خمس وسبعون ثانية ومئة كلمة عن اللاجئين السوريين

ثمة جديد في الطرح. فعلى عكس معظم ردود الأفعال على الكلمة الثانية منذ بدء الحراك الثوري للرئيس اللبناني، الجنرال السابق، ميشيل عون، التي ألقاها في 31 تشرين الأول/ أكتوبر، فإن من الممكن القول إن هذه الكلمة جاءت بجديد، بل وبجديد مترقّب منذ مدّة.

بلى، ثمة جديد في الطرح. فعلى عكس معظم ردود الأفعال على الكلمة الثانية منذ بدء الحراك الثوري للرئيس اللبناني، الجنرال السابق، ميشيل عون، التي ألقاها في 31 تشرين الأول/ أكتوبر، فإن من الممكن القول إن هذه الكلمة جاءت بجديد، بل وبجديد مترقّب منذ مدّة.

فقد تطرّق الخطاب مرتين إلى ذكر اللاجئين السوريين في لبنان، لتكون أول مسألة من بين المسائل الأساسية التي تطرق لها الجنرال السابق أكثر من مرّة.

المرّة الأولى التي ذكر فيها الخطاب اللاجئين السوريين كانت مع بداية الدقيقة الثانية، ضمن لائحة التزاماته التي قطعها على نفسه لتولّيه منصبه حين تلا عبارة طويلة مكوّنة من تسع كلمات: [التزمت العمل على تأمين عودة النازحين السوريين إلى بلادهم]، بوصفها أولوّية جاء ذكرها أسبق من التزامه بجهود “مكافحة الفساد”، العبارة المكوّنة من كلمتين فحسب. مع إيضاحه فوراً أنّ الأولوية القصوى كانت لصالح “الاستقرار الأمني والقضاء على الإرهاب”.

في المرة الثانية شغل موضوع النازحين السوريين فقرة خاصة. ففي الدقيقة الثامنة عشر، وبعد وقفة صمت موجزة، قال الجنرال السابق، على مدى سبع وستين ثانية، وواحدة وتسعين كلمة، من خطاب مقتضب من نحو 17 دقيقة: [ويبقى موضوع النازحين السوريين، فمنذ تسلّمي سدّة الرئاسة، حملت معي هذه الأزمة إلى المنابر الدولية والعربية، وكانت محوراً أساسياً خلال لقاءاتي مع الموفدين الدوليين، شرحت الأعباء المترتبة عنها على لبنان، ودعوت إلى إيجاد الحل لها بمعزل عن الحلول السياسية، ولكن الإجابات كانت تقريباً واحدة: كلام منمّق عن الدور الإنساني الذي يقوم به لبنان، وكلام سياسي عن ربط العودة بالتوصل إلى حل سياسي، مع ضغوط متواصلة لإبقاء النازحين حيث هم، لاستعمالهم في ما بعد ورقة ضغط عند فرض التسويات السياسية. وهذا ما رفضه لبنان بشكل قاطع وهو اليوم يدفع ثمن هذا الرفض].

وإذا كان تكرار ذكر بعض المسائل في الخطاب قد تمّ من باب التذكير تارةً، ومن بات التشديد تارةً، فإنه في مسألة اللاجئين السوريين جاء بوضوح من باب زرع نقطة خلاف، سبق للمتظاهرين في هذا الحراك الثوري أن نأوا بنفسهم عفواً أو ربّما قصداً، ما يعكس وعياً عميقاً لدى الشارع الثوري بأن حالة الفساد والتحلل والاهتراء التي تعتور التركيبة السياسية في لبنان لا تتصل من بعيد ولا من قريب باللاجئين السوريين.

حشر مسألة اللاجئين السوريين باستخدام مئة كلمة من الخطاب، ونحو دقيقتين كاملتين، هي أمور لا تبشّر بالخير على الإطلاق.

بل إنّ بعض الهتافات، والحقّ يقال، كانت استباقية على أي لعب قذر بهذه الورقة، فجاءت على العكس، إيجابيّة ومرحّبةً باللاجئين عموماً، السوريين وغير السوريين، لتكون نقطة وعي مضيئة ونيّرة، تضاف إلى سحابة الأضواء النيرة المتلألئة التي أشرقت علينا من هذا الحراك الثوري المشرّف.

حشر مسألة اللاجئين السوريين باستخدام مئة كلمة من الخطاب، ونحو دقيقتين كاملتين، هي أمور لا تبشّر بالخير على الإطلاق. إنها بالتأكيد مغامرة خطرة، أو على الأقل محاولة غير بريئة لزج اللاجئين كورقة خلافية بين المتظاهرين والسلطة، وتحميلهم مسؤولية الطائفية والمحاصصة والفساد. إنها محاولة لإشعال نزعة العنصرية.

عبّر الكثيرون عن استيائهم من الرائحة النتنة التي تفوح من هذه العبارات في الخطاب، والتي صاغها على ما يبدو أشخاص ذوو عقليّة مغامرة يجازفون بالكثير. إن اللعب بورقة اللاجئين بهذه الطريقة يدلّ على خلل في الحسّ بالمسؤولية، قد يفضي بلحظة واحدة إلى نتائج كارثية، لا يطيقها السوريون ولا اللبنانيون، ولا يرغبون بها.

ترى هل يفكّر المغامرون، ويعيدون التفكير ثانية، فيُبعدوا اللاجئين السوريين وكذلك الفلسطينيين عن أصابعهم، وعن عنصريتهم.

بلى، ثمّة جديد في الخطاب.

ثلاث سنوات يا حضرة الرئيس!

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني

إقرأ أيضاً

عباس بيضون – كاتب وشاعر لبناني
في تأبين محسن ابراهيم يسعنا ان نؤبن مرحلة كاملة. بهذا المعنى كان محسن شخصية تاريخية، بل كان قادرا على ان يكون كذلك، لا في لحظات نشاطه الصارخ فحسب، بل ايضاً في صمته الأخير وانقلاب الأمور عليه.
محمد أبو رمان – باحث وكاتب ووزير أردني سابق
لا تختلف حالة الأردنيين عما تعيشه معظم دول العالم، إذ وقع عليهم فايروس “كورونا” كالصاعقة، ووجدوا أنفسهم للمرة الأولى منذ عقود طويلة أمام قوانين وأنظمة وسلوك غير تقليدي أو معتاد…
باسكال صوما – صحافية لبنانية
جريمة مقتل فلويد وما تبعها من تظاهرات في مدن أميركية عدة ومحاولات قمعها، أسلحة ستستثمرها إيران وسواها من الآن وصاعداً، فكلّما قال لها أحدهم: “بأي حق قتلتِ فلان أو فلانة؟”، سترد: “بالحق الذي قتل به جورج فلويد”.
إيلي عبدو – صحافي سوري
في تحوّل استذكار الكاتب اللبناني الراحل سمير قصير، رثاء وحسرة ومديحاً، تقليداً لدى عدد كبير من السوريين، انفصال حاد مع أحوال سابقة، معطوف على بلوغ أحوال جديدة غير مدركة بما يترتب على الإدراك، من أفكار وقناعات وتصورات.
باز علي بكاري – صحافي وكاتب كردي سوري
ليست الولايات المتحدة الاستثناء في المعاناة من مرض العنصرية. ولعله فعل مصادفة أو وحدة حال بين الفاشيين في العالم، أن يصلنا خبر قيام مجموعة من الشبان الأتراك بقتل شاب كردي لأنه كان يستمع لأغنية كردية.
مالك ونوس – كاتب ومترجم سوري
ليست الممارسات التي ينتهجها النظام المصري، سوى علامات على تحوُّلِ سلطته إلى قوة عدوان حلَّت محل “الدولة الوطنية”، التي حلم أبناء الدول العربية ببنائها بعد استقلالهم عن الدولة العثمانية، ومن بعدها عن الاستعمار الغربي.
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني