“نصرالله واحد منهن” 

هاهم شبّان الأزقة المحرومة يُستخدمون مجدداً وقوداً للغضب والترهيب باسم "المقاومة"، وذوداً عن "أشرف الناس" أمين عام حزب الله حسن نصرالله، الذي شمله غضب متظاهرين كثر حين هتفوا "كلن يعني كلن ونصرالله واحد منهن".

وفي اليوم الثامن فاض بحزب الله.. 

ما تجرّعه قسراً في الأيام الأولى من الانتفاضة اللبنانية بات عسيراً على الهضم والقبول. هاهم شبّان الأزقة المحرومة يُستخدمون مجدداً وقوداً للغضب والترهيب باسم “المقاومة”، وذوداً عن “أشرف الناس” أمين عام حزب الله حسن نصرالله، الذي شمله غضب متظاهرين كثر حين هتفوا “كلن يعني كلن ونصرالله واحد منهن”..

اخترق مناصرو الحزب وأغلبهم يرتدي تلك السترات السوداء التي عرفوا بها ساحات المحتجين في باحة رياض الصلح في وسط بيروت، ونصب أعينهم هدف واضح، التحدث علناً لوسائل الإعلام ليقولوا كلاماً واحداًَ: كلن يعني كلن ما عدا نصرالله. 

قالوها صراحة، اشتموا رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة، وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة، وقائد القوات اللبنانية سمير جعجع وآل الجميل، لكن لا تقتربوا من نصرالله. 

بدا الوضع ملحمياً، حين أصرّ المحتجون على عدم الانجرار نحو صدام عنيف وشرعوا يهتفون “سلمية سلمية”، في مشهد ذكّر بما فعله شبانٌ جنوبيون حين ردوا على مسلح تابع لحركة أمل هددهم قبل أيام لفتح الطريق، بأن أحاطوه بأجسادهم العارية يتحدونه بسلميتهم، وفعلاً دفعوه للانسحاب.

لكن النوايا النقية والسلمية لا تصمد طويلاً في ساحات ملتهبة كساحة وسط بيروت، فما كان بدّ من أن تفصل قوى مكافحة الشغب بين متظاهري الساحات ومناصري حزب الله الذي قرروا التمركز ذوداً عن سيدهم” كي لا يخدشه شعارٌ من هنا أو هتافٌ من هناك”.

قبل أيام وحين ظهر في خطابه الذي أعلن فيه أن لا أحد يمكنه إسقاط العهد وحكومته، بدا نصرالله عاجزاً عن التقاط حجم المشهد الحاصل ومدى الغضب الذي يعتمل في لبنان وفي قلب بيئته الحاضنة. 

بدا نصرالله في خطابه ممتلئاً بتلك الغطرسة التي عرف بها، خصوصاً حين لوح باصبعه مهدداً بأن العهد لن يسقط.

 

أحد عناصر قوة الانتفاضة اللبنانية هي الجرأة وإسقاط كل الرموز ودوسها والانتفاض عليها. ونزع القداسة المزعومة عن نصرالله والتعامل معه بوصفه واحداً من السياسيين المسؤولين عن ارتهان البلد والعبث بمصير مواطنيه أمر تحقق وبات واقعاً يستحيل الرجوع عنه

 

في النبطية سقط عدة جرحى، وفي بنت جبيل وقعت صدامات، وفي صور خرج غاضبون على مدى أيام قبل أن ينجح الحزب في فرض احتجاجات ترفع شعارات حصرية ضد مصرف لبنان وحاكمه. مشاعر غضب البيئة الحاضنة انتجت فيديوهات وصوراً كثيرة ومن بينها تسجيلات عدة لمواطنين شتموا شخصيات في حزب الله وحلفائه وخصوصاً رئيس مجلس النواب نبيه بري وزوجته رندة. مكاتب نواب حركة أمل وحزب الله تعرضت للهجوم والشتم وتم الدوس على يافطات وشعارات بالأقدام. 

أفلت المشهد من حزب الله، فوجد نفسه يعيد ارتكاب ما لا يجيد غيره: الضبط بالقوة. 

وهاهم بعض ممن أعلنوا غضبهم وشتائمهم بحق الحزب ورموزه يخرجون مجدداًَ في فيديوهات يعتذرون فيها. أحدهم ظهر وهو جريح مدمى يتلو اعتذاره في مشهد يشي بمدى الضغط الهائل الذي تعرض له هؤلاء ليقدموا اعتذارات بدت مفتعلة وغير صادقة، فالغضب والانفعال والشتيمة التي أعلنها الأشخاص نفسهم قبل ساعات بدت مشاعر مباشرة وأكثر صدقاً من تلك الاعتذارات الجوفاء. 

من شاهد الاعتذارات يعرف ذلك، وحزب الله يعرف ذلك لكنه لا يبالي بهذا التفصيل، فالمهم هنا هو إثبات القوة لا إثبات الحق.

لكن التاريخ الذي يصاغ في شوارع لبنان يسجل أيضاً أن جمهور حزب الله وحركة أمل كانا في مقدمة المشاركين في التظاهرات. وبدت مشاركة هذا الجمهور طبيعية وحيوية وامتداد لشعور عارم بأن هتاف “كلن يعني كلن” لم يكن فئوياً وهذا تماماً سبب قوته وسبب غضب حزب الله منه.

لم يستطع حزب الله فرض استثنائيته و”قداسته” سوى بالقوة، لكن يفوت الحزب المسلح أن غطرسة القوة تعمي البصر والبصيرة، وهي حتى وإن بدت أنها ستحقق مكاسب أكيدة بسبب اختلال الموازين لكنها فخ أكيد. 

يحاول حزب الله حالياً الارتداد على المتظاهرين، فهو يعلن أنه يدعم مطالب المحتجين لكنه يقول عبر إعلامه إن الورقة الاصلاحية للحكومة جيدة، وإن اقفال الطرق أمر يزعج الناس، وأن شعار كلن يعني كلن يجب أن يسحب من التداول. فات حزب الله سواء لصلافة أو لقلة ذكاء، أن أحداً لم يرفع شعار سلاحه في التظاهرات، وأن الهتافات ضدّه تركزت على خصوصية أنه جزء من مافيا السلطة وشريك في اقتسام غنائمها، فالضيق والعوز والاختناق أصاب الجميع وفي مقدمهم البيئة الحاضنة للحزب. 

لاشك أن أحد عناصر قوة الانتفاضة اللبنانية هي الجرأة وإسقاط كل الرموز ودوسها والانتفاض عليها. ونزع القداسة المزعومة عن نصرالله والتعامل معه بوصفه واحداً من السياسيين المسؤولين عن ارتهان البلد والعبث بمصير مواطنيه أمر تحقق وبات واقعاً يستحيل الرجوع عنه. 

النبطية : كربلاء ثورة لبنان 

 

 

 

 

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
OCCRP – مشروع تتبع الجريمة المنظمة والفساد العابر للحدود وشركاؤه
استأنفت الدول الأوروبية في الفترة الأخيرة وارداتها المثيرة للجدل من الفوسفات السوري وهو مكون رئيسي في صناعة الأسمدة. وتثري هذه التجارة، التي تستمر بسبب ثغرات في تطبيق العقوبات الاقتصادية المفروضة على سوريا، الأوليغارشيين الخاضعين للعقوبات والمنتفعين من الحرب والكيانات الحكومية السورية.
Play Video
باستخدام أدوات تكنولوجية مختلفة، كالقصص التفاعلية وتقارير 360 درجة ومقاطع فيديو ورسوم متحركة، استطاعت منصة Tiny Hand تغطية المعاناة والأثر الذي تتركه الحرب على الأطفال وايصالهما الى العالم.

4:41

Play Video
الكاتبة في قضايا الجندر والجنسانية والناشطة اللبنانية غوى أبي حيدر والناشط السياسي الكويري ضومط قزي الدريبي ضيفا هذه الحلقة من بودكاست “نون” للحديث عن المثلية الجنسية وتصاعد الحملات المعادية لها في الآونة الاخيرة. المحزن ان ملاحقة العلم او الراية بات يشبه حملات مطاردة الساحرات في منطقتنا. تكثر الاخبار من حولنا عن سحب رواية، منع فيلم، مطاردة شعار، ومصادرة ألعاب أطفال لأنها تحمل ألوان قوس قزح، فضلا عن خطابات التحريض والكراهية والملاحقات القانونية والوصم الاجتماعي، وهو ما تكرر في أكثر من دولة بذرائع أخلاقية ودينية. غوى أبي حيدر وهي ناشطة وكاتبة في قضايا الجندر والجنسانية. كتبت سلسلة مقالات عن انتحار الناشطة المصرية سارة حجازي قبل عامين بعد ان سجنت بسبب رفعها علم قوس قزح/ شعار مجتمع الميم وتم اضطهادها ونفيها بسببه الى ان انتحرت. اما الناشط السياسي ضومط قزي الدريبي، فقد شارك في كثير من نشاطات الحراك الاعتراضي السياسي في لبنان في السنوات الاخيرة، لكنه واجه حملات ضده مستغلين هويته الجنسية.

51:48

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني