fbpx

وثائق بارادايز: “نايكي” حولت أرباحها من أوروبا إلى برمودا فزادت بنسبة 55%

نوفمبر 6, 2017

 سيمون بويرز

قبل خمسة أيام من عيد الميلاد عام 2006، بدا الرئيس التنفيذي لشركة “نايكي” مارك باركر في مزاج متفائل في مؤتمر عبر الهاتف عقده مع محللي وول ستريت.
“إذًا، كيف هي أحوالنا؟”، سأل نفسه بصوتٍ عالٍ، بعد نحو سنة على ترقيته إلى هذا المنصب. “في كلمة واحدة، أقول جيدة”.
ولفت إلى قائمة الإنجازات التي تحققت أخيراً، بما في ذلك، موجز لـ”اتفاقية ضريبية أكثر إيجابيةً على المدى الطويل في أوروبا”، وفقاً لنص المكالمة. وقال إن هذا الأمر “حقّق ميزةً كبيرة”.
ميزة على من أو على ماذا؟ وكم حجمها؟ ما الذي استتبعته هذه الاتفاقية المواتية؟ كلها كانت أسئلة لم يسألها المحللون. ونادراً ما تُفحَص آليات تجنّب الضرائب خلال اتصالات كهذا الاتصال، على الرغم من الزيادة الهائلة التي يمكن أن توفرها في الأرباح، والأضرار التي يمكن أن تتسبب بها للخزانات الوطنية.
التفاصيل: وثائق بارادايز: “نايكي” حولت أرباحها من أوروبا إلى برمودا فزادت بنسبة 55%

[video_player link=”https://www.youtube.com/watch?v=iPT_H2rMwg0″][/video_player]

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
كيرا غورني – مركز المحققين الصحافيين الاستقصائيين ICIJ
قال مسؤولون سابقون في وزارة الخزانة الاميركية إن تحقيقاً بشأن ارتكابات الشركة قد تأجل خوفاً من إغضاب دولة الإمارات العربية المتحدة، الحليف الرئيسي للولايات المتحدة في الشرق الأوسط. وعندما فشلت محاولات إقناع الإمارات بالعمل بمفردها ضد “كالوتي”، جرى تعليق التحقيق.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني