حتى جورج وأمل كلوني يقضيان وقتاً عصيباً في السفر مع طفليهما

ديسمبر 18, 2017
كثيراً ما يشعر الآباء الجدد بالقلق من أن صغارهم سيبكون أثناء الرحلة ويزعجون بقية الركاب، ونجوم الفئة الأولى ليسوا استثناءاً.

كثيراً ما يشعر الآباء الجدد بالقلق من أن صغارهم سيبكون أثناء الرحلة ويزعجون بقية الركاب، ونجوم الفئة الأولى ليسوا استثناءاً.
فخوفاً من أن يثير طفليهما التوأمين ضجةً خلال رحلتهما الأخيرة إلى إنجلترا، عمد كلٌ من النجم الهوليوودي جورج كلوني وزوجته أمل، محامية القانون الدولي وحقوق الإنسان، بإعطاء سماعات عازلة للصوت للركاب المجاورين.
فقد شغل جورج البالغ من العمر ٥٦ عاماً، وأمل البالغة من العمر ٣٩ عاماً، ومعهما توأميهما إيلا والكسندر، راكبي الرحلة الجوية معهما. وقد أعطى الزوجان سماعات رأس مزينة بشعار شركة Casamigos tequila التي يملكها جورج، إلى جيرانهما من الركاب في الدرجة الأولى، مع مذكرة “اعتذار مُسبق” في حال بكى الرضيعان. وقد صادف أن كان معهما على متن الطائرة المخرج كوينتين تارانتينو، الذي أُهدي سماعات الرأس هو الآخر، ولكن لحسن الحظ كان الرضيعان مهذبين بشكل لا يصدق طوال الرحلة.
كان جورج واحداً من عزاب هوليوود لفترة طويلة، ولكنه التقى أمل في إيطاليا وتزوجا في عام ٢٠١٤ في منتجع Aman Canal Grande  الفاخر في البندقية، بحضور العائلة ومجموعة من الأصدقاء المشاهير. وبينما كان يروج لفيلمه، Suburbicon، قال جورج لقناة Extra إنه على الرغم من أنه لم يكن يخطط للزواج وبناء أسرة، إلا أنه غير رأيه بعدما التقى أمل.
 
وصف جورج ابنته إيلا بأنها “أنيقة ودقيقة للغاية، ولها عيون جميلة كبيرة” وقال إنها تشبه أمل، بينما وصف ألكساندر بأنه “بلطجي”، وقال إنه “صبي صغير بدين” وإنه “يضحك بصوت أعلى من جميع من في الغرفة، وهو أكثر شيء ممتع”.
وأوضح النجم أيضاً لمجلة Paris Match أنه يساعد شخصياً في مهام الاهتمام بالرضيعين، وأنه يجد الأمر “مرعباً”، كونه صار مسؤولاً فجأة عن أشخاص آخرين. يقول كلوني، “وظيفتى الآن هي تغيير الحفاضات والسير بهم قليلاً.. لم أكن أعتقد أنني في عمر السادسة والخمسين سأكون أباً لتوأم. لا تُخطط لأي شيء. عليك دائماً الاستمتاع بالرحلة”.
هذا المقال تمت إعداده وترجمته من موقع Thelonelyplanet[video_player link=””][/video_player]

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
جهاد بزّي – كاتب لبناني
حالة الهستيريا العامة التي رافقت الفيلم تقول إن رجولة الرجل العربي اهتزت: فالمرأة في الفيلم ندٌ للرجل، تشرب النبيذ مثله، تتفوه بألفاظ نابية (للأسف!) مثله، تخون مثله، ذات وجهين، مثله أيضاً، ويمكنها أن تقرر رميه وراء ظهرها وتذهب. المرأة هنا موجودة. المرأة هنا تواجه. المرأة التي في ذهن الذكوري لا تفعل.
Play Video
الجدل الذي خلقه فيلم “أصحاب ولا أعز” لم يُرافق أعمال درامية جريئة عُرضت من الخمسينات إلى التسعينات في السينما المصرية، وتناولت بشكل صريح قضايا مجتمعية كالمثلية الجنسية والخيانة الزوجية والعلاقات الجنسية، فما سرّ الهجوم على العمل الأخير؟ المخرج السينمائي روي ديب يُناقش

3:10

Play Video
كما باقي المؤسسات الرسمية، تمر المؤسسة العسكرية اللبنانية بأزمات عدة فرضها واقع الاستقطاب والانقسام السياسي. ويخوض الجيش تحدي استخدامه من قبل السلطة أو أطراف فيها كوسيلة ضغط أمني وسياسي أو وسيلة ملاحقة لناشطين وقمع للمتظاهرين كما تكرر في السنتين الأخيرتين. ما يضاعف من من مأزق المؤسسة العسكرية ضغوط الأزمة الاقتصادية الحالية التي انعكست تدنياً هائلا في دخل العسكريين من جنود وضباط ورتباء . هذا الفيديو يعرض للضغوط الاقتصادية على المؤسسة العسكرية استنادا الى ورقة بحثية أعدها مركز “تراينغل” للأبحاث والسياسات والإعلام

3:52

لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني