أبحث عن شقة في بيروت

البحث عن شقة في بلادنا ليس بالسهولة التي يظنها البعض. أسئلة غريبة عجيبة طُرحت علي في يوم وليلة. مثلاً: لماذا لا تسكنين مع أهلك؟ هل أنتنّ لبنانيات؟ كلّكنّ؟ أربع صبايا غير مرتبطات؟ من أين أنتنّ؟

مضى يوم وليلة وأنا أبحث عن شقة لأسكنها مع صديقاتي الثلاث، بعدما قررت مغادرة مسكن الفتيات حيث أنا منذ سنوات. المسألة صعبة عاطفياً، فمن حيث لا ندري نحن نتعلّق بالأمكنة وبتفاصيلها التافهة، الأرضية، الشبابيك، مناشر الغسيل، الصحون المزركشة، الفتيات المتعبات والمقهقات في غرفة الجلوس مساءً والمستعجلات صباحاً. أحاديثنا ومعاناتنا وعيوننا المحتاجة إلى عاطفة ودفء. لا أحد يعرف المعاناة إلا من يعيشها.

مضى يوم وليلة وأنا أدور حول نفسي ولا أجدها. أشعر بأنني مشرّدة فعلاً. لكن البحث عن شقة في بلادنا ليس بالسهولة التي يظنها البعض، أي أن يدخل الواحد إلى أحد المواقع المختصة ويجد ما يريده ويدفع الإيجار وينقل أغراضه. أسئلة غريبة عجيبة طُرحت علي في يوم وليلة. مثلاً: لماذا لا تسكنين مع أهلك؟ هل أنتنّ لبنانيات؟ كلّكنّ؟ أربع صبايا غير مرتبطات؟ من أين أنتنّ؟ ما الذي أتى بكنّ إلى هنا؟ ماذا تعملن؟ الأعمار؟

في كل مرة كان عليّ أن أروي قصة حياتي وأن أؤكد أنني وصديقاتي فتيات محترمات تركنا قرانا لنعمل في العاصمة. حتى أن إحداهنّ ظلّت تدوّر الزوايا لتعرف طوائفنا. صديقتي وهي في سلك الدرك، قالت لي حين أخبرتها: “قوليلن معنا دركية بركي بيطّمنوا!”.

هل علينا حقاً طمأنة الناس طوال الوقت إلى أننا مهذّبات وغير متفلتات أخلاقياً؟ أفكر إذا ما كان علي أن أحمل ورقة حسن سلوك وسجلاً عدلياً وإخراج قيد عائلياً ودفتر شجرة العائلة في لبنان والمهجر وورقة راتب وشهادة جامعية، حتى أستطيع أن أستأجر شقة. أفكر بالرقابة الاجتماعية التي تلاحقنا نحن النساء، وإن كان صاحب الشقة سيداهمنا من وقت إلى آخر ليتأكد من هوية زوّارنا مثلاً وألوان بيجاماتنا وعدد الفساتين في خزائننا والرسائل التي تصلنا وتلك التي لا نردّ عليها، ويسألنا بكل وقاحة: لماذا؟

في كل مرة كان عليّ أن أروي قصة حياتي وأن أؤكد أنني وصديقاتي فتيات محترمات تركنا قرانا لنعمل في العاصمة.

كل ذلك لأستطيع استئجار شقة ولا أنام في الشارع لأن بيت عائلتي بعيد من مكان عملي!

أحدهم بعدما أنهى التحقيق الدولي، قال لي: “دوموازيل أنا عقلي أوروبي. كل واحد حرّ بحياتو”. لكنّ “المسيو” اختفى كلياً بعدما أقفلنا الخط.

عانيت دوماً من هذه الرقابة غير المبررة على خصوصيتي، بحجة أنني فتاة مستقلة ولا أسكن مع عائلتي الحبيبة، كنت أعتقد أنّ شيئاً ما تغيّر أو أن الناس مختلفون، لكنني كنت مخطئة. كنت أتمنى لو أنّ ظروف البلاد لم تجبرني على هذا التشرّد والنزوح إلى مكان بعيد من بيتي، لكنّ حالي كحال كثيرات وكثيرين، تركوا كل شيء ليبحثوا عن حياة أخرى. سألني صديق إن كنت سأنزل إلى التظاهرة اليوم لتغيير النظام الفاسد، فليخبره أحد أنني منشغلة بانتفاضة خاصة جداً لإيجاد شقة أستأجرها في بيروت أو ضواحيها…

إلى باسكال صوما: الحياة من فوق 

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني

إقرأ أيضاً

عباس بيضون – كاتب وشاعر لبناني
في تأبين محسن ابراهيم يسعنا ان نؤبن مرحلة كاملة. بهذا المعنى كان محسن شخصية تاريخية، بل كان قادرا على ان يكون كذلك، لا في لحظات نشاطه الصارخ فحسب، بل ايضاً في صمته الأخير وانقلاب الأمور عليه.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
جريمة مقتل فلويد وما تبعها من تظاهرات في مدن أميركية عدة ومحاولات قمعها، أسلحة ستستثمرها إيران وسواها من الآن وصاعداً، فكلّما قال لها أحدهم: “بأي حق قتلتِ فلان أو فلانة؟”، سترد: “بالحق الذي قتل به جورج فلويد”.
محمد أبو رمان – باحث وكاتب ووزير أردني سابق
لا تختلف حالة الأردنيين عما تعيشه معظم دول العالم، إذ وقع عليهم فايروس “كورونا” كالصاعقة، ووجدوا أنفسهم للمرة الأولى منذ عقود طويلة أمام قوانين وأنظمة وسلوك غير تقليدي أو معتاد…
إيلي عبدو – صحافي سوري
في تحوّل استذكار الكاتب اللبناني الراحل سمير قصير، رثاء وحسرة ومديحاً، تقليداً لدى عدد كبير من السوريين، انفصال حاد مع أحوال سابقة، معطوف على بلوغ أحوال جديدة غير مدركة بما يترتب على الإدراك، من أفكار وقناعات وتصورات.
باز علي بكاري – صحافي وكاتب كردي سوري
ليست الولايات المتحدة الاستثناء في المعاناة من مرض العنصرية. ولعله فعل مصادفة أو وحدة حال بين الفاشيين في العالم، أن يصلنا خبر قيام مجموعة من الشبان الأتراك بقتل شاب كردي لأنه كان يستمع لأغنية كردية.
مالك ونوس – كاتب ومترجم سوري
ليست الممارسات التي ينتهجها النظام المصري، سوى علامات على تحوُّلِ سلطته إلى قوة عدوان حلَّت محل “الدولة الوطنية”، التي حلم أبناء الدول العربية ببنائها بعد استقلالهم عن الدولة العثمانية، ومن بعدها عن الاستعمار الغربي.
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني