هل يحمي الترابط الأُسري المرء من الاكتئاب؟

أكتوبر 23, 2019
أشارت دراسة حديثة إلى أنّ وجود علاقة جيّدة مع الأُسْرة في سنّ المراهَقة قد يُساهِم في تقليل خطر الإصابة بالاكتئاب عند الوصول إلى سنّ الرشد.

أشارت دراسة حديثة إلى أنّ وجود علاقة جيّدة مع الأُسْرة في سنّ المراهَقة قد يُساهِم في تقليل خطر الإصابة بالاكتئاب عند الوصول إلى سنّ الرشد.

وفقاً للدراسة التي أُجريَت على أكثر من 18 ألف شخصٍ، ونُشِرَت في النسخة الإلكترونية من مجلة “الرابطة الأميركية لطب الأطفال”Jama Pediatrics، فإنّ هذا الأمر قد يكون مفيداً للرجال والنساء على حدٍّ سواء، حتّى الوصول إلى منتصف العُمر.

قام واضعو الدراسة -التي أجرَتها مجموعة من علماء الاجتماع في جامعة كارولينا الشماليّة- بالتدقيق في بيانات أشخاص تتراوَح أعمارُهم بين 12 و42 سنة، باستخدام بيانات من “الدراسة الطوليّة الوطنيّة لصحّة المراهقين والراشدين” National Longitudinal Study of Adolescent to Adult Health.

تم تعقّب الصحّة العقليّة للمشارِكين في الدراسة على مقياس نفسيّ من 20 جزءاً، طُلِب خلاله منهم أن يقيّموا مدى معاناتهم من أعراض متّصلة بالاكتئاب، من قَبيل تدنّي الثقة بالنفس والشعور باليأس والإحباط.

ثُمّ مُنِح المشارِكون علاماتٍ تتراوَح بين صفر و60، علماً أن العلامات الأعلى تُشير إلى مستويات حادّة من الاكتئاب.

حُلّلت جودة العلاقات الأُسريّة للمشارِكين من خلال أسئلة صُمّمت لقياس مستويات الترابُط/ التماسُك والصِراع بين الآباء والأبناء. شمل هذا الأمر الإجابة على أسئلة تتابع مدى الاهتمام الممنوح للأبناء، ومقدار الترفيه الذي يحظون به مع آبائهم، وإلى أيّ مدى شعروا بالاستيعاب داخل أُسَرِهم.

تم تحليل إجابات المشارِكين في 4 جلسات تعقّبت التغيّرات الزمنيّة في صحّتهم العقليّة وعلاقاتهم الأُسريّة.

خلصت الدراسة إلى أنّ الأشخاص الذين يحظون بمستوياتٍ منخفضة من الصراع الأُسريّ، مع علاقات حميمة إيجابيّة، -عموماً – يُعانون أعراضاً اكتئابيّة أقلّ.

قال المؤلّف الرئيسيّ في الدراسة والأستاذ في جامعة كارولينا الشماليّة، د. بينغ تشين، “يبدو أنّ نتائجنا تُقدم فهماً جديداً للارتباط طويل المدى بين العلاقات الأُسريّة الباكرة ونشأة الاكتئاب على مدى الحياة”.

خلصت الدراسة إلى أنّ الأشخاص الذين يحظون بمستوياتٍ منخفضة من الصراع الأُسريّ، مع علاقات حميمة إيجابيّة، -عموماً – يُعانون أعراضاً اكتئابيّة أقلّ.

وأضاف: “من المرجح أنّ هذه المصادر من الدعم الاجتماعيّ والنفسيّ في الحياة الأُسريّة الباكرة تشجّع على تكوين مهارات التعامل والتكيّف مع الضغوطات المتغيّرة والتراكميّة، ومهارات تعزيز الصحّة العقليّة على مدى الحياة من مرحلة المراهَقة المُبكّرة إلى منتصف العمر، ومهارات تُساعِد على تجنّب النتائج والعواقب السلبيّة والموت المبكر، بسبب الانتحار أو تناول الكحول أو تعاطي المخدرات في منتصف العمر”.

هذا الموضوع مترجَم عن independent.com ولقراءة المادة الاصلية زوروا هذا الرابط.

منتحر كل 40 ثانية… ماذا نفعل؟

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني

إقرأ أيضاً

باسكال صوما – صحافية لبنانية
أفكّر أحياناً في أنني وحدي على سطح الأرض وقد اختفى الجميع تماماً.
فهد جمال الدين – باحث وتربوي لبناني
أعاد كورونا تعريف دور الطلاب واستقلاليتهم وإدارتهم لأنفسهم والروتين اليومي للمعلمين وأدوار المشرفين. والآن، ألا يجب علينا أن نفكر في كيفية تقديم مبادرة إصلاح أكثر كفاءة وديمومة؟
فرح شقير – مدونة لبنانية متخصصة في الاقتصاد
تستقبلني ابنتي على الباب عند عودتي ، ألوّح لها وأطلب منها أن تبتعد. هي تريد تقبيلي وأنا لا أريد منها الا أن تبتعد. أهرع إلى الحمام وابدأ بعملية الاغتسال. ولا أعود أعرف ما اذا كنت أقوم بعملية غسل للفيروس أو أغسل عني ذنوبي…
باتريك رزق الله – تربوي وصحافي
لقد حمل إلينا “كورونا” الرسالة. لكنّنا لم نفهمها. أن نعود إلى هدوئنا. أن ندرك ماهيّته ورسالته قبل أن نهمّ بأداء رسالتنا التّعليميّة. لكن للأسف، نحن المعلّمين، في كثير من الأحيان، لا نفهم الدّرس.
“درج”
إليكم لائحة بالأمور المجانية، التي يمكنكم فعلها للاستفادة بوقتكم والاستمتاع أثناء فترة الحجر المنزلي…
بوناصر الطفار – كاتب ومؤدي راب لبناني
أجد نفسي وحيدًا في خضمّ حفلة الجنون هذه، لا شيء واضح سوى الخوف. حتّى أنّ القطط في الشوارع تبدو مرعوبة من الهدوء الذي هبط عليها فجأة. ليست المشكلة في اعترافنا بخوفنا، بل إنّه حاجة أساسيّة للعبور. المشكلة تكمن في تطبيعنا معه بهذه السهولة
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني