطله (حسين عبدالمجيد)، مريضاً؛ يعاني من اكتئاب مزمن، سبق له أن دخل المصّحة النفسيّة ثلاث مرّات.
عبدالله حسن – صحافي سوري
ما فعلهُ بيرنيز حين أقنع نساء الولايات المتحدة بالتدخين بدعوى أنه “يجعلهنّ مستقلّات” سَحَر الشركات الأمريكية التي ازدادت ثروتها وقوّتها في مرحلة ما بعد الحرب العالمية الأولى.
علاء رشيدي – كاتب سوري
بعد استقرارها في مونتريال تقرر ياسمينا العودة إلى دمشق، تقرر أن تتصالح مع رعب المدينة وآلامها وعذاباتها، وحين تعود إلى منزل العائلة الذي يضم مقبرة أجدادها، يظهر لها الموتى ويلاحقونها …
ريد مطر – صحافية مصرية
بسبب الوشايات بدأت الدولة المصرية فتح” ملفي السياسي الذي أفتخر به- فأنا مشاركة في ثورة يناير وعضوة في حركة “كفاية” ونشيطة مثلي مثل المصريين، لأنني أعتبر مصر بلدي وبلد أجدادي ولست فلسطينية وحسب”.
ندى أحمد – باحثة
السلطوية في خوف لأنها تعي في قرارة نفسها أن الظلم لا يولد نتائج إيجابية وأن القمع تظل فعاليته محدودة، وخصوصاً على المدى الطويل.
أحمد الأحمد – صحافي سوري
بمجرّد النظر إلى دمار سوريا والصور الأرشيفية التي تحكي دمار اليابان، يظهر الشبه الكبير ويُحلُّ لغز هذا التشبيه.
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني