fbpx

عن اب اسمه “داعش” وأم اسمها هبة

يوليو 2, 2019

الصدفة أدت بهبة الى نجاتها بعد ان ساعدها مصري و زوجته على الهروب من التنظيم …حالياَ تعيش في الخفاء. مع ابنتها و لا تزال لا تملك اوراقا ثبوتية. هنا قصة هبة وقصص عراقيات مع التنظيم ومع عشائرهن.

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
الأمر الوحيد الذي بقي أمام من يسعى إلى تخيل “ما بعد لبنان” هو أن يغادر اللبنانيون كلهم هذه المساحة بقوارب صغيرة وكبيرة، وأن ينجو بعضهم ويموت بعضهم الآخر، وهذا ما يحصل عملياً، وفي هذا الوقت سيكون سهلاً على الثنائي الشيعي أن يفوز بوزارة المالية…
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني