هل يحمي الترابط الأُسري المرء من الاكتئاب؟

أكتوبر 23, 2019
أشارت دراسة حديثة إلى أنّ وجود علاقة جيّدة مع الأُسْرة في سنّ المراهَقة قد يُساهِم في تقليل خطر الإصابة بالاكتئاب عند الوصول إلى سنّ الرشد.

أشارت دراسة حديثة إلى أنّ وجود علاقة جيّدة مع الأُسْرة في سنّ المراهَقة قد يُساهِم في تقليل خطر الإصابة بالاكتئاب عند الوصول إلى سنّ الرشد.

وفقاً للدراسة التي أُجريَت على أكثر من 18 ألف شخصٍ، ونُشِرَت في النسخة الإلكترونية من مجلة “الرابطة الأميركية لطب الأطفال”Jama Pediatrics، فإنّ هذا الأمر قد يكون مفيداً للرجال والنساء على حدٍّ سواء، حتّى الوصول إلى منتصف العُمر.

قام واضعو الدراسة -التي أجرَتها مجموعة من علماء الاجتماع في جامعة كارولينا الشماليّة- بالتدقيق في بيانات أشخاص تتراوَح أعمارُهم بين 12 و42 سنة، باستخدام بيانات من “الدراسة الطوليّة الوطنيّة لصحّة المراهقين والراشدين” National Longitudinal Study of Adolescent to Adult Health.

تم تعقّب الصحّة العقليّة للمشارِكين في الدراسة على مقياس نفسيّ من 20 جزءاً، طُلِب خلاله منهم أن يقيّموا مدى معاناتهم من أعراض متّصلة بالاكتئاب، من قَبيل تدنّي الثقة بالنفس والشعور باليأس والإحباط.

ثُمّ مُنِح المشارِكون علاماتٍ تتراوَح بين صفر و60، علماً أن العلامات الأعلى تُشير إلى مستويات حادّة من الاكتئاب.

حُلّلت جودة العلاقات الأُسريّة للمشارِكين من خلال أسئلة صُمّمت لقياس مستويات الترابُط/ التماسُك والصِراع بين الآباء والأبناء. شمل هذا الأمر الإجابة على أسئلة تتابع مدى الاهتمام الممنوح للأبناء، ومقدار الترفيه الذي يحظون به مع آبائهم، وإلى أيّ مدى شعروا بالاستيعاب داخل أُسَرِهم.

تم تحليل إجابات المشارِكين في 4 جلسات تعقّبت التغيّرات الزمنيّة في صحّتهم العقليّة وعلاقاتهم الأُسريّة.

خلصت الدراسة إلى أنّ الأشخاص الذين يحظون بمستوياتٍ منخفضة من الصراع الأُسريّ، مع علاقات حميمة إيجابيّة، -عموماً – يُعانون أعراضاً اكتئابيّة أقلّ.

قال المؤلّف الرئيسيّ في الدراسة والأستاذ في جامعة كارولينا الشماليّة، د. بينغ تشين، “يبدو أنّ نتائجنا تُقدم فهماً جديداً للارتباط طويل المدى بين العلاقات الأُسريّة الباكرة ونشأة الاكتئاب على مدى الحياة”.

خلصت الدراسة إلى أنّ الأشخاص الذين يحظون بمستوياتٍ منخفضة من الصراع الأُسريّ، مع علاقات حميمة إيجابيّة، -عموماً – يُعانون أعراضاً اكتئابيّة أقلّ.

وأضاف: “من المرجح أنّ هذه المصادر من الدعم الاجتماعيّ والنفسيّ في الحياة الأُسريّة الباكرة تشجّع على تكوين مهارات التعامل والتكيّف مع الضغوطات المتغيّرة والتراكميّة، ومهارات تعزيز الصحّة العقليّة على مدى الحياة من مرحلة المراهَقة المُبكّرة إلى منتصف العمر، ومهارات تُساعِد على تجنّب النتائج والعواقب السلبيّة والموت المبكر، بسبب الانتحار أو تناول الكحول أو تعاطي المخدرات في منتصف العمر”.

هذا الموضوع مترجَم عن independent.com ولقراءة المادة الاصلية زوروا هذا الرابط.

منتحر كل 40 ثانية… ماذا نفعل؟

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
OCCRP – مشروع تتبع الجريمة المنظمة والفساد العابر للحدود وشركاؤه
يتربع رجل الأعمال العراقي نزار حنا نصري على عرش إمبراطورية تشمل الأدوية وواردات الخمور وبعض المنشآت العقارية الأكثر إثارة في أربيل. لكن نجاحه كان مبنيًا على أساس مبهم وأقل وضوح: تجارة عالمية في سجائر السوق السوداء.
Play Video
باستخدام أدوات تكنولوجية مختلفة، كالقصص التفاعلية وتقارير 360 درجة ومقاطع فيديو ورسوم متحركة، استطاعت منصة Tiny Hand تغطية المعاناة والأثر الذي تتركه الحرب على الأطفال وايصالهما الى العالم.

4:41

Play Video
الكاتبة في قضايا الجندر والجنسانية والناشطة اللبنانية غوى أبي حيدر والناشط السياسي الكويري ضومط قزي الدريبي ضيفا هذه الحلقة من بودكاست “نون” للحديث عن المثلية الجنسية وتصاعد الحملات المعادية لها في الآونة الاخيرة. المحزن ان ملاحقة العلم او الراية بات يشبه حملات مطاردة الساحرات في منطقتنا. تكثر الاخبار من حولنا عن سحب رواية، منع فيلم، مطاردة شعار، ومصادرة ألعاب أطفال لأنها تحمل ألوان قوس قزح، فضلا عن خطابات التحريض والكراهية والملاحقات القانونية والوصم الاجتماعي، وهو ما تكرر في أكثر من دولة بذرائع أخلاقية ودينية. غوى أبي حيدر وهي ناشطة وكاتبة في قضايا الجندر والجنسانية. كتبت سلسلة مقالات عن انتحار الناشطة المصرية سارة حجازي قبل عامين بعد ان سجنت بسبب رفعها علم قوس قزح/ شعار مجتمع الميم وتم اضطهادها ونفيها بسببه الى ان انتحرت. اما الناشط السياسي ضومط قزي الدريبي، فقد شارك في كثير من نشاطات الحراك الاعتراضي السياسي في لبنان في السنوات الاخيرة، لكنه واجه حملات ضده مستغلين هويته الجنسية.

51:48

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني