وثائق بارادايز: “نايكي” حولت أرباحها من أوروبا إلى برمودا فزادت بنسبة 55%

نوفمبر 6, 2017

 سيمون بويرز

قبل خمسة أيام من عيد الميلاد عام 2006، بدا الرئيس التنفيذي لشركة “نايكي” مارك باركر في مزاج متفائل في مؤتمر عبر الهاتف عقده مع محللي وول ستريت.
“إذًا، كيف هي أحوالنا؟”، سأل نفسه بصوتٍ عالٍ، بعد نحو سنة على ترقيته إلى هذا المنصب. “في كلمة واحدة، أقول جيدة”.
ولفت إلى قائمة الإنجازات التي تحققت أخيراً، بما في ذلك، موجز لـ”اتفاقية ضريبية أكثر إيجابيةً على المدى الطويل في أوروبا”، وفقاً لنص المكالمة. وقال إن هذا الأمر “حقّق ميزةً كبيرة”.
ميزة على من أو على ماذا؟ وكم حجمها؟ ما الذي استتبعته هذه الاتفاقية المواتية؟ كلها كانت أسئلة لم يسألها المحللون. ونادراً ما تُفحَص آليات تجنّب الضرائب خلال اتصالات كهذا الاتصال، على الرغم من الزيادة الهائلة التي يمكن أن توفرها في الأرباح، والأضرار التي يمكن أن تتسبب بها للخزانات الوطنية.
التفاصيل: وثائق بارادايز: “نايكي” حولت أرباحها من أوروبا إلى برمودا فزادت بنسبة 55%

[video_player link=”https://www.youtube.com/watch?v=iPT_H2rMwg0″][/video_player]

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
منتظر الخارسان- صحافي عراقي
القضاء في العراق مجرد أداة سياسية، كغيره من الأدوات كأسلحة الكاتيوشا أو المسيرات.
Play Video
فراس حمدان هو محامٍ لبناني نشط بالساحات خلال انتفاضة 17 تشرين وكان ثمن نضاله كبيراً. شرطة مجلس النواب أصابت فراس برصاصة من سلاحٍ محرم دولياً اخترقت قلبه بإحدى التظاهرات، وعلى رغم أن شظاية الرصاصة بقيت في قلبه، إلا أن فراس تحدّى وترشّح على الإنتخابات، وربح. ليعود إلى الساحة نفسها ولكن هذه المرة كنائب!

4:38

Play Video
“رح ننتخب أي حدا ضد المُعرقلين…”، 21 شهراً مرّ على انفجار مرفأ بيروت وأكثر من 4 أشهر على تجميد التحقيق. السلطة اللبنانية تُحاول عرقلة التحقيقات وطمس الجريمة، بل وتخوض الانتخابات بوجوه مُتّهمة بانفجار 4 آب، لكن أهالي الضحايا يصرّون على ثباتهم: العدالة تأتي بالتغيير.

2:49

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني