كيف اختُرق أمن علي عبدالله صالح .. ما أدى إلى مقتله؟

ديسمبر 4, 2017
أعلنت ميليشيات الحوثي مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، وأكدت في بيان باسم وزارة الداخلية، انتهاء ما وصفته ب"الفتنة"، وبأن الأمور باتت مستقرة في العاصمة صنعاء. لكن كيف تمكنت الحوثيون من تصيّد صالح وقتله بعد أن أعلن فك تحالفه معهم قبل يومين فقط.

أعلنت ميليشيات الحوثي مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، وأكدت في بيان باسم وزارة الداخلية، انتهاء ما وصفته ب”الفتنة”، وبأن الأمور باتت مستقرة في العاصمة صنعاء. لكن كيف تمكنت الحوثيون من تصيّد صالح وقتله بعد أن أعلن فك تحالفه معهم قبل يومين فقط.مصادر مطلعة قالت لـ”درج”، إن صالح وعدداً من قيادات حزبه، المؤتمر الشعبي العام، وقيادات أمنية وعسكرية، غادرت صنعاء صباح الاثنين، في طريقها إلى بيت الأحمر مسقط رأس صالح (40 كيلومتر إلى الشرق من صنعاء)، ربما كمرحلة أولى، قبل الانتقال بتنسيق مع دول التحالف إلى محافظة مأرب، للالتحام بقيادات الشرعية المدعومة من التحالف العربي.وأوضحت المصادر أن ميليشيات الحوثي، التي تمكنت في وقت سابق من اختراق أمن صالح، كانت تراقب تحركاته، ما سهل عليها مهمة نصب كمين محكم للقضاء عليه. وأشارت المصادر، إلى أن الشيخ القبلي والأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي العام، ياسر العواضي قُتل في الكمين، وأن عدداً من قيادات صالح، بينهم وزير الداخلية اللواء محمد القوسي، بات في قبضة الحوثيين، ولا توجد معلومات مؤكدة حول مصيرهم حتى اللحظة.وأكدت مصادر يمنية في صنعاء، أن صالح كان فقد السيطرة على قوات الحرس الجمهوري والقوات الخاصة وقوات الأمن المركزي، في الوقت الذي تمكنت فيه ميليشيات الحوثي من استقطاب أعدادٍ كبيرة من هذه القوات، الأمر الذي أضعف قدراته العسكرية بشكلٍ كبير وجعله مكشوفاً للميليشيات.وقالت المصادر إن قوة صالح، كانت تكمن في شعبيته الكبيرة وتحالفاته القبلية، غير أن هذه القوة ليست قوة قتالية، خصوصاً بعد أن تعمد الرئيس السابق إضعاف مشائخ القبائل، ليسهل للميليشيات التمدد لملاحقة خصومه في ثورة ١٢ شباط/فبراير ٢٠١١.وتعتقد المصادر نفسها أن الحرب لن تتوقف بمقتل الرئيس السابق علي صالح، ولكنها قد تهدأ في العاصمة صنعاء لبعض الوقت، خاصة في حال عمدت الميليشيات لملاحقة واعتقال قيادات المؤتمر الشعبي العام، والقيادات الأمنية والعسكرية التي كانت ما تزال تدين بالولاء لصالح.غير أن الحرب ستزداد ضراوةً على جبهات القتال الحالية، خاصةً وأن أعداداً كبيرةً من أتباع صالح وحلفائه، سيسعون للانضمام لقوات الشرعية المدعومة من التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية.ويرى مراقبون أن الحرب في المرحلة القادمة ستكون أكثر وضوحاً من ذي قبل، كونها ستوحد خصوم الميليشيات من جماعة الإصلاح والسلفيين وأعضاء حزب المؤتمر الشعبي العام، في تكتلٍ واحد تحت قيادة السلطات الشرعية اليمنية المدعومة من التحالف العربي، ومع مرور الوقت ستكون كل الأطراف اليمنية في مواجهة الحوثيين.         — [video_player link=””][/video_player]

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
جهاد بزّي – كاتب لبناني
حالة الهستيريا العامة التي رافقت الفيلم تقول إن رجولة الرجل العربي اهتزت: فالمرأة في الفيلم ندٌ للرجل، تشرب النبيذ مثله، تتفوه بألفاظ نابية (للأسف!) مثله، تخون مثله، ذات وجهين، مثله أيضاً، ويمكنها أن تقرر رميه وراء ظهرها وتذهب. المرأة هنا موجودة. المرأة هنا تواجه. المرأة التي في ذهن الذكوري لا تفعل.
Play Video
الجدل الذي خلقه فيلم “أصحاب ولا أعز” لم يُرافق أعمال درامية جريئة عُرضت من الخمسينات إلى التسعينات في السينما المصرية، وتناولت بشكل صريح قضايا مجتمعية كالمثلية الجنسية والخيانة الزوجية والعلاقات الجنسية، فما سرّ الهجوم على العمل الأخير؟ المخرج السينمائي روي ديب يُناقش

3:10

Play Video
كما باقي المؤسسات الرسمية، تمر المؤسسة العسكرية اللبنانية بأزمات عدة فرضها واقع الاستقطاب والانقسام السياسي. ويخوض الجيش تحدي استخدامه من قبل السلطة أو أطراف فيها كوسيلة ضغط أمني وسياسي أو وسيلة ملاحقة لناشطين وقمع للمتظاهرين كما تكرر في السنتين الأخيرتين. ما يضاعف من من مأزق المؤسسة العسكرية ضغوط الأزمة الاقتصادية الحالية التي انعكست تدنياً هائلا في دخل العسكريين من جنود وضباط ورتباء . هذا الفيديو يعرض للضغوط الاقتصادية على المؤسسة العسكرية استنادا الى ورقة بحثية أعدها مركز “تراينغل” للأبحاث والسياسات والإعلام

3:52

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني